الرئيسية | مستجدات التعليم | أمزازي يزور مشروع بناء مدرسة ابتدائية بتطوان ويطلق عليها اسم الراحل "محمد الرامي"

أمزازي يزور مشروع بناء مدرسة ابتدائية بتطوان ويطلق عليها اسم الراحل "محمد الرامي"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أمزازي يزور مشروع بناء مدرسة ابتدائية بتطوان ويطلق عليها اسم الراحل "محمد الرامي"
 

أخبارنا المغربية ــ تطوان

 قام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، اليوم الثلاثاء، بزيارة ورش بناء المدرسة الابتدائية محمد الرامي بتطوان.

وقال أمزازي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إننا "نقوم اليوم بزيارة ورش بناء مدرسة ابتدائية بتطوان، والتي سيطلق عليها اسم محمد الرامي، عرفانا بكل ما قدمه البروفيسور الرامي إلى منظومة التربية الوطنية والبحث العلمي".

في هذا السياق، أشار الوزير إلى قيم وخصال التواضع التي تميز بها الفقيد، والمصداقية التي كان يتحلى ضمن منظومة التربية الوطنية، لافتا إلى أن الراحل لعب دورا كبيرا في الرقي بجامعة عبد المالك السعدي.

وجرت زيارة المشروع بحضور على الخصوص الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، إدريس اعويشة، ووالي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، محمد مهيدية، وعامل إقليم تطوان يونس التازي، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، محمد عواج.

وستمتد المدرسة الابتدائية محمد الرامي على مساحة تصل إلى 1300 مترا مربعا، مع ساحة مركزية تناهز 180 مترا مربعا وملعبا متعدد التخصصات على مساحة 360 مترا مربعا، حيث سيتطلب إنجازها غلافا ماليا بقيمة تصل إلى 6,6 مليون درهم.

وستبلغ الطاقة الاستيعابية للمدرسة، التي أطلق عليها اسم محمد الرامي تكريما لرئيس جامعة عبد المالك السعدي الذي وافته المنية مؤخرا بسبب مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، 60 تلميذا في التعليم الأولي و 560 تلميذا في التعليم الابتدائي، بالإضافة إلى الأطر التربوية والإدارية.

إثر ذلك، ترأس سعيد أمزازي رفقة إدريس اعويشة حفل تنصيب رئيس جامعة عبد المالك السعدي بالنيابة، المصطفى استيتو.

في كلمة بالمناسبة، أشار الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي إلى مناقب الفقيد محمد الرامي الذي عرف بسمعته الطيبة وتفانيه في العمل وعلاقاته الرفيعة مع كافة الفاعلين بالجامعة.

وأضاف أن وفاة محمد الرامي خسارة للجامعة، لافتا إلى أن تنصيب استيتو سيمكن من مواصلة المشروع الذي وضعه الراحل لتحسين جامعة عبد المالك السعدي.

من جهته، أبرز استيتو أن هذه الفترة الانتقالية ستتميز بمواصلة كافة المشاريع المسطرة بجامعة عبد المالك السعدي وكذا العمليات البيداغوجية والإدارية والمالية التي أطلقها سلفا الرامي، متوقفا عند مقدار الفقيد الشيء الذي أكسبته احترام الجميع.

مجموع المشاهدات: 1421 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة