الرئيسية | مستجدات التعليم | في سلوك غريب : مهاجر مغربي "يسحب" ابنه من روض للأطفال لضمه أطفال من جنسيات مختلفة

في سلوك غريب : مهاجر مغربي "يسحب" ابنه من روض للأطفال لضمه أطفال من جنسيات مختلفة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في سلوك غريب : مهاجر مغربي "يسحب" ابنه من روض للأطفال لضمه أطفال  من جنسيات مختلفة
 

أخبارنا المغربية : عبد الاله بوسحابة 

"لا أريد أن أعتبر عنصريًا، فأنا مغربي، لكن يجب أن تعرف البلدية أنه لا يوجد اندماج عن طريق إدخال أكثر من عشرين طفلاً أجنبيًا في فصل دراسي واحد" ، هكذا صرح مهاجر مغربي مقيم بإيطاليا لوسائل الإعلام المحلية، بعد أن قرر سحب ابنه من روض للأطفال (عمومي) خلال اليوم الأول من موعد الدخول المدرسة، بعد أن أدرك بمعية زوجته المغربية، أن جميع زملاء ابنهما في الفصل، تقريبًا من أصول أجنبية، حيث فضلا إرساله إلى مؤسسة خاصة.

وفي تصريح لإحدى الصحف الإيطالية، قال الأب المذكور : "رأيت رسومات تحمل أعلامًا من جميع الجنسيات في المدرسة، واعتقدت أن هناك الكثير من العمل في مجال التكامل الثقافي، ولكن عندما وصلنا إلى المدرسة في اليوم الأول، وجدنا أنفسنا في فصل يضم أطفالا أجانب". قبل أن يضيف : "كان المعلمون يناضلون حتى في نطق الأسماء". وعندما طلب الأب المغربي نقل ابنه إلى مدرسة أخرى، كان جواب المكتب البلدي في الحي، بأنه يجب عليهم التفكير في الأمر قبل الصيف.

وتابع ذات المتحدث : " نحن على استعداد لدفع مصاريف التعليم الخاص، لكن المشكلة هي أن الشركات الخاصة في إيطاليا كلها كاثوليكية تقريباً ونحن مسلمون"، موضحا أنه لم يتم العثور على حل حتى اللحظة، قبل أن يؤكد : "نحن آباء يقظون ولا يكفي أن يكون طفلنا في مكان واحد طوال اليوم لأنه يتعين علينا العمل، نرغب في مدرسة تشجع أبنائنا وتساعدهم على الشعور بأنها جزء من المدينة. كيف يكون هذا ممكنًا في فصل يضم أزيد من 10 جنسيات مختلفة؟ هذا لا يعني الاندماج ، ولكن إعاقة ذلك ".

تبقى الإشارة فقط إلى أن هذا الأب البالغ من العمر 34 عامًا، حل بمدينة بولونيا الإيطالية، عندما كان في الرابعة من عمره، بينما ولدت زوجته في إيطاليا من أبوين مغربيين، وكلاهما يحمل الجنسية الإيطالية.

 

مجموع المشاهدات: 9139 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | المغرب قبل كل شيء
بلج
بالنسبة لي كلام معقول .هنا في بروكسيل كانت بنتي في الفصل المدرسي الابتدائي وكانت تأتي كل يوم تنقصها المواد المدرسية التي اشتريتها لها في أول السنة ولما ذهبت إلى المدرسة وجدت بنتي تجلس مع أبناء أحد الغجر الرومانيين وكانت المعلمة من أصل هولندي وطلبت نقلها من القسم إلى قسم آخر. وحدث ما كنت أوده ومنذ ذلك اليوم لم تعد بنتي تفقد أفلامها. اما ذلك الطفل(gitan) فقد كبر وترك المدرسة.
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 11:19
2 | Nour tadlaouiج
اذا لم ترد لابنك أن يدرس مع الأطفال الأجانب فعليك بالعودة للمغرب.انكم عار على الإنسانية و عار على المدنية و انتم اسوء أمة أخرجت للناس.عنصريون بامتياز و تعتبرون انفسكم احسن من باقي الديانات و انتم مجرد حثالة.
مقبول مرفوض
2
2019/09/19 - 11:24
3 | مغربي
مشاكيييييل
نحن بارعون في خلق المشاكل ،
مقبول مرفوض
1
2019/09/19 - 12:49
4 | امبارك
عندو الحق
C'est tout ce que font beaucoup de pays en Europe. Ils reunissent les immigrés dans des quartiers pauvres et leurs louent des logements insalubres. Ils reunissent leurs enfants dans des ecoles oû plus de 90/100 sont des enfants d'immigrés..
Ma fille aussi est dans une classe composée de 100/100 d'enfants d'origine étrangere.
C dommage mais youf ohboubch l3ma = llahoma l3mech wala l3ma = dans le royaume des aveugles le borgne est roi.
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 01:28
5 | Terence Hill
ارجع لمدرسة البغرير والحرشة اش داك تمشي للبلدان الديمقراطية ؟
مقبول مرفوض
2
2019/09/19 - 01:28
6 | عبد العزيز
لا للعنصرية
جميع الاطفال في مشارق الأرض ومغاربها اخوة.. لماذا.... لانهم لازالولوا على الفطرة التي فطرهم الله عليها مصداقا لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.. يولد لإنسان على الفطرة. فابواه يهودانه او.... الحديث والطفل الذي يعاشر ثقافات متعددة ويتفاعل معها يستفيد اكثر من غيره.. ارجو من المعني بالامر ويصحح خطأه ويعيد أبنه الى الروض المعلوم ويعتذر عن سوء تصرفه إنما هذه عنصرية غير مبررة
مقبول مرفوض
1
2019/09/19 - 05:09
7 | Bouthir
بحكم معرفتي المتواضعة فإن هادان الأبوان يريدان نكرة أصلولهما المغربية ويريدان ان يصبحا إيطاليين باي وسيلة رغم ان تعدد الجنسيات والتقاليد والعادات هي الاندماج الحقيقي وتعود إيجابيا على الطفل لأن الإيطاليين وانا عشت فيها أكثر من 20 سنة اميين وعنصريين ويحتقرون الاجانب خصوصا المغاربة
مقبول مرفوض
1
2019/09/19 - 06:55
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع