الرئيسية | اقتصاد | برلماني يستفسر "الرباح" عن مصير الدعم المخصص للمحروقات بعد تحرير أسعارها

برلماني يستفسر "الرباح" عن مصير الدعم المخصص للمحروقات بعد تحرير أسعارها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
برلماني يستفسر "الرباح" عن مصير الدعم المخصص للمحروقات بعد تحرير أسعارها
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

فاجأ النائب مصطفى بايتاس، من فريق التجمع الدستوري، الوزير عبد العزيز الرباح، في جلسة مساءلة الوزراء بمجلس النواب، بهجومه الشرس الذي طال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، والرباح نفسه، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، ولحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة السابق، قبل أن يشرع في الرد على الحكومة بل وفي إحراجها.

بايتاس خاطب الرباح بالقول: “حررتم قطاع المحروقات، وحذفتم الدعم من صندوق المقاصة، وربحتم 20 ألف مليار، فماذا فعلتم بها؟”، واصفا تحرير أسعار المحروقات بـ” تحريق” القطاع، ومتسائلا عن مآل صرف الحكومة لـ 20 ألف مليار، وعدم استعمالها في تحسين القدرة الشرائية للمواطنين، منتقدا استغلال بعض الأطراف السياسية، في إشارة واضحة للعدالة والتنمية، النقاش الدائر حول موضوع تحرير أسعار المحروقات، للمزايدة ومهاجمة بعض الوزراء، الذين يشتغلون  - حسب المتحدث - مع التغاضي عن وزراء اخرين لا يفعلون شيئا، واصفا ما تقوم به الأطراف السياسية في الحكومة بـ “المزايدات السياسوية الفارغة”، مشيرا إلى أن هذا الملف خضع لأكبر عملية “تسييس” عرفها المشهد السياسي والحزبي، خصوصا بعد تهافت “نظرية التحكم” وانهيارها. 

بايتاس تعرض في مداخلته "الساخنة" كذلك لمغالطات يتم تمريرها، مثل سعر “الكازوال”، الذي تبلغ تكلفته 3.50 دراهم فقط، ليطرح السؤال على الرباح: “كيف يطالب البعض ببيع البنزين بثلاثة دراهم، مع العلم أن الشركات تؤدي 3.20 دراهم من الضريبة على القيمة المضافة، التي تظل قارة، وتساهم في رفع الأسعار؟”

سؤال يبدو أزعج وزير الطاقة والمعادن بشكل كبير ما دفعه للرد بكونه لا يتفهم تهجم الأغلبية عليه، مضيفا أن الذي لا تروقه قرارات الحكومة عليه أن يصرح بذلك، أمام الرأي العام ويتخذ موقفه النهائي... 

 

مجموع المشاهدات: 1804 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع