الرئيسية | اقتصاد | هذه مقترحات مهنيي المحطات لمواجهة أي ارتفاع مرتقب في أسعار المحروقات...

هذه مقترحات مهنيي المحطات لمواجهة أي ارتفاع مرتقب في أسعار المحروقات...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هذه مقترحات مهنيي المحطات لمواجهة أي ارتفاع مرتقب في أسعار المحروقات...
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

بعد الإرتفاع القياسي الذي سجلته أسعار النفط اليوم الإثنين، والذي خلف حالة من الذعر بالأسواق الدولية، خصوصا وأن خام برنت مثلا، سجل أكبر مكسب له خلال يوم واحد، منذ بداية حرب الخليج في عام 1991، بعد الهجوم على منشأتي نفط في السعودية، أوقف إنتاج ما يعادل خمسة في المئة من الإمدادات العالمية.

السوق المغربية تعيش بدورها حالة من الترقب في أوساط المهنيين والمستهلكين على السواء، خوفا من أي ارتفاع يضرب ما تبقى من قدرة استهلاكية للمواطن المغربي، خصوصا وأن أسعار العديد من السلع والخدمات الأساسية تتأثر بسعر هاته المادة الحيوية... 

جمال زريكم رئيس الجامعة الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب، أوضح لأخبارنا المغربية أن كل حاجيات المغرب من المواد البترولية مستوردة، ما يجعل أسعار المحروقات وطنيا مرتبطة بتقلبات الأسواق الدولية... وبخصوص التطورات الأخيرة وارتفاع الأسعار المفاجئ بالأسواق الرئيسية العالمية بسبب انخفاض إنتاج النفط، سيؤدي حتما إلى ارتفاع الأسعار بالمغرب، مؤكدا أن الجامعة إقترحت دائما وكما هو الشأن بالعديد من الدول، على الأجهزة الحكومية المسؤولةالتدخل باتخاذ إجراءات لحماية القدرة الشرائية للمستهلك، والحفاظ على استقرار الأسعار، مضيفا أن هوامش ارباح مهنيي محطات الوقود ثابتة ومحدودة جدا ولا تتجاوز بضع عشرات من السنتيمات، سواء ارتفعت الأسعار أو انخفضت، وأن من بين مقترحات الجامعة للحفاظ على قدرة المستهلك، مراجعة الضرائب التي تشكل حوالي 50 في المائة من بنية الأسعار، يعني اذا كان سعر اللتر 10 دراهم فإن الضرائب تشكل 5  دراهم، ما يفسح مجالا مهما للحكومة للتدخل والحد من ارتفاع الأسعار بتخفيض رسومها وجباياتها الخاصة بهذه المادة وإن بشكل مؤقت في انتظار مرور الأزمة الراهنة يقول رئيس الجامعة الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب. 

فهل سينصت العثماني ومن معه لاقتراحات المهنيين حماية للقدرة الشرائية للمواطن البسيط أم أن ارتفاع الأسعار سيكون فرصة لرفع الموارد الجمركية والضريبية للخزينة؟ 

مجموع المشاهدات: 6913 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | لهلا اكلب
ارواس
بغيتوا اوصل 50درهم لتر
مقبول مرفوض
0
2019/09/17 - 11:14
2 | لحريزي
لحد الساعة ليس في علمي بأن هناك تفاعل من رئيس الحكومة حول تقرير المجلس الأعلى للحسابات !! فكيف به سيتفاعل مع هذه الازمة الجديدة القديمة للمحروقات ؟
مع كامل الاسف نريد كفاءات جريئة قادرة على مواجهة القضايا الساخنة و فتح نقاشات هنا وهناك مع ذوي الإختصاصات و الاساتذة الباحثين و الجامعيين و الفاعلين
وبالتالي اشراك الراي العام لتحسيسه و توعيته لإتبات شعار دولة الحق والقانون...
فهل من رشيد ؟
مقبول مرفوض
0
2019/09/17 - 01:34
3 |
عبن العقل
هذه الجمعية في نفس الوقت تتضامن مع المواطن وتفضح الحكومة في ربح 5 دراهم تقريبا عن كل لتر عن طريق الضرائب وهي نسبة مرتفعة جدا جدا مما يتسبب في غلاء سعر المحروقات وبالتالي المواصلات والأسعار.
مقبول مرفوض
0
2019/09/17 - 01:54
4 | سعيد رشاد
حذاري
ارتفاع أسعار الوقود يساهم في ارتفاع أسعار كل السلع والنقل والمواطن لا يستحمل
مقبول مرفوض
0
2019/09/17 - 08:09
5 | متتبع من مراكش
باركا
باركا من الزيادة راه عيينا بزاف واش الزيادة 100 درهم والزيادات
مقبول مرفوض
0
2019/09/17 - 08:09
6 | مواطن
مقترح جامعة الوقود
مراجعة الضرائب التي تشكل حوالي 50 في المائة من بنية الأسعار، يعني اذا كان سعر اللتر 10 دراهم فإن الضرائب تشكل 5  دراهم، ما يفسح مجالا مهما للحكومة للتدخل والحد من ارتفاع الأسعار بتخفيض رسومها وجباياتها الخاصة بهذه المادة وإن بشكل مؤقت في انتظار مرور الأزمة الراهنة
مقترح ممتاز وعلى الحكومة مناقشة كل ما يحمي القدرة الشرائية
مقبول مرفوض
0
2019/09/17 - 08:09
7 | أمينة فركوس
اقتراح ممتاز
اقتراح ممتاز لجامعة المحطات ونتمنى أن تفعله الحكومة.
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 10:09
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع