الرئيسية | مستجدات التعليم | في ظل تخوف الطلبة من انسداد الآفاق..."خالد بكاري" يَكشف لـ"أخبارنا" موقفه من تركيز الحكومة على "الإجازة في التربية" لامتهان التدريس

في ظل تخوف الطلبة من انسداد الآفاق..."خالد بكاري" يَكشف لـ"أخبارنا" موقفه من تركيز الحكومة على "الإجازة في التربية" لامتهان التدريس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في ظل تخوف الطلبة من انسداد الآفاق..."خالد بكاري" يَكشف لـ"أخبارنا" موقفه من تركيز الحكومة على "الإجازة في التربية" لامتهان التدريس
 

أخبارنا المغربية- ياسين أوشن

قرارات تلو أخرى شرع شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، في اتخاذها منذ استوزاره على رأس القطاع، مُخلفةً موجة استياء عارم في صفوف خريجي الجامعات المغربية ممن تجاوزوا سن الـ30، أو من لم يحالفهم الحظ للحصول على الإجازة بميزة جيدة، انتهىت بخروج المتضررين إلى الاحتجاج ورفع الشعارات الرافضة لقرارات المسؤول الأول عن القطاع.

بنموسى زاد الطين بلة لما أكّد، خلال اجتماع لجنة التعليم بمجلس النواب أمس  الأربعاء، أنه سيتم إقرار مسلك جديد من أجل انتقاء المتفوقين من التلاميذ عقب حصولهم على البكالوريا، ما يطرح سؤال مصير الدراسات الأساسيات في الجامعات المغربية ومآل خريجي هذه الشعب الجامعية.

خالد بكاري، أستاذ بالمركز الجهوي للتربية والتكوين في الدار البيضاء وناشط حقوقي، يرى أن "هذا التوجه الحكومي ليس جديدا وأن هذه الخطوة كانت منتظرة"، مؤكدا أن "الرؤية الاستراتيجية التي وضعها المجلس الأعلى للتربية والتكوين، وكذلك القانون الإطار الذي تمت المصادقة عليه في حكومة عبد الإله بنكيران، يوضحان أن التوجه الرسمي سيعمد إلى استثناء الإجازات الأساسية من مباريات توظيف أطر الأكاديميات والاقتصار، فقط، على الإجازة في علوم التربية".

وزاد بكاري، في تصريح خص به موقع "أخبارنا"، أن "ما عطّل تنفيذ هذا القرار هو كون خريجي علوم التربية لا يتجاوز عددهم 2000 فرد؛ هذا الرقم لا يصل إلى العدد المطلوب والمقدر بزُهاء 15 ألف منصب، لهذا تم السماح للحاصلين على الإجازات الأساسية باجتياز هذه المباريات".

الأستاذ بالمركز الجهوي للتربية والتكوين في الدار البيضاء أوضح، كذلك، أن "هذا التوجه سيطرح إشكالا في الإجازات الأساسية؛ سواء في مسلك الآداب والعلوم الإنسانية أو العلوم الطبيعية، على اعتبار أن من سيحصلون على نقاط جيدة في البكالوريا لن يختاروا هذه الشعب التي بات مستقبلها في كف عفريت؛ بل سيلجؤون إلى المدارس العليا أو كليات علوم التربية لضمان الشغل مستقبلا".

"هذا الوضع سيُفقد لكليات الآداب والعلوم والحقوق جاذبيتها. كما سيؤدي إلى صعوبة العثور على أطر مستقبلا تتملك السؤال النقدي والمعرفة، لاسيما في ميادين الآداب والعلوم الإنسانية، وسينعكس هذا الأمر سلبا على قطاع التربية والتكوين"، يبرز بكاري قبل أن يردف أن "السنوات المنصرمة كان لدينا خريجون متمكنون من المعرفة الأكاديمية، وينقصهم فقط التأطير البيداغوجي وتقنيات التواصل".

 

وتابع الأستاذ ذاته أن "اعتماد الإجازة في علوم التربية اليوم قد يمكننا من الحصول على خريجين يتملّكون الأدوات البيداغوجية والديداكتية والتواصلية، لكنهم سيكونون متوسطين من حيث تملّك المعرفة الأكاديمية"، مشيرا إلى أن "المقاربة القائمة على أن اعتماد 3 سنوات في التربية وسنتين في المراكز الجهوية ستعطينا موظفين أكثر جودة ليس الحل الوحيد لتجويد المنظومة التربوية؛ إذ إن تصحيح مسارات التكوين الجامعي في الإجازات الأساسية كان يمكن أن يثمر لنا خريجين متملكين للمعرفة الأكاديمية"، خالصا إلى أن "سنتين في المراكز الجهوية كافية لتدارك النقص المرتبط بالجانب البيداغوجي والديداكتيكي لدى هذه الفئة من خريجي شعب الإجازات الأساسية".

مجموع المشاهدات: 5131 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | Sa
جدل بزنطي جديد
هل علوم التربية هي مفتاح التعليم؟ ام هل التكوين الاكاديمي في العلوم هو الحل؟ ام هل البيضة خلقت قبل الدجاجة، ام الدجاجة اولا؟ ويبقى الجدل قائما لأجيال ينهشها الجوع والجهل، جوعى لجهلهم ام جهال من جوعهم؟ لو ارسلنا تلاميذنا الى معلمي الصناع وفقهاء المساجد، لعاشوا مكتفين وعالمين وواعين بما يصلح لهم، لكن فضلنا القضاء على التعليم الموروث وسميناه بالعتيق لانقاص قيمته، وقوضناه ببرامج وزارة الأوقاف لسحقه، بل واغلقنا مدارسه لحفظ التلاميذ من الانهيار بدل تأسيس مدارس جديدة، وتمويل المدارس منذ قرون على عاتق المواطنين....
مقبول مرفوض
8
2021/12/03 - 11:24
2 | Sa
جدل بزنطي جديد (تتبع)
وماذا انجزنا؟ مدارس تعليم خصوصي هدفها الاسمى الربح التجاري، وفتح قنوات الريع لملاكها ولمن وراءهم يحمونها، حتى ان وزير التربية قد يمتلك بعضها، وقضينا على الإرث الوطني من ورثة تعليم الحركة الوطنية، باقصاء رجالها قبل أن يحتك بهم المعلمون الجدد واحدثنا شرخا في التواصل التاريخي للتعليم، فمن يتكلم الان عن المغربة والتعريب والتعميم؟ وقلصنا مدد التكوين والاحتكاك بالمكونين من 4 سنوات ال نصف سنة، مع العلم ان معظم المكونين الجدد لا تكوين لهم ولا تجربة
مقبول مرفوض
5
2021/12/03 - 11:30
3 | Moh
Bidon
انتظروا يا معشر المدرسين ان الوزير الجديد في التعليم والقديم في الداخلية سيبالي بنمط جديد لترقيتكم من درجة إلى اخرى عبر المبارة عندما سينتهي من توطيد الشروط الجديدة الولوج إلى التعليم .
مقبول مرفوض
0
2021/12/03 - 12:04
4 | استاذ متقاعد
ولوج التعليم
ان ولوج مراكز التعليم كان بالعقد لمدة 8 سنوات منذ 1965في حدود سن اقصاه 22 سنة من العمر ومن رسب في امتحان التخرج يصبح مؤقتا يسمح له لاجتياز امتحان التخرج مرتين فإن ريب فيهما طرد.وبعد التخرج يجتاز امتحان الكفاءة فإن فاز انتقل إلى الرتبة الثانية وان ريب يسمح له لاجتياز ثلاث مرات فإن لم يتوقف طرد كذلك رغم العقد .وقد طبق هذا على العديد من الاساتذة والمعلمين.ثم سنة ارتفع الى50 سنة سنة واحدة ثم عاد إلى الباك و22 سنة ثم الاجازة و30سنة وأخيرا بالتعاقد الاجازة و45 سنة وفي هذا ضرر على الشباب ،لو عاد الى 24 سنة لكان احسن.لتشبيب القطاع.مثل الجندية والدرك.
مقبول مرفوض
-1
2021/12/03 - 02:29
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة