الرئيسية | اقتصاد | المغرب يحقق مكاسب "فورية" من قراره الحيادي تجاه الحرب الروسية-الأوكرانية

المغرب يحقق مكاسب "فورية" من قراره الحيادي تجاه الحرب الروسية-الأوكرانية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المغرب يحقق مكاسب "فورية" من قراره الحيادي تجاه الحرب الروسية-الأوكرانية
 

أخبارنا المغربية : عادل الوزاني

يبدو بما لا يدع مجالا للشك، أن قرار المغرب المحايد تجاه الأزمة الروسية الأوكرانية، كان صائبا جدا، حيث بدأت المملكة تجني أولى ثماره بعد أقل من 3 أسابيع على اتخاذه، حيث استثناها بوتين من اللائحة السوداء للدول غير الصديقة، والتي تم منع السلطات والشركات الروسية من التعامل معها، وتعويضها بالدول التي لم تقم بأي خطوات عدائية تجاه موسكو.

وفي هذا الصدد، ولتجاوز حظر الطيران الذي فرضته مجموعة من الدول على طائراتها، شرعت الخطوط الروسية في تحويل مسارات رحلاتها المتوجهة إلى أمريكا اللاتينية والكاريبي لتعبر الأجواء المغربية، كما بات عدد من هذه الطائرات يتوقف بمطارات المملكة للتزود بالوقود.

غير أن مطارات المغرب لن تكون فقط محطات عبور فحسب، بل ستصبح وجهات مفضلة للسياح الروس، بعدما حثتهم سلطات موسكو على قضاء عطلاتهم في بلاد الشمس والبحر والصحراء، وهو ما سيشكل دفعة كبيرة للقطاع السياحي المغربي، خاصة وأن الروس كانوا يفضلون وجهات أخرى في وقت سابق.

الموقف الديبلوماسي المغربي الصائب مكن من المحافظة على استمرار العلاقات الاقتصادية بين البلدين بشكل طبيعي، رغم أن الحرب الروسية الأوكرانية أعادت تشكيل التجارة العالمية وسلسلة التوريد، بعدما فرضت الدول الغربية عقوبات اقتصادية ومالية شديدة على موسكو.

وترى موسكو في الرباط أحد أهم شركائها في القارة الإفريقية، إذ تشهد الصادرات الروسية نحو المغرب توجهًا إيجابيًا، فقد زادت بنسبة 20 بالمئة العام الماضي، وفق تصريح أدلى به الممثل التجاري للفدرالية الروسية في المغرب.

هذا وبات من الواضح جدا أن الأزمة العالمية التي تسببت فيها الحرب الروسية الأوكرانية، ستمكن الرباط وموسكو من تحقيق مصالحهما الخاصة بوتيرة أسرع من المتوقع، حيث ستزيد من فرص المغرب في إيجاد شريك قوي يقلل من ارتباطه بالاتحاد الأوروبي، بينما ستستفيد روسيا من بروز المملكة المغربية كقوة اقتصادية إقليمية في إفريقيا، يجعل منها بوابة محتملة للاستثمار الأجنبي المباشر الروسي في القارة السمراء.

 

 

مجموع المشاهدات: 53767 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (10 تعليق)

1 | Abdessamih
تصحيح
الله ينصر سيدنا والله لو الامر بيدي لاسندت جميع القطاعات للجيش تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة وهاد السياسيين يبقاو بعيد على الحكم
مقبول مرفوض
36
2022/03/16 - 11:37
2 | من المحمدية
ملكنا فخرا لنا
تربطني علاقات عائلية و صداقة مع مجموعة من الجالية المغربية في مختلف بلاد المهجر.اكدوا انهم يفتخرون بكونهمم مغاربة. لان لدينا ملك مثقف ومتزن محنك دبلوماسي يكن له العالم كل التقدير والاحترام لمواقفه وقرارته تجاه قضايا دولية حساسة.تكون نتاءجها لصالح الوطن .
مقبول مرفوض
46
2022/03/16 - 12:04
3 | برهيم
ضربة معلم
السياسة الخارجية المغربية ممتازة جدا
مقبول مرفوض
14
2022/03/16 - 12:44
4 | مراقب
يحيى المغرب
تعلم ياتبون من سيدك محمد السادس كيف تسير الدول وكيف تعامل الديبلوماسية وليس الخطابات الشعبوية والاكاذيب.المغرب يتصرف بعقلانية وثبات حتى مشكلة العز اشتغل المغرب في صمت والجواب هو اننا اصبحنا نتوفر عليه وسوف نستغل الانبوب المغاربي لتصديره انقلب ياتبون السحر على الساحر وخسرت كل شيء
مقبول مرفوض
20
2022/03/16 - 01:28
5 | أشرف العوني
الوضع لازال غامضا
يمكن ان يحقق المغرب بعض المكاسب ، في حالة واحدة ، إذا لم يتعرض لضغوط من الغرب بسبب هذه العلاقات الاقتصادية مع الروس.
مقبول مرفوض
19
2022/03/16 - 01:50
6 | قيس رحمان
رأي غير ملزم
كلما كان تدبير العلاقات الخارجية مبنية على المصلحة الوطنية العليا ومنهجية معقلنة ورزينة دون الارتهان لأي جهة مع فهم مدروس واستباقي للعلاقات الجيوستراتيجة واتجاهاتها كلما كانت المردودية افضل واجدى
مقبول مرفوض
10
2022/03/16 - 01:57
7 | Hicham ben taieb
برافو
بوتين اذا عطاك اتساع هذا هو الفضل..
مقبول مرفوض
8
2022/03/16 - 02:27
8 | الحسين
صحيح ما قاله الرقم ٢
أتذكر جيدا لما كنت أدرس في السنة الخامسة ثانوي وسط السبعينيات قال لنا أستاذ فرنسي في حق ملكنا الحسن الثاني رحمه الله وطيب تراه vous avez un roi que vous ne méritez pas .!!!!!!! .
مقبول مرفوض
3
2022/03/16 - 03:56
9 | محجوب
ديماRaja
مكرهناش اجيبوا لينا شي 5 طيارات عامرين غير بالقمح
مقبول مرفوض
-3
2022/03/16 - 06:16
10 | سلام سلام
العز و النصر
العزة اوالنصر لملك البلاد وحامي مصالحها و الساهر لرقي البلاد و شعبه
مقبول مرفوض
5
2022/03/16 - 06:56
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة