الرئيسية | مستجدات التعليم | نقابيون: عمال وعاملات يعملون 14 ساعة يوميا وفي ظروف مزرية بداخليات الرباط

نقابيون: عمال وعاملات يعملون 14 ساعة يوميا وفي ظروف مزرية بداخليات الرباط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نقابيون: عمال وعاملات يعملون 14 ساعة يوميا وفي ظروف مزرية بداخليات الرباط
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم

تحدث بيان الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، الصادر اليوم الجمعة 18 شتنبر، والذي توصلت أخبارنا المغربية بنسخة منه، عن معاناة فئة عاملات وعمال الطبخ والإطعام المدرسي بالمؤسسات التعليمية بالرباط، وذلك من خلال ما وصفه باستغلالهم البشع من طرف الشركة الحائزة لصفقة خدمات الإطعام والطبخ المدرسي بالمؤسسات التعليمية بالرباط والتي لا تحترم - حسب البيان - المقتضيات القانونية لمدونة الشغل ومعها البنود الواردة في دفتر التحملات الخاصة بالصفقة في تواطؤ - حسب أصحاب البيان دائما - مع المديرية الإقليمية للتعليم، حيث يتم إلزام العاملات والعمال بالعمل اليومي لأزيد من 14 ساعة عمل متواصلة (من السابعة صباحا إلى التاسعة ليلا مع القيام بأعمال لا تدخل ضمن مهامهم) في ظروف أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها حاطة من الكرامة الإنسانية وفيها تهديد لحياة وأرواح هذه الفئة الهشة خصوصا في ظل الوضعية الاستثنائية لتفشي فيروس كوفيد 19 في العديد من المؤسسات التعليمية حيث تغيب أبسط شروط الصحة والسلامة والوقاية (الكمامات، أدوات ووسائل التعقيم...)، ومما يعمق جراح ومعاناة هذه الفئة وتكريس استغلالها حرمانها من أبسط الحقوق التي تكفلها كل القوانين ذات الصلة (الحرية النقابية، الحد الأدنى للأجور، التعويض عن ساعات العمل الإضافية، العطل السنوية، الراحة الأسبوعية، التصريح الكلي للأجور لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، شروط الصحة والسلامة...)، ناهيك عن حرمانهم من أجورهم الهزيلة (1900 درهم للشهر) لشهري يوليوز وغشت المنصرم أمام أعين المديرية الإقليمية التي تقوم بتوقيف خدمات الشركة ثم إعادة استئنافها بشكل غير قانوني وفي ضرب صارخ لبنود دفتر التحملات الخاص بالصفقة. 

في ظل هذا الوضع عمد المكتب الإقليمي لعاملات وعمال الطبخ والإطعام المدرسي بالمؤسسات التعليمية المنضوي تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بالرباط، الأربعاء الماضي، 16 شتنبر لعقد اجتماع حضوري تحت اشراف الكاتب الإقليمي للجامعة تم خلاله التداول في الأوضاع المزرية للعاملات والعمال وظروف اشتغالهم وسبل رفع الحيف والاستغلال عنهم والدفاع عن حقوقهم المسلوبة، مع تحيته لكل عاملات وعمال الطبخ والإطعام المدرسي بالمؤسسات التعليمية على المجهود المضني والخدمات الجليلة التي يقدمونها داخل الداخليات في نكران للذات وبحس وطني عال خدمة لتلاميذ وتلميذات هذا الوطن ومن خلالهم المدرسة العمومية رغم ظروف العمل المزرية والمأساوية كما سلف، مع استنكاره لحرمانهم من حقوقهم من طرف الشركة المدبرة ضدا على كل القوانين والتشريعات ذات الصلة (ساعات العمل، الحد الأدنى للأجر، CNSS، شروط الصحة والسلامة...)، ومطالبته إياها بتمكينهم من هذه الحقوق، وتنديده بظروف عملهم المزرية داخل المؤسسات التعليمية في ظل ساعات طويلة من العمل اليومي كما سبق وأشرنا، في غياب لكل شروط الصحة والسلامة والوقاية، ما يهدد أمنهم الصحي في ظل الوضعية الوبائية الاستثنائية التي تعيشها البلاد، مع مطالبة المكتب الشركة ومعها المديرية الإقليمية وبشكل عاجل بتوفير جميع أدوات وشروط الصحة والسلامة والوقاية داخل المؤسسات التعليمية التي يتواجد بها عاملات وعمال الطبخ والإطعام المدرسي خصوصا في ظل الوضعية الوبائية التي تعيشها البلاد، مع ضرورة إجراء فحوصات دورية لهم للكشف عن هذا الفيروس اللعين، وتحميله المديرية الإقليمية مسؤولية إلزامها - أي الشركة - بتنفيذ كل البنود الواردة في دفتر التحملات الخاصة بهذه الصفقة، مع إعلان المكتب الإقليمي تنظيمه وقفة احتجاجية انذارية أمام مقر المديرية الإقليمية للتعليم بالرباط يوم الأربعاء 23 شتنبر 2020 في احترام تام لشروط السلامة والوقاية الصحية والتباعد الجسدي.

 
مجموع المشاهدات: 2298 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | حميد
ماذا تم تحقيقه وماذا سيتحقق
الرباط ماهو إلا نموذج مصغر لمدن المغرب هذه النقابة عندما لا تستطيع فعل أي شيء تتطرق إلى مواضيع أخرى خارج نطاق عملها. النظافة والحراسة تتكلف بها شركات خاصة ويجب إفادة الرأي العام ماذا فعلت هاته النقابة لرجال التعليم المنخرطين لديها فيما يتعلق بالحوار القطاعي الذي تم تعليقه وماذا أنجزت في السنوات السابقة من خلال الاجتماعات واللقاءات مع الوزير.
مقبول مرفوض
0
2020/09/19 - 10:10
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة