الرئيسية | اقتصاد | كيف تحولت أزمة "كورونا" إلى مناسبة لفضح جشع القطاع الخاص؟

كيف تحولت أزمة "كورونا" إلى مناسبة لفضح جشع القطاع الخاص؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف تحولت أزمة "كورونا" إلى مناسبة لفضح جشع القطاع الخاص؟
 

بقلم : إسماعيل الحلوتي

في خضم الظروف العصيبة التي تمر بها بلادنا إلى جانب بقية بلدان الكرة الأرضية بغير استثناء، جراء اجتياحها الكاسح من قبل فيروس كورونا المستجد "كوفيد -19"، الذي فضلا عما أشاعه من هلع بين الشعوب بسبب ما يخلفه من ضحايا سواء على مستوى الأعداد المتزايدة من الإصابات أو الوفيات، عطل مجرى الحياة البشرية وهز الاقتصاد العالمي بشكل رهيب.

وقبل حتى أن تهدأ الزاوبع التي أثارها جشع التجار والمضاربين ومحتكري المواد الغذائية مباشرة بعد الإعلان عن تعليق الدراسة بالمؤسسات العليمية، وخاصة مراسلة رابطة أرباب المدارس الحرة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، متوخية الاستفادة من الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة الجائحة، المحدث بدعوة من ملك البلاد محمد السادس في 15 مارس 2020، خرج علينا لوبي آخر يهم هذه المرة أرباب المصحات الخاصة والعيادات الطبية في شخص الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، للتعبير بشكل فج وأهوج عن رغبتهم في الحصول على ما تيسر لهم من مساعدات مالية وإعفاءات ضريبية، مرجحين مصالحهم الذاتية عن المصلحة العليا للوطن وأبنائه.

ترى أين نحن من روح المواطنة الصادقة لدى هؤلاء الذين ما انفكوا يمصون دماء المواطنين؟ فمن المفارقات غير المفهومة أنه في الوقت الذي نجد فيه فئة من الأطباء الشرفاء في القطاع الصحي الخاص يعلنون عن استعدادهم اللامشروط للتدخل ومد يد العون للدولة والانخراط في التعبئة الشاملة من أجل محاصرة الجائحة وإسعاف المصابين، وأن يكشف آخرون من مسؤولي القطاع أو مالكي بعض المصحات عن نيتهم في تخصيص نسبة عالية من الأسرة مصحوبة بالأجهزة اللوجيستية المتوفرة لديهم، لفائدة الأعداد الإضافية من حاملي الفيروس كلما تعذر على المستشفيات العمومية استقبالهم.

إذ في أوج تسابق المواطنين على اختلاف انتماءاتهم الاجتماعية وإمكانياتهم المادية، نحو الصندوق الخاص بمكافحة الجائحة وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية بهدف التبرع في إطار من التضامن الوطني الواسع، وخوض أطباء وممرضي وجميع العاملين بقطاع الصحة العمومية معركة شرسة ضد عدو خطير لا يرى بالعين المجردة، مخاطرين بحياتهم وغير مكترثين بأوضاعهم المادية المزرية، أبت الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء بالقطاع الخاص، إلا أن تتقدم إلى رئيس الحكومة تشكو من خلالها عن حالة الركود التي أرخت بظلالها على العاملين بالقطاع، منبهة إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ما عساه يلحق بهم من إفلاس، فبدون وجل ولا خجل طالب لوبي المصحات الخاصة والعيادات الطبية، أن يشمل الدعم المادي للدولة جميع مستخدمي القطاع على غرار كافة القطاعات المتضررة من تفشي الوباء.

وهو المطلب الذي أثار موجة من السخط والاستياء العارمين في صفوف المواطنين وعبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث تكاثرت الانتقادات الشدية اللهجة وتعالت أصوات الاستنكار والتنديد، ولم يستطع الكثير من المغاربة استساغة هذا الخبر الخارج عن السياق، الذي يضرب في العمق اللحمة الوطنية على أيدي هذه "اللوبيات" في التجارة والتعليم والصحة. فهل يعقل والحالة هذه أن يكشف مصاصو الدماء عن أنيابهم في مثل هذا الوقت الحرج، وهم الذين ما فتئوا يكدسون الملايين على مر السنين، ويفترض فيهم ليس فقط الاستمرار خلال الثلاثة أشهر القادمة في تحمل رواتب مستخديهم الهزيلة مقارنة مع أرباحهم بل والإسهام المباشر على جميع الأصعدة؟

وليس غريبا على المغاربة جشع هذه "الطفيليات" في القطاع الخاص، فالهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء في المصحات الخاصة والعيادات ليس بينها وبين الوطنية غير الخير والإحسان، وإلا ما كانت لتقوم بخرق القوانين واستغلال الوضع الصحي المتردي بالقطاع العام، لاستنزاف جيوب المواطنين

وممارسة الغش والتلاعب بالفواتير والتهرب الضريبي، حيث تفرض معظم المصحات الخاصة على المرضى الأداء النقدي لئلا يحتسب في مسك المحاسبة وترفض التعامل بالشيكات، ناهيكم عن التكتم الشديد عن مداخيلها الحقيقية للسلطات الضريبية، حيث غالبا ما تكتفي بالإعلان فقط عن "10" بالمائة منها، وغير ذلك من التصرفات اللامسؤولة واللاإنسانية.

إننا إذ نشد بقوة على أيدي "الجيش الأبيض" بالقطاع العام المرابطين على خط النار لمواجهة الوباء اللعين والسهر على حماية صحة وسلامة المواطنين، عرفانا منا بما يبذلونه من جهود جبارة ويقدمونه من تضحيات ستظل مسجلة بمداد من الفخر في سجل التاريخ وموشومة في الذاكرة المغربية، فإننا نرفض بقوة تمادي "هيئة أطباء القطاع الخاص" في أسلوبها الاستفزازي الذي يثير التقزز والاشمئزاز، لفرط الإصرار على استنزاف جيوب المرضى بلا أدنى شفقة، ومواصلة ابتزاز الدولة عبر فرض امتيازات جبائية والتملص من أداء واجباتها وغير ذلك من المواقف اللاأخلاقية، دون أن ينتاب المنضوين تحت لوائها أدنى إحساس بالمسؤولية وشعور بالمواطنة الصادقة، مما يفرض على الدولة القيام بردة فعل حازمة لردهم إلى الصواب، وإلزام مصحاتهم الخاصة بضرورة احترام القوانين وحقوق المواطنين. فروح المواطنة تستوجب الاعتزاز بالانتماء للوطن والعمل الدؤوب من أجل رفعته، ومن أبرز قيمها العمل التطوعي الخالص والمبادرة والتضامن ودعم التلاحم المجتمعي مع أداء جميع الواجبات بصدق وأمانة...

مجموع المشاهدات: 17601 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (21 تعليق)

1 | حمادي
هذا ليس قطاع خاص هؤلاء اسمهم الحقيقي قطاع الطرق انهم لصوص لصوص لصوص كل مغربي يتاجر في صحة أخوه المغربي ماذا نسميه. نسميه شفار نعم شفار متى كانت صحة المواطن للبيع ياسادة الحمدلله على كورونا فضحت المستور وكشر اللصوص أصحاب المصحات الخاصة عن انيابهم لمص المزيد من دماء المغاربة أننا نطلب من العلي القدير ان يشفي جميع المغاربة وان يسلط آلله كورونا على اصحاب المصحات الخاصة لنرتاح منهم للابد حاشا لله واش يكونوا هاذوك مغارية
مقبول مرفوض
5
2020/04/01 - 10:39
2 | abdo
اللوبي
ثكاترت اللوبيات في المغرب وأصبحت تتحكم في أرزاق
المواطنين بلا رحمة ولا
شفقة ، لأن الدولة تخلت عن دورها داخل المجتمع، وحان الوقت لكي تعيد الدول
هيبتها ، وذلك بتطبيق القانون على االجميع .
مقبول مرفوض
1
2020/04/01 - 11:17
3 | انا
القتلة
هؤلاء المنحطين الكل يعرفهم لم يتركوا فرد من المجتمع الا واكلوا رزقه بهتانا وضلما، ولاكن سياتي يوم يدفعون الثمن غاليا، لعنة الله عليهم أجمعين
مقبول مرفوض
3
2020/04/01 - 11:24
4 | سعيد
الدولة هي السبب .كيف دالك
* العمران في تكاتر والدولة لا تبني مدارس اسكن في حي اقرب مدرسة حوالي 2 كلم مما يضطر المواطن الى القطاع الخاص
* مستشفيات كالاصطبلات .القطط والفئران وممرضين واطباء كالذئاب ينهشون كل من يقترب منهم مما يضطر المواطن الى القطاع الخاص
الكل يعي هذه الحقيقة والمواطن الضعيف هو من يدفع الثمن
مقبول مرفوض
0
2020/04/01 - 11:35
5 | مغربي
نلتمس من جلالة الملك المفدى تاميم قطاع الصحة والتعليم وجعلهما بالمجان لكل المواطنين انهم لصوص ومصاصي دماء المغاربة لاتهمهم لامصلحة البلاد ولا العباد تهمهم ارباحهم الخرافية. الله يسلط عليهم كورونا باش الشعب يتهنى من هؤلاء اللصوص
مقبول مرفوض
2
2020/04/01 - 11:40
6 |
لعنة الله على تجار الصحة بالمملكة إلى يوم الدين متى كانت صحة الشعوب للبيع ياخونة الوطن والمواطنين يامصاصي دماء الشعب اطلب من الله عزوجل ان ينجي جميع المغاربة من هذآ الوباء اللعين ويسلطه على أصحاب المصحات ليذوقوا العذاب
مقبول مرفوض
1
2020/04/01 - 11:46
7 | مبارك علي
التواطء
جشع القطاع الخاص دليل على انعدام وجود دولة حسب المعايير الدولية ودليل على تواطءرموز الفساد السياسي والسلطوي بماركة منظومة التحكم !!
مقبول مرفوض
-1
2020/04/01 - 11:52
8 |
الله يسلط عليهم و على ولادهم الامراض الخبيثة مصاصي دماء المغاربة كلاب الكرنة هدا هو المصطلح الصحيح الكلينيكات و الاطباء الاختصاصيين 10دقايق ب 300درهم المجرمين ولاد الحرام عارفين ان معظم الشعب فقير .
مقبول مرفوض
0
2020/04/01 - 11:58
9 | طارق
وقت الحزم
يجب على الدولة فرض الضرائب على القطاع الخاص في الصحة والتعاليم عوض الاعفاءات التي لا معنى لها والتي تضيع ثروة هائلة لو استخلصتها الدولة لحسنت من وضعية القطاع العام بشكل كبير.
مقبول مرفوض
2
2020/04/02 - 12:01
10 | مجوض
لصوص
خاص تكون مقاطعة هد قطاع الطرق كير يشو بنو ادم ولاد الحرام.
مقبول مرفوض
1
2020/04/02 - 12:07
11 | Meryem
ان جاءكم فاسق بنبء فتبينوا...
الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة



بلاغ صحافي





المصحات الخاصة مجنّدة لخدمة الوطن والمواطنين وللمساهمة في القضاء على الجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد



المصحات الخاصة لم تمنح الصلاحية للحديث باسمها لأية جهة كيفما كان نوعها ولا تسمح بالتشكيك في وطنيتها والتزامها اتجاه الوطن والمواطنين



الدارالبيضاء في: 31 مارس 2020



تعلن الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، للرأي العام الإعلامي، من صحافيين وصحافيات، وممثلي مختلف المنابر الإعلامية الوطنية المحترمة، مرئية ومسموعة ومكتوبة، ومن خلالها للرأي العام الوطني، أن هاجسها الأوحد والوحيد هو انخراطها وتجنّدها ومساهمتها إلى جانب باقي مكونات قطاع الصحة في بلادنا، المدني والعسكري، لخدمة المواطنات والمواطنين، والمساهمة في علاج الحالات المؤكدة إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وتقديم كل الرعاية الضرورية للمرضى من أجل تعافيهم، ومواجهة هذه الجائحة الوبائية والحدّ من انتشارها، إلى حين القضاء عليها بشكل نهائي، وتخليص وطننا ومواطنينا من ضررها الصحي والاجتماعي والاقتصادي.

وتؤكد الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة على أنها وضعت 500 سرير رهن إشارة الدولة والمرضى في مرحلة أولى، علما بأن الطاقة السريرية المتوفرة التي يمكن تسخيرها لعلاج المرضى المصابين بـ " كوفيد 19 " قد تصل إلى 9 آلاف سرير، لن تبخل الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة ومعها أرباب المصحات ولو لحظة واحدة في وضعها رهن إشارة الدولة، مشددة على أنها عملت على تجهيز عدد من الوحدات الاستشفائية العمومية بمعدات وتقنيات للتنفس الاصطناعي والإنعاش، كما هو الحال بالنسبة لمستشفى سيدي مومن وكذا مصلحة بمستشفى مولاي يوسف، كما أن إحدى المصحات الخاصة، تستقبل اليوم 30 حالة لمصابين بالمرض، فضلا عن أن المصحات الخاصة قد وضعت كل أطقمها، من أطباء وممرضين، وخاصة أطباء الإنعاش رهن إشارة الوطن، وبالفعل فقد شرع عدد من الأطباء المختصين في الإنعاش والتخدير في القطاع الخاص في العمل بالمستشفيات العمومية، ويقدمون الدعم الكامل لأطباء القطاع العام من أجل التكفل بالمرضى.

إن الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، ومنذ تسجيل أولى الحالات المرضية بهذا الفيروس، عقدت اجتماعات متكررة لتنسيق وتوحيد جهودها لخدمة الوطن والمواطنين، وعبأت كل الموارد والإمكانات التي تتوفر عليها، وقامت بالتنسيق مع السلطات الصحية المختصة في وزارة الصحة، وهي لن تدّخر جهدا في تقديم كل الرعاية للمواطنين والمواطنات، مشددة على أنها وإلى جانب مساهمتها في التكفل بالمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد، فقد خصصت مصحات للتكفل بحالات مرضية أخرى بالمجان، كما هو الشأن بالنسبة للحوامل اللواتي يوجدن في حالة وضع، واللواتي لا يمكن أن يتوجهن للمستشفيات العمومية في الظرف الحالي، تفاديا لاحتمال نقل العدوى إليهن وإلى مواليدهن، وبالفعل فقد شرعت المصحات الخاصة في استقبال هذه الحالات وتتم عملية الولادة بالمجان.

إن المصحات الخاصة، تؤكد على أنها لم تمنح صلاحية الحديث باسمها أو التعبير عن أي موقف يخصها لأية جهة كيفما كان نوعها، وترفض رفضا قاطعا أن يتم الزج بها في صراع وهمي، وأن يتم التشكيك في مواطنتها والتزامها، خاصة في مثل هذه الظرفية التي تمر منها بلادنا والتي تحتاج إلى توحيد الجهود وشحذ الهمم وتعبئة كل الطاقات والموارد المتوفرة، وتشدد على أنها تتحمل كامل المسؤولية لخدمة الوطن والمواطنين مهما بلغت كلفة هذه الخدمة، لأنها واجب وطني صرف لا يقبل المساومة، وستظل المصحات الخاصة تسخّر كل إمكانياتها وتخدم المغاربة كما كانت تقوم بذلك دوما، وهي تشيد بالكفاءات التي توجد في القطاع الخاص وتفتخر بهم، وتدعو إلى التنويه بالأطباء المغاربة الذين سخروا كل الإمكانيات للمساهمة في تجويد المنظومة الصحية وعلاج المواطنين على الدوام.

وختاما، تؤكد الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، أن بلاغاتها واضحة المصدر، ومخاطبيها كذلك، وقنوات الاتصال بها والتواصل معها مفتوحة في وجه كل الصحافيات والصحافيين، لتقديم كل التوضيحات المطلوبة والإجابة عن كل التساؤلات، وبهذه المناسبة تنوّه الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، بالصحافة الجادة والمسؤولة، التي تحرص على أخذ الأخبار من مصادرها الرسمية، وتشيد بعلاقة الثقة التي تربط الجمعية بالصحافيين والصحافيات، وتحييهم بالمناسبة على عملهم الجبار لتغطية كل ما يرتبط بالجائحة الوبائية، من أخبار وتغطيات وتحقيقات، داعية إياهم إلى اتخاذ الحيطة والحذر واعتماد سبل الوقاية أثناء القيام بمهامهم في تنوير الرأي العام وتقديم خدمة إعلامية، مهنية، جادة، ومسؤولة، للمواطنات والمواطنين.
مقبول مرفوض
-4
2020/04/02 - 12:21
12 | الزروالي
على الشعب المغربي قاطبة ان يقاطع المصحات الخاصة انهم خونة ومصاصي دماء الفقراء نريد العلاج بالمجان لكل المواطنين وعاش محمد السادس ناصر الفقراء والمساكين لانريد مصحات خاصة بالوطن نريد مستشفيات عمومية تعالج جميع المغاربة وبالمجان نريد الإفلاس الإفلاس الإفلاس الإفلاس الإفلاس نريد ان تصيب كورونا كل اصحاب المصحات لنرتاح منهم ويرتاح الوطن منهم هم صهاينة وليسوا بشرا
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 12:52
13 | أحمد
مغربي حر
أحسنتم أحسنتم أحسنتم في مقالكم.. يكفي عن كل تعليق
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 01:13
14 | مغربي
إلى صاحبة التعليق11 سير الأستاذة مريم هذاك البلاغ سير بخر بيه الشعب المغربي قاطبة كره المصحات الخاصة لانكم مصاصي الدماء لاغير لانريدكم لانريد علاجكم ارحلوا عنا فلاحاجة للشعب بكم الموت في الشارع اهون من اللجوء إليكم الصهاينة ارحم منكم اليهود أرحم منكم هذه حقيقة عليك ياستاذة بتقبلها ولو كارهة الشمس لاتغظى بالغربال
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 01:14
15 | لحسن
رأي
أعلق فقط على العنوان
ليس فقط القطاع الخاص وانما تستر القطاع العام على القطاع الخاص بدلك و في رأيي
القطاعين العام والخاص يدا بيد لا مفر للمواطن
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 01:26
16 |
تشفارت بالعلالي
حنا نرسلو ميساج للرقم 1919 باش نساهو بقدر المستطاع وينوضو اللوبيات الشفارة, المحتكرين ,الجشيعين ,الجيعانين و اللإنسانين كايطلبو التعويض, التفوووو حشاكم القراء الأعزاء.
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 01:54
17 | Slimane sak
الشعب
كل الاجراءات المتخذة خصوصا المادية التي تروم تخفيف العبئ على بعض فئات الشعب جعلت اللوبي الجشع يستغل الفرصة كعادته لتأكيد لهفته وشجعه المقيت في التسابق ونهب حقوق المواطن السيط
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 02:21
18 | سعد
القطاع الخاص
في وقت الشدة رأينا رجال الامن ورجال السلطة يعملون ليل نهار ، ورأينا اطباء يغامرون بحياتهم من اجل صحة المواطن ، ورأينا كذلك أساتذة مرابطين يدرسون التلاميذ عن بعد، وفي المقابل لم نرى التفاتة نحو الشعب من فنانين ورياضيين ، حصروا الوطنية في ترديد النشيد الوطني.
مقبول مرفوض
6
2020/04/02 - 03:04
19 | المرضي
الشفارة
خاص كل واحد منا يفضح هؤلاء السفارة....هذا واجب وطني.
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 07:56
20 | مواطن
النظام السياسي في المغرب هو الذي خلق القطاع الخاص من خلال خوصصة بعض القطاعات العمومية بإيعاز من لوبيات الليبرالية العالمية،(المؤسسات المالية الدولية)فالنموذج الاقتصادي المغربي لايخرج عن هذا النطاق لأن مصالح لوبيات الداخل مرتبطة بمصالح لوبيات الخارج. الليبرالية نظام متوحش ،على الأقل في صورته الحالية،.الجشع، والربح السريع ، والمصلحة الخاصة،(لهذا سُمي القطاع الخاص) هذه بعض سمات النظام الليبرالي المتوحش. إذن لماذا نلقي باللوم على القطاع الخاص في بلادنا ؟
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 08:38
21 | انا
انا
اطباء القطاع الخاص لا يرحمون
.همهم مجمع الاموال على حساب حساب ماسي الناس.منهم من يدخر يوميا مليون سنتيم.
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:04
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع