الرئيسية | اقتصاد | اليماني: الغازوال يجب ألا يتعدى 11.69 درهما.. ويؤكد لـ"أخبارنا": البيجيدي يتحمل مسؤولية تحرير أسعار المحروقات

اليماني: الغازوال يجب ألا يتعدى 11.69 درهما.. ويؤكد لـ"أخبارنا": البيجيدي يتحمل مسؤولية تحرير أسعار المحروقات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اليماني: الغازوال يجب ألا يتعدى 11.69 درهما.. ويؤكد لـ"أخبارنا": البيجيدي يتحمل مسؤولية تحرير أسعار المحروقات
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

قال الحسين اليماني، رئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول "سامير"، والكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، (قال) إنه "بين النصف الأول والنصف الثاني لشهر فبراير؛ تراجع ثمن برميل النفط في السوق الدولية بأكثر من 2 دولار (من 83 إلى 81)، وتقهقر ثمن طن الغازوال بزهاء 4 دولار، في حين ارتفع سعر طن البنزين بأكثر من 22 دولارا".

وزاد اليماني، وفق منشور له على صفحته الرسمية بفيسبوك، أنه "بالعودة لاحتساب ثمن البيع للعموم، كما كان قبل قرار تحرير أسعار المحروقات بناء على الأسعار الدولية وصرف الدولار ومصاريف التوصيل للمغرب، واعتبارا من فاتح مارس الجاري وحتى منتصفه؛ فإن ثمن لتر الغازوال لا يجب أن يتعدى 11.69 درهما، وثمن لتر البنزين 12.45 درهما".

كما أضاف المصدر نفسه أن "كل سنتيم فوق هذا السعر يعتبر من الأرباح الفاحشة في المحروقات، التي تترعرع في حسابات رواد الموزعين، التي تسببها التحرير العشوائي لسوق المحروقات بالمغرب، ودليل قاطع على فشل مجلس المنافسة ومعه كل السلطات المعنية في تدبير ملف الطاقة البترولية، بداية بالخوصصة وحذف الدعم وتحرير الأسعار والتفرج على موت صناعة تكرير البترول بشركة سامير".

وفي سياق متصل؛ أفاد رئيس الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، وفق تصريح له خص به موقع "أخبارنا"، (أفاد) أن "السلطة هي من يحدد سابقا ثمن بيع المحروقات"، لافتا إلى أنه "في الوقت الذي كان فيه الفاعلون في قطاع المحروقات يربحون 600 درهم؛ باتوا اليوم يجنون 2000 درهم".

وزاد اليماني متسائلا "إذا كانت هناك تنافسية في القطاع؛ لماذا يربحون كلهم 2000 درهم؟ ولماذا لا يقتصرون على 600 درهم وينخفض ثمن المحروقات في المحطات؟"، مشددا على أن "الأرقام والأسعار متقاربة من محطة إلى أخرى"، دون أن يفوت أن "تحرير أسعار المحروقات خطأ قاتل منذ البداية، وسبب أساسي في هذه الأسعار التي نجدها اليوم في المحطات".

الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل أكد أن "من اتخذ قرار التحرير كان يعلم مسبقا أن لوبيات المحروقات سيغتنون على حساب جيوب المغاربة"، خالصا في ختام تصريحه إلى أنه "ينتظر أن يقدم حزب العدالة والتنمية نقدا ذاتيا في هذا الصدد؛ بل إن زعميهم (عبد الإله بنكيران) يواصل الدفاع عن تحرير المحروقات".

مجموع المشاهدات: 8777 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | A.k
بلاغغ
متفق معك في قضية تحرير الأسعار هم من يتحمل المسؤولية
مقبول مرفوض
-2
2024/03/03 - 11:22
2 | ابن طنجة
كفى
هذا هراء.كفانا مغالطات. اذا كانت الحكومة السابقة هي السبب فلتعمل الحكومة الحالية على إعادة الأمور إلى ما كانت عليه سابقا.
مقبول مرفوض
3
2024/03/03 - 12:26
3 | سامي
انها ......
طووووز البكاء على الميت خسارة الحمدلله بنكيران مازال حي نردوه لحكومة باش احيد الخطأ لانه هو ليدار هادشي وهو لغايحيدو لان هادو ليكاينين ما عندهوم الحل ماعندوش الحل حال المغاربة انهم لا يقدمون حلولاً ولا يعترفون باخطائهم كايقلبو لمن يلصقو اخطاءهم
مقبول مرفوض
0
2024/03/03 - 04:19
4 | محمود
باركا من الشفوي
سئمنا من تكرارك لنفس الأسطوانة المشروخة. عهد بنكيران ولى بلا رجعة نريد حلا بدل الجعجعة بلا طحين.
مقبول مرفوض
1
2024/03/03 - 07:49
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة