الرئيسية | مستجدات التعليم | أستاذة حديثة التخرج تعاني في صمت بعد أن أصبحت هيكلا عظميا بسبب السرطان

أستاذة حديثة التخرج تعاني في صمت بعد أن أصبحت هيكلا عظميا بسبب السرطان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أستاذة حديثة التخرج تعاني في صمت بعد أن أصبحت هيكلا عظميا بسبب السرطان
 

تعيش الأستاذة "رابحة" الحديثة التخرج من تكوين الأساتذة فوج 2020، من ورم سرطاني أصاب كبدها، حول حياتها إلى معاناة يومية الأمر الذي يتطلب  التدخل العاجل للوقوف إلى جانبها في هذا البلاء. 

الأستاذة "رابحة" ذات 28 سنة، كان أملها هو الوصول إلى هدف الوقوف مع عائلتها التي تقطن بمنطقة عين اللوح نواحي إفران، لكن شأت الأقدار أن تصاب بهذا المرض الخطير الذي غير ملامح وجهها الجميل إلى هيكل عظمي ينتظر عودة الحياة وتحرك مل يد رحيمة لإنقادها من شبح الضياع.

"رابحة" أصبحت تعيش الألم يوميا بسبب إنتشار المرض السرطاني داخل جسدها ، وكذا معاناة عائلتها التي لا حيلة لهم أمام إرتفاع ثمن العلاج إلا الدعاء لله و إنتظر الفرج.

للمساعدة: 0663159149

مجموع المشاهدات: 7125 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | Mounir
رحماك يا الله
اللهم اشفي هاته الشابة، اللهم عافها و طهر جسدها، اللهم اني اسألك باسمك الاعضم و اسمك الاجل ان تذهب كل سقم عن جسدها، يا الله يا الله يا الله و كل مريض عافه انك سميع مجيب و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و الحمد لله رب العالمين
مقبول مرفوض
2
2021/01/22 - 02:46
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة