الرئيسية | مستجدات التعليم | "السحيمي" يَشرح لـ"أخبارنا" دلالات تبوئ الإناث المراتب الأولى في امتحانات البكالوريا

"السحيمي" يَشرح لـ"أخبارنا" دلالات تبوئ الإناث المراتب الأولى في امتحانات البكالوريا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"السحيمي" يَشرح لـ"أخبارنا" دلالات تبوئ الإناث المراتب الأولى في امتحانات البكالوريا
 

أخبارنا المغربية- ياسين أوشن

بمجرد الإعلان عن نتائج امتحانات البكالوريا منذ الساعات الأولى لأمس الجمعة؛ لوحظ أن هناك تفوقا لافتا للإناث على حساب الذكور، بعدما حرزن نقاطا مشرفة ومتقدمة في كل جهات المغرب، عدا جهة طنجة تطوان الحسيمة التي حصل فيها أحد التلاميذ على أعلى نقطة.

وشاطر عبد الوهاب السحيمي، فاعل تربوي، هذا الرأي واتفق معه، معتبرا أن "نسبة مهمة من التلميذات خلال السنوات الأخيرة يحصلن على نتائج جيدة، ويتفوقن بذلك على المترشحين الذكور".

وزاد السحيمي، وفق تصريح له خصّ به موقع "أخبارنا"، أنه "في قاعات اجتياز الامتحانات، يلاحظ أن هناك تفوقا أنثويا من حيث العدد"، مبرزا أنه "من البديهي أمام هذا الوضع أن نجد تفوقا في الامتحانات للإناث وتسجيل نسبة كبيرة في صفوفهن". الفاعل التربوي شدد على أن "المجهودات المبذولة لتمدرس الفتاة أفضى إلى هذا التفوق، سواء من ناحية العدد أو النتائج المتحصل عليها، ولو أن هناك فروقات بين العالم الحضاري والقروي"، مردفا أن "الفتيات أكثر انضباطا من الذكور داخل الأقسام".

وزاد السحيمي أن "الانضباط والإنصات إلى الأساتذة وتوجيهاتهم لن يؤدي سوى إلى نتائج مشرفة، سواء في امتحانات المراقبة المستمرة أو الإشهادية"، لافتا إلى أن "الفضاءات العمومية في المغرب مخصصة جلها للذكور تزجية للوقت، وهذا ما تفتقر إليه الإناث ويحفزهن على الاجتهاد".

وكشف الفاعل التربوي أن "الفتيات يجتهدن من أجل الحصول على نقاط جيدة، نظرا إلى قلة فرص الشغل لديهن في حالة عدم الحصول على نقطة جيدة أو شهادة عالية، وهذا ما يدفعهن إلى المثابرة والعمل بغية الظفر بعمل يليق بقدراتهن البدنية والجسمانية".

تجدر الإشارة إلى أن 231 ألفا و272 مترشحا ومترشحة اجتازوا امتحانات البكالوريا بنجاح، سواء في التعليم العمومي أو الخصوصي. كما بلغت نسبة النجاح 66.28 في المائة، وبلغت نسبة النجاح في صفوف الإناث 70.87 في المائة.

 

مجموع المشاهدات: 8880 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (8 تعليق)

1 | منى
كل شي باين
باختصار البنات راه اكتر من الولاد . بلا فسلفة
مقبول مرفوض
-11
2022/07/02 - 01:59
2 | سفيان
ماشاء الله
السبب الرئيسي هو طبيعة الامتحانات في المغرب التي تعتمد على الداكرة و الحفظ اكتر منه من العقل و ايجاد الحلول .. الانات لديهم داكرة أقوى و منضبطات في القسم و لا يزعجهم الروتين.
مقبول مرفوض
-8
2022/07/02 - 03:06
3 | مول الطربوش
سواسية
هههه السبب هو ان الذكور مقابلين البنات والبنات مقابلين القرايا
مقبول مرفوض
23
2022/07/02 - 03:48
4 | الحسين
الواقع المعيش
إن التلميذات أكثر انتباها أثناء الشرح و أكثر الحضور في الساعات الإضافية و أكثر إنجازا للتمارين المنزلية و أكثر إعتناء بدروسهن داخل وخارج القسم . يهتمن أكثر من الذكور خارج القسم و أقل لعبا منهم .ترى الذكور جلهم في مختلف الألعاب ولا يدخلون منازلهم مبكرا و منهاكين ولا يجدون وقتا لمراجعة الدروس لأنهم لا يبالون بأساتذتهم ولا بعقوباتهم .
مقبول مرفوض
1
2022/07/02 - 05:28
5 | مغربي
الصحيح
هذه نتائج الاختلاط بين الذكور والاناث في الاقسام والحافلات وغير ذلك. حبذا لو قامت الحكومة بتجربة الفصل بين التلاميذ والتلميذات اظن ان النتيجة ستكون إيجابية أكثر. والله اعلم.
مقبول مرفوض
0
2022/07/02 - 06:03
6 | محمدممحمدح
حالة شادة
السبب هو أن المجتمع ذكوري التوجه والبنات يفعلن ما بوسعهن لتكسير هذه القاعدة الشادة.
مقبول مرفوض
0
2022/07/02 - 08:33
7 | عالم فريد
تعقيبا على بعض المغالطات المجتمعية
السبب هو كون الإناث نفسيتهن مرتاحة داخل الأقسام لأنهن لايتعرضن للتعذيب والفلقة بخلاف الذكور.
مقبول مرفوض
-1
2022/07/02 - 10:02
8 | مصطفى
mostafabarcaا
الدول لي تحترم مواطينيها كتهتم بالجميع مهما كان المستوى ديالهم والدول المتخلفة كتهتم غي لي عندهم شواهد او عندهم واسطة
مقبول مرفوض
0
2022/07/03 - 10:33
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة