الرئيسية | مستجدات التعليم | منيب تقصف المنظومة التعليمية من مراكش

منيب تقصف المنظومة التعليمية من مراكش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
منيب تقصف المنظومة التعليمية من مراكش
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم   
"اليوم يتم إيهام الناس بأنهم يتعلمون.. في حين أن الأمية تضرب 47٪ من النساء و27٪ من الرجال.. وملايين الشباب بدون تعليم عال، ف12٪ فقط يصلون للجامعات والمعاهد العليا فأين يذهب 88٪ تتساءل منيب... علما أن أول جامعة مغربية وهو محمد الخامس بالرباط تحتل المرتبة 1733 عالميا، ومنذ 2004 ونحن في تراجع، فبعد أن كنا في المرتبة الثالثة إفريقيا نحن الآن في المرتبة 43 إفريقيا... فالدولة ماذا فعلت وماذا أنجزت؟" بهذا استهلت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الإشتراكي ألموحد ندوة نظمها فرع حزبها بمراكش المدينة كليز، أمس السبت 18 ماي 2019، حول موضوع:" التعليم العمومي إلى أين؟ "، وسط حضور جماهيري مكثف.
وحسب المتدخلة فالمدرسة المغربية يجب أن تكون مجالا للديمقراطية والمساواة في حين نجدها خمس مدارس متباينة: التعليم العتيق، التعليم الأصيل، التعليم العمومي، التعليم المؤدى عنه وتعليم البعثات... فنحن تقول منيب نسير بدون بوصلة، وفي الإتجاه المعاكس لما ينبغي، رغم أن معضلتنا الكبرى هي فشل منظومتنا التربوية علما أن دولا مثل سنغافورة وماليزيا نهضت بفعل اهتمامها بالتعليم...
بعد ذلك تعرضت منيب لكارثة الموارد البشرية مشيرة لنتائج دراسات خلصت إلي أرقام مفزعة، ف3. 3٪ فقط من مدرسي اللغة الفرنسية بالإبتدائي متمكنون من الفرنسية، وأقل من 5٪ من مدرسي العربية متمكنون من اللغة العربية، و67٪ ممن يدرسون الرياضيات بالإبتدائي متمكنون من هاته المادة... لتتساءل المتحدثة إذا لم يكن الأستاذ متمكنا فكيف لنا أن نتقدم؟؟
فالأساتذة تؤكد الأمينة العامة، لا بد أن يختاروا من أفضل خريجينا وليس العكس، ولكن هذا مستحيل في ظل التوظيف بالعقدة، وما طال المتعاقدين من مقاربة أمنية، وفي ظل دفع الأستاذ للعيش في هامش الهامش، وتغيير الأساتذة الباحثين بأساتذة مستخدمين... وفي ظل سعي الدولة للرفع من حصة التعليم الخاص من 13٪ الحالية ل20٪ في القريب العاجل.. وهو كذلك سير في الإتجاه المعاكس لكسر الإختلاط المجتمعي..
فالمدرسة العمومية تقول المتحدة، فقيرة بمناهجها، وب"حكرة" أساتذتها والذين دفعوا للإنصراف لنقاش أمور ومشاكل تافهة، فسؤال المدرسة يجب أن يطرح في سياق سؤال أعم وأهم سؤال دولة الحق والقانون.. يجب أن يطرح المساواة والجودة لبناء المجتمع...
وعن سؤال التعريب من عدمه.. تساءلت المحاضرة ماذا سنعرب؟ أين هي المعارف؟ أين هي العلوم؟ أين هي النصوص الأدبية؟ يجب أن ننفتح على لغات تفيدنا، مثلا نحن نريد الإنفتاح على إفريقيا، لابد لنا إذن من الفرنسية والإنجليزية...
وبخصوص الإصلاحات التي شهدها القطاع، أكدت منيب أنها اهتمت فقط بالجانب التقني، ولم تهتم بالمنطلقات والأهداف وأين نريد أن نصل؟ ويكفي هنا أن نعيد السيناريو الإرتجالي الذي لحق التعليم العالي، فالنظام الجامعي الجديد والذي ضرب منظومتنا التعليمية الجامعية، و انتفضت حينها النقابة الوطنية للتعليم العالي لكن دونما دعم من المجتمع الواعي المدافع عن مصالح أبنائه، والمدافع عن مدرسة الحرية والمساواة، عن مدرسة المصلحة العامة... فأين هاته القيم والتي كانت المدرسة مصدرا لها...
المدرسة تقول منيب يجب أن تأخذ مكانها، وتخرج من هاته الإختيارات التي تقدم لنا على أنها حتمية، فالأباء فقدوا الثقة في المدارس العمومية، والتي من المفروض أن تخرج لنا أغلب الناجحين والناجحات وليس نماذج معزولة هي في الحقيقة نتاج لمجهود أسري جبار، بالمتابعة وحصص الدعم المكلفة والتي من المفروض أن تتكلف بها الدولة...
فالدفاع عن مشروع المدرسة العمومية في صلب معركة كبيرة نخوضها - تقول منيب - لنخرجها من منطق السوق لمنطق العدالة، ومن منطق الظلامية لمنطق الديمقراطية.. مؤكدة أنها ورفاقها لديهم مشروع متكامل في هذا الإتجاه، وقابل للتجزيء، وهم قادر ن على تقديم مشروع بديل لإنقاذ المدرسة والجامعة العموميتين تؤكد المحاضرة...

مجموع المشاهدات: 858 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

مراكش
شكرا جزيلا لك على غيرتك ودافعك عن المدرسة العمومية .
مقبول مرفوض
0
2019/05/24 - 12:13
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع