الرئيسية | اقتصاد | ماذا تحقق اقتصاديًّا من إضافة 60 دقيقة إلى ساعة المغاربة؟.. ساري لـ"أخبارنا": ارتفعت تكلفة الطاقة

ماذا تحقق اقتصاديًّا من إضافة 60 دقيقة إلى ساعة المغاربة؟.. ساري لـ"أخبارنا": ارتفعت تكلفة الطاقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ماذا تحقق اقتصاديًّا من إضافة 60 دقيقة إلى ساعة المغاربة؟.. ساري لـ"أخبارنا": ارتفعت تكلفة الطاقة
 

أخبارنا المغربية ــ ياسين أوشن

مع دنو شهر رمضان كل سنة؛ يعود المغاربة إلى العمل بالتوقيت المألوف منذ عقود (غرينيتش)، عبر حذف 60 دقيقة من ساعة المغاربة إلى حين انقضاء الشهر الفضيل؛ وسط تساؤلات عما حققه المغرب اقتصاديا من هذه الخطوة، التي أثارت سابقا جدلا واسعا على الصعيد الوطني، بعد قرار اعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة وليس خلال فصل الصيف فقط كما هو معمول به خلال سنوات فارطة.

رشيد ساري، خبير ومحلل اقتصادي، ورئيس المركز الإفريقي للدراسات الاستراتيجية والرقمنة، يرى أن "الأهداف التي تم تسطيرها سابقا تتجلى في المضي قدما في توفير الطاقة والاقتصاد فيها"، لافتا إلى أن "الملاحظ، منذ الاعتماد على هذا القرار، هو استهلاك مرتفع للطاقة؛ أي عكس الأهداف المبرمجة"، مشيرا إلى أن "سنة 2023 سجلت زيادة قدرها 0.8 في المائة، بمعنى 7310 ميكاواط".

وزاد ساري، وفق تصريح له خص به موقع "أخبارنا"، أن "التغيرات المناخية وارتفاع درجة الحرارة عاملان أفضيا إلى عدم توفير الطاقة كما هو مخطط له"، موردا أن "الدراسات التي أنجزت في وقت سابق للتسويق لهذا القرار والدفاع عنه تروم، فقط، ذر الرماد في العيون"، شارحا أنه "ليس هناك تأثير اقتصادي يُذكر لقرار إضافة 60 دقيقة إلى ساعة المغاربة".

المحلل الاقتصادي عينه لفت إلى أن "أرقام الاستثمارات الأجنبية تعيش حالة للاتوازن، والأرقام عرفت مدا وجزرا من سنة إلى أخرى"، مشددا على أن "الساعة الإضافية، في تقديري واعتقادي، لم تفدنا في شيء؛ إذ ليس هناك أي انخفاض لانبعاثات غاز الكربون ولفاتورة الطاقة الكهربية نتيجة إضافة 60 دقيقة".

كما أوضح رئيس المركز الإفريقي للدراسات الاستراتيجية والرقمنة، في ختام تصريحه، أن "المغاربة اليوم، خصوصا في المدن الكبرى، اعتادوا على هذا "التوقيت الصيفي" الذي أصبح بيولوجيا مع مرور الأيام، وتغييره في شهر رمضان سيدفع المغاربة، مجددا، إلى محاولة التأقلم مع ساعة "غرينيتش" ثم إضافة مجددا في 60 دقيقة إلى عقارب الساعة بالمملكة".

مجموع المشاهدات: 24523 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (16 تعليق)

1 | Moi meme
غباء
الشيء ابوحيد الي استافدناه من هاد الساعة هو خرقت لينا العقل اشمن طاقة لي موالف ينعس مع العاشرة غاينعس مع الحادية عشر.الوقت لي كان عليهم يغيروا توقيت العمل من التاسعة للتامنة زايدين ساعة المهم الغباء يغلب
مقبول مرفوض
14
2024/03/02 - 02:25
2 | حميد
GMT
منطقيا ينبغي أن تكون الساعة القانونية بفارق ساعة عن دول أوروبا أي GMT بين آخر يوم أحد من شهر أكتوبر إلى آخر يوم أحد من شهر مارس و GMT+1 بين آخر يوم أحد من شهر مارس إلى آخر يوم أحد من شهر أكتوبر...
مقبول مرفوض
-4
2024/03/02 - 02:30
3 | الريح المستريح
شكوى لله
الدعوة لله بصاحب القرار راه عيق على هاذ الشعب علاش تابع جيران السوء في الوقت
مقبول مرفوض
20
2024/03/02 - 02:52
4 | الناصح
لا يحيق المكر السيء إلا بأهله.
اليد العاملة في القطاعات الحرة أكثر من تلك العاملة في القطاعات المفروض عليها هذا التوقيت، وبالتالي فإن تأثيره ضعيف جدا، كما أن نتائجه سالبة على جميع الميادين. وهذا من بين النماذج التي تعري على المستوى المتدني للتسيير والتدبير.
مقبول مرفوض
8
2024/03/02 - 03:26
5 | حمو علي
من نهار جا المدير العام ديال رونو
من نهار جا كارلوس غصن وطلب باش الوزينات ديال الشركات فالمغرب وفرنسا يخدمو فنفس الوقت وحنا على هاد الحالة. مع العلم أن غصن طار من بلاصتو شحال هادي...
مقبول مرفوض
16
2024/03/02 - 04:51
6 | مواطن
الساعة الإضافية
لا علاقة لاقتصاد الطاقة بما جاء به المقال، و للتصحيح المغرب يربح مع الساعة الإضافية باعتبار الكمية التي يشتريها من السوق الأوربية حيث التعريفة حسب التقطيعات الزمنية ( tranche horaire) حيث لا يدخل في خانة ساعة الذروة لمدة ساعة و بالتالي ربح تجنب فاتورة أعلى
مقبول مرفوض
-12
2024/03/02 - 04:55
7 | حسن
الساعة المضافة
التهور والسرعة في إتخاد القرارت الخاطئة... وعدم الاعتراف بالخطأ وتصحيحه
مقبول مرفوض
8
2024/03/02 - 06:47
8 | مراد
المرجو إلغاء الساعة الإضافية
أعمدة الإنارة العمومية مثلا مبرمجة مسبقا على الإشتغال في وقت محدد وتنطفئ وفقه كذلك. المشكل انها تحتفظ بهذا التوقيت طيلة السنة بغض النظر عن الفصول أو تقديم الساعة وتأخيرها. كذلك بعض المدارس والإدارات تبقى فيها الأضواء منيرة حتى أيام العطل. المرجو إعادة النظر في موضوع الساعة الإضافية فهي تبدير في تبدير.
مقبول مرفوض
9
2024/03/02 - 08:59
9 | مغربي
لا شي سواء تعب النفسية المغاربة
لا سوء ثعبان النفسية المغاربة ليس هناك أي منفعت
مقبول مرفوض
4
2024/03/02 - 09:49
10 | المصطفى
الاقتصاد في الطاقة
ما تحقق في زيادة الساعة المجحومة الا الاضطرابات العصبية وقلة النوم واستغلال الطاقة في الصباح.وعلى الحكومة ان تراعي
مقبول مرفوض
6
2024/03/02 - 10:47
11 | سارة
أنا ضد الساعة الإضافية
لم يستشيرونا نحن المواطنين قبل العمل بهذه الساعة الإضافية مع أنه حقنا ، حسبنا الله ونعم الوكيل
مقبول مرفوض
5
2024/03/03 - 01:22
12 | سعيد
ها شنو ربحنا
بهذه الساعة اطحنا بأمريكا من عرشها كأكبر قوة اقتصادية كما عوض الدرهم المغربي الدولار الأمريكي في التعاملات التجارية الدولية. مبروك علينا.
مقبول مرفوض
8
2024/03/03 - 12:34
13 | متتبع
الساعة الاضافية
كان لها أثر سيئ عل التحصيل الدراسي عند الأطفال الذين لا يركبون الحافلات المدرسيه وهم نيام ولا يصح ن الاعند العاشرة صباحا. قبل إضافة الساعة يجب استشارة خبراء مغاربة في عدة تخصصات وليس بجرة قلم تطبق على الجميع
مقبول مرفوض
6
2024/03/03 - 08:58
14 | إبراهيم
اهانة الشعب
الغرض من هاده الساعة هي ادلال المغاربة واهانتهم وعدم اخد بما هو يتفقون عليه وفرض السلطة عليهم عكس ماهو لصالحهم
مقبول مرفوض
0
2024/03/04 - 05:58
15 | مول الساعة
الحكرة
هاد القانون ديال الساعة خاصو يصوت عليه الشعب ماشي غي يفرضوا على بني ادم
مقبول مرفوض
0
2024/03/06 - 01:49
16 | مول الساعة
الحكرة
هاد القانون ديال الساعة خاصو يصوت عليه الشعب ماشي غي يفرضوا على بني ادم
مقبول مرفوض
0
2024/03/06 - 01:49
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة