الرئيسية | مستجدات التعليم | فاعل تربويّ يَشرح لـ"أخبارنا" سيناريوهات حصول الأساتذة على شهادة "التأهيل التربوي" للاستفادة من زيادة 2500 درهم

فاعل تربويّ يَشرح لـ"أخبارنا" سيناريوهات حصول الأساتذة على شهادة "التأهيل التربوي" للاستفادة من زيادة 2500 درهم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فاعل تربويّ يَشرح لـ"أخبارنا" سيناريوهات حصول الأساتذة على شهادة "التأهيل التربوي" للاستفادة من زيادة 2500 درهم
 

أخبارنا المغربية- ياسين أوشن

توسم نساء ورجال التعليم خيرا في البرنامج الانتخابي الذي أطلقه حزب التجمع الوطني للأحرار إبان الحملة الانتخابية، عقب الإعلان عن الزيادة في أجور هذه الفئة وتحسين وضعها الاجتماعي والمادي قدرها 2500 درهم؛ بيد أن اشتراط الحصول على شهادة التأهيل التربوي للاستفادة من الزيادة في الأجر أبرك أوراق العديد من الأساتذة القدامى، متسائلين عن محلهم من الزيادة في الأجور المروج لها وكيفية الحصول على هذه الشهادة.

وفي هذا الصدد، لم ينفِ عبد الوهاب السحيمي، فاعل تربوي، أن "هناك مشكلا على مستوى تكوين الأساتذة والأستاذات"، مردفا أن "المسؤولية تتحملها الوزارات المتعاقبة على القطاع وليس رجال ونساء التعليم"، ضاربا المثل بـ"التوظيف المباشر الذي انتهى بدمج الأساتذة في الأقسام دون تكوين".

وزاد السحيمي، في تصريح خصّ به موقع "أخبارنا"، أن "التعليم ورغم أنه قطاع حيوي ومتجدد بشكل مستمر؛ بيد أنه لا تتم مواكبته بالتكوين"، مشيرا إلى أن "الأشهر الستة المخصصة اليوم لتكوين الأساتذة غير كافية، والحكومات السابقة على دراية بالوضع؛ غير أنها لا تَحفل بما يمكن أن تؤول إليه المنظومة التربوية بمثل هذه اللامبالاة".

الفاعل التربوي أوضح، في هذا الصدد، أن "الحكومة الحالية انتبهت إلى هذا الأمر، معبرة عن رغبتها في إيلاء الاهتمام بالتكوين على غرار ما دعا إليه تقرير لجنة النموذج التنموي"، موردا أن "المقصود بشهادة التأهيل هو تكوين إضافي، إذ يمكن أن يستفيد الأساتذة الجدد من مدة تكوين أطول، وبموجبه سيحصلون على شهادة من المراكز الجهوية أو كلية علوم التربية، تسعفهم على الاستفادة الزيادة في الأجرة الشهرية المقدرة بـ2500 درهم".

"تكمن غاية الوزارة الوصية في هذه الحكومة في تقوية تكوين الأساتذة قبل التوجه صوب الأقسام لتدريس التلاميذ، على اعتبار أن التكوين السابق غير كاف"، يستطرد السحيمي قبل أن يشير إلى أن "البرنامج الحكومي يقول إن الأساتذة القدامى الراغبين في الأساتذة من الزيادة في الأجور مطالبون بالحصول على شهادة التكوين".

وعن كيفية الحصول على الشهادة المذكور، يضيف الفاعل التربوي أن "الأساتذة القدامى، الراغبين في الحصول على الشهادة ذاتها، سيعودون إلى المراكز الجهوية وكلية علوم التربية من أجل الاستفادة من تكوين إضافي".

كما أورد السحيمي أن "جزءا من هذا التكوين سيكون حضوريا والآخر 'عن بعد'، على اعتبار أن الأساتذة سيكونون في أقسامهم يمارسون المهام التربوية المنوطة بهم، وبعدها سيجتازون امتحانا من أجل الحصول على تلك الشهادة المخولة لهم الاستفادة من الزيادة في الأجر".

وخلص الفاعل التربوي عينه إلى أن "هذا المخطط سيكون بالتدرج، ومن المتوقع أن يكون على شكل دفعات، على اعتبار أنه من الصعوبة بمكان إجراء مثل هذه التكوينات دفعة واحدة. كما أنه من المستبعد أن يتجه كل الأساتذة القدامى إلى المراكز للاستفادة من التكوين من أجل الزيادة في الأجر".

تجدر الإشارة إلى أن عزيز أخنوش أوضح في برنامجه الحكومي أن إعادة الاعتبار إلى مهنة التدريس تمر بالضرورة عبر تحسين دخل الأستاذ في بداية المسار، ومواكبته طيلة هذا الأخير، وتقييم منتظم لكفاءاته. كما أن الهدف من الحوار مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية هو الرفع من أجور رجال التعليم، شريطة أن يكونوا حاملين لشهادة التأهيل التربوي من المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

 

 

 

مجموع المشاهدات: 26035 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | أستاذ
رد الاعتبار
لا بد من رد الاعتبار لرجال ونساء التعليم خاصة ان حكومة عباس الفاسي وقعت بمعية النقابات اتفاق 26 ابريل الا ان حكومة بنكيران جمدت بعص بنود الاتفاق عليه نطالب بتفعيل ما تبقى من هذا الاتفاق. نحن كأساتذة قدامى حاصلين على دبلوم تكوين المعلمين ما محلنا من زيادة أخنوش ام هي مجرد حملة كاذبة
مقبول مرفوض
0
2021/10/12 - 08:53
2 | Fatima
فاعل تربويّ يَشرح لـ"أخبارنا" سيناريوهات حصول الأساتذة على شهادة "التأهيل التربوي" للاستفادة من زياد
تخرج هذه السنة اول فوج يحمل اجازة في التربية وفي جميع التخصصات( الابتدائي والثانوي( الرياضيات_ الاجتماعيات، اللغات....) هؤلاء خضعوا لتكوين ( لم يكن عدظ الطلبة يتجاوز30 ) في الفصل الدراسي، وخضعوا لتكوين ميداني في المدارس والثانويات، وتوجوا مسارهم ببحث تربوي مرتبط بتخصصهم. ( هؤلاء مثلهم مثل خريجي المدارس العليا للاساتذة سابقا) اذ تم اختيارهم وفق معايير صارمة( معدل الباكالوريا) + اختبار كتابي واختبار شفوي، هؤلاء يجب توظيفهم مباشرة
مقبول مرفوض
3
2021/10/12 - 10:10
3 | محمد نجيب
انزلاقات خطيرة في الإنصاف
هذه مجازفة خطيرة الهدف منها ضرب حقوق القدامى في العمق ونسف مطالبهم المشروعة من جهة ومن جهة أخرى التفرقة بينهم وبين الجدد كأنهم لم يمروا من مراكز التكوين ولم يتدربوا ولم يشاركوا في امتحانات التخرج.فماذا يعني التأهيل؟وهل القدامى غير مؤهلين؟ وهل ما راكموه من تجارب وما عانوه من مشاق ومحن يذهب سدى بجرة قلم السيد أخنوش؟ عار والله أن نقفز على حقوق شيوخ التربية ونهضم مطالبهم وننتقل لمرحلة تسمى التأهيل كأنه لم يكن هناك تأهيل من قبل أو أن الهدف الطعن في ظهر الأستاذ الذي ضحى بصحته ووقته.
مقبول مرفوض
16
2021/10/12 - 11:55
4 | سهى
إنه ظلم كبير
الأساتذة القدامى حصلوا على الإجازة بعد أربع سنوات من الدراسة ثم قضوا سنة تكوين في ارسلك التربوي و تم توظيفهم في الإعدادي بسبب الخصاص آنذاك ثم جاء النظام الأساسي المجحف الذي حرمهم من خارج السلم ... و اليوم و نحن على مشارف التقاعد و بعدما اكتسبنا تجربة ثلاثة عقود و زيادة ، لا ترقية و لا زيادة في الأجور ..حسبنا الله و نعم الوكيل أنا مثلا من مجازي 1984و لا زلت في السلم 11 منذ 1998 .. لا ترقية و لا تحفيزات .....
مقبول مرفوض
6
2021/10/13 - 08:10
5 | احمد
اين باقي القطاعات
خطوة جيدة وخبر سار لاسرة التعليم لكن اين مصير بعض القطاعات خصوصا موظفي السلالم الدنيا هم ايضا يخدمون هدا الوطن العزيز إن هذا القرار سيخلق فوارق إجتماعية كبيرة جدا
مقبول مرفوض
4
2021/10/13 - 10:23
6 | أستاذة مزنزنة
مالكم كيف تحكمون
جميل ماتودون القيام به إنما لا يمكنكم هدم خبرة سنوات راكمها القدامى وضحوا بشبابهم في الفيافي والصحاري وهم شباب مثل الورد وقضوا سنوات عجاف بالسلم الزنزانة 9 ثم لما أتت الترقية بالتسقيف تمت قرصنة سنوات من خدمتهم الفعلية ليزج بهم في الزنزانة 10.في الوقت الذين تخرج أقرانهم بالسلم العاشر ومروا الى السلم 11في وقت قياسي بسبب قرارات( وتخربيقات) . أتكلم عن خريجي السنوات ابتداء من 1995 و1996وغيرهم من ضحايا النظامين.لذا لا تكلموني عن التأهيل حتى ترجعوا الي حقي في ترقية استثنائية تجبر ماتعرضت له من ضرر مادي انعكس
مقبول مرفوض
0
2021/10/13 - 05:32
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة