الرئيسية | مستجدات التعليم | هذه تفاصيل "وصفة" وزير التربية الوطينة لتحقيق "مدرسة عمومية ذات جودة للجميع" في المغرب

هذه تفاصيل "وصفة" وزير التربية الوطينة لتحقيق "مدرسة عمومية ذات جودة للجميع" في المغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
شكيب بنموسى شكيب بنموسى
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

قدم شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، اليوم الخميس في المجلس الحكومي، عرضا يهم خارطة الطريق 2022-2026 لتحقيق مدرسة عمومية ذات جودة للجميع.

وأبرز بنموسى، وفق بلاغ للحكومة توصل موقع "أخبارنا" بمضامينه، أن "خارطة الطريق 2022-2026 من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع" تستمد مرجعيتها من التوجيهات السديدة للملك محمد السادس، فضلا عن أحكام القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي".

كما تستمدها أيضا، وفق المصدر نفسه، من "مضامين النموذج التنموي الجديد، ومن أهداف البرنامج الحكومي، الذي أولى عناية بالغة لتدعيم ركائز الدولة الاجتماعية، ولتنمية الرأسمال البشري".

وتسعى خارطة الطريق المذكورة إلى "إرساء نموذج جديد لتدبير الإصلاح في أفق سنة 2026، يرتكز على الأثر على المتعلم، وعلى تقديم حلول وتدابير عملية لتحسين جودة المدرسة العمومية. وقد تم إغناء مضامينها بخلاصات المشاورات الوطنية، التي ساهم فيها ما يناهز 100 ألف مشارك".

كما أوضح الوزير، حسب المصدر ذاته، أن "خارطة الطريق تروم تحقيق ثلاثة أهداف استراتيجية في أفق سنة 2026".

أولا؛ "تعزيز اكتساب المعارف والكفايات الأساسية، من خلال مضاعفة نسبة التلاميذ المتحكمين في التعلمات الأساس بالابتدائي".

ثانيا؛ "تكريس التفتح وقيم المواطنة، من خلال مضاعفة نسبة التلاميذ المستفيدين من الأنشطة المدرسية الموازية".

ثالثا؛ "تقليص الهدر المدرسي بنسبة 30%، من أجل إعطاء دفعة قوية للتعليم الإلزامي".

ولبلوغ هذه الأهداف، يقول البلاغ، "تتمحور خارطة الطريق حول اثني عشر التزاماً من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع، تَنْتَظِمُ وفق ثلاثة محاور استراتيجية للتدخل".

هذه المحاور تتوزع، حسب بنموسى، على النحو التالي: "خمسة التزامات لفائدة التلميذ: وتهم التعليم الأولي، والكتب والمقررات الدراسية، والتتبع والمواكبة الفردية للتلاميذ، والتوجيه، والدعم الاجتماعي؛ وثلاثة التزامات تتعلق بالأستاذ، وتهم تطوير التكوين الأساس والمستمر، وتحسين ظروف مزاولة المهنة، واعتماد نظام أساسي جديد للموظفين".

كما أن هناك أربعة التزامات تهم المؤسسة التعليمية، ويتعلق الأمر، يردف المصدر المذكور، بـ"تحسين ظروف استقبال التلاميذ، وقيادة المؤسسة التعليمية، وتوفير بيئة مدرسية محفزة على التعلم والتفتح، وتعزيز الأنشطة الموازية والرياضية".  

وفي سبيل تحقيق هذه الأهداف والالتزامات، يشرح البلاغ، "وضعت خارطة الطريق ثلاثة شروط أساسية للنجاح، تتمثل في إرساء حكامة مبنية على الأثر والمسؤولية ومَقْرونَة بآليات لضمان الجودة؛ واعتماد ميثاق يحدد التزامات مختلف الفاعلين والمتدخلين؛ وتأمين التمويل الكافي لاستدامة الإصلاح".

مجموع المشاهدات: 13697 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (15 تعليق)

1 | امير
امير
هناك خارطة طريق وقانون اطار بمشاريعه العديدة من قبل، وصراحة لم افهم لماذا خارطة طريق اخرى بنفس المشاريع؟ اذا كان الامر روتوشات تم القيام بها فلا بأس ولكن كان على الوزارة التركيز عليها وفقط،حتى لا يبدوا الأمر لعبة الخيط العديد من الناس غير المطلعين. وكيف يمكن قبول مفهوم الأنشطة الموازية القديم،في توجه مندمج واضح داخل المؤسسة تحت مفهوم الأنشطة الدامجة؟
مقبول مرفوض
7
2022/11/10 - 02:48
2 | مغربي
السوايع
السيد الوزير نسى نقطة اساسية هي لي خرجات على التعليم العمومي : السوايع او ما يسمى دروس الدعم. بعض الأساتذة يجبرون التلاميذ على دروس الدعم مقابل نقط المراقبة المستمرة والبعض الاخر يقوم باتمام الدروس في مراكز الدعم بدل المدرسة. والله اعلم
مقبول مرفوض
-5
2022/11/10 - 03:04
3 | العيدي
هذه الأهداف لن تتحقق كسابقاتها
نوايا حسنة للوزارة لكن هناك عراقيل ستقف أمام تنفيذ هذه الإجراءات كان من الواجب جعل مدارس التعليم الخصوصي كنموذج يتبعه مدارس التعليم العمومي لاسيما في العالم القروي حيث مستوى التعليم ضعيف جدا كما على الوزارة أن تبحث عن أسباب الهدر المدرسي وليس التقليل من عدد المنقطعين..تعليمنا في تدهور وتقهقر والإصلاح هو أن لاينتقل تلميذ إلى مستوى أعلى إلا باختبار حتى يساير دروس القسم الجديد وحتى لا يكون عقبة للاستاذ وعرقلة لسير العملية التعلمية
مقبول مرفوض
4
2022/11/10 - 03:14
4 | عبدالقادر
الشفوي
لاجديد يذكرمجرد كلام يقرأه الوزير يكتبه له شخص تلقى اجراا المهم الوزير في واد والتعليم في في أعماق الواد غرق على غرق
مقبول مرفوض
13
2022/11/10 - 03:26
5 | رحال المديوري
وصفة وزير التربية الوطنية من أجل جودة التعليم
تتمة لتعليقي الأول وجبت الاشارة الى أن قطاع التعليم في بلدنا ليس في حاجة إلى إصلاح بل هو في حاجة ماسة إلى ثورة تغير المنظومة بأكملها و التي فشلت كل محاولات الاصلاح السابقة في إصلاحه . فكرونو لوجيا مقاربات الاصلاح كلها باءت بالفشل وأخرها الميثاق الوطني للتربية والتكوين ثم المخطط الاستعجالي والآن ستنظاف مقاربة أخرى جديدة لسابقاتها لمزيد من هدر المال والوقت. فالرجاء رفقا بهذا الشعب البئيس .
مقبول مرفوض
12
2022/11/10 - 03:30
6 | ناظور
المطعم المدرسي
تعميم المطعم والطب المدرسي لان التلاميذ ماعندهم مايكلوا في ديورهم
مقبول مرفوض
9
2022/11/10 - 03:35
7 | كريمو
الخيال العلمي.
الى رقم 3 السوايع. كنت اظن انك تريد ان تتحدث عن المدارس الخاصة التي تتاجر بكل شيء. لكن مقدم على من يعلم ابناؤك. للإشارة الاباء هم من في حاجة إلى السوايع لانهم يروا في ابنائهم مشاريعهم. اما انت فحافظ على اموالك كي يموت ابناؤك جهلة. السوايع لا يمكن القضاء عليهم الا اذا ازالت الدولة ما يسمى رعاية الولوج ال. المدارس . وكذلك توفير الشغل للجميع. غير دلك فهو هراء.
مقبول مرفوض
-1
2022/11/10 - 04:42
8 | أيمن
إصلاح التعليم لا يمكن تحقيقه بمثل هذه المشاريع الفارغة المحتوى. إصلاح التعليم يتطلب تحسين الوضعية المادية للأساتذة و وضعهم الاعتبار و منع أساتذة العمومي من التدريس في المؤسسات الخاصة و منع الساعات الإضافية أو ظاهرة الدعم التي تنهك جيوب الأسر المغربية. إصلاح التعليم يتطلب تحسين بنيات استقبال التلاميذ و القطع مع مذكرات البستنة و ما شبه ذلك، لأنها أفقدت الأساتذة و المؤسسة القدرة على التعامل مع بعض الحالات الشادة التي تربك السير العادي للدراسة.
مقبول مرفوض
1
2022/11/10 - 04:50
9 | هشاك
التجويد المفقود
على مدى عقود يتحدثون عن الاصلاح و تجويد المدرسة العمومية ، لكن لاشيئ تحقق على ارض الواقع دول اقل شأنا في مراتب متقدمة من ناحية المنظومة التعليمية.
مقبول مرفوض
1
2022/11/10 - 04:51
10 | استاذ متقاعد
جودة التعليم
لاتتحقق الجودة في التعليم من خلال رفع شعارات والتعبير عن نوايا صعبة التحقق ولكن عبر ارادة سياسية حقيقية لاصحاب القرار واجراءات عملية نجني ثمارها في اقرب الاجال من ضمنها دمقرطة التعليم ومحو الفوا رق بين التعليم العام والخاص واعتبار قضية التعليم مسؤولية الجميع ورفع ميزانية التعليم بما يضمن الكرامة لرجال ونساء التعليم.
مقبول مرفوض
1
2022/11/10 - 06:14
11 | اسامة
مستحيل
لوبي المدرسة الخاصة ليس بصالحه مدرسة عمومية ناجحة .لهذا نرى مستوى التعليم العمومي متخلف
مقبول مرفوض
0
2022/11/10 - 07:07
12 | عبد الله
العدالة الأجرية منعدمة بشكل فاضح
لا احد يشك في عمل السيد الوزير الدؤوب و نيته الصادقة في الإصلاح. لكن ما يحز في النفس هو الحيف الواضح في منح امتياز اجري سخي جدا لأساتذة التعليم الجامعي دون باقي الاسلاك، و كان أساتذة الابتدائي و الاعدادي و الثانوي مواطنون من الدرجة الرابعة. لا يعقل ان يعامل رجال كآلات مبرمجة يتم التحكم فيها و اعطاؤها اوامر عبر الضغط على الزر. حتى الآلات إذا تم اجهادها دون صيانة تتعرض للعطب. و الفاهم يفهم
مقبول مرفوض
2
2022/11/10 - 07:31
13 | العلوي
حسبنا الله ونعم الوكيل
..كثرة مايسمى الإصلاحات ماهو إلا دليل آخر على تورط المسؤولين المغاربة في أزمة منظومة التعليم بالمغرب..اصلاح هذا القطاع رهين بوجود الإرادة الصادقة والغيرة الوطنية على بنات وأبناء المغاربة من أجل التربية والتكوين والتأهيل وتحسين الأوضاع المادية والمعنوية لنساء ورجال التعليم أسوة بباقي موظفي الدولة..وتوحيد العمل النقابي (نقابة وطنية واحدة )
مقبول مرفوض
3
2022/11/10 - 08:18
14 | الدمناتي ح س ن
سوف ن....
جميع المخططات التي يتحفنا بها وزير التربية الوطنية لإصلاح المنظومة التي تولى مسؤوليتها لاتعدو أن تكون شعارات جوفاء لا تزيغ عما تعودنا سماعه عن الإصلاح سوف ن..وسن... مهما وضعتم من مخططات ولو جئتم بها من سويسرا أو السويد لن يكتب لها النجاح ما لم تشمل إصلاح وضعية رجال ونساء التعليم العمومي المعطوبة ...أي إصلاح لا يمر عبر العنصر البشري فهو فاشل قبل أن يبدأ ..
مقبول مرفوض
3
2022/11/10 - 09:30
15 | حميميد
موطن الداء
لاشك ان السيد الوزير يعرف موطن داء المنظومة التعليمية في البلاد ووفقه الله في خطواته السديدة لاصلاح التعليم فالانتقاء الجيد لاختيار خيرة رجال التعليم لمبادرة مواطنة ومسؤولة هل نعتبر هؤلاء المعلمين الدين يدرسون التلاميد سنة درسية كلها دون ان يضيفو لمتعلميهم ولو نزرا قليلا من التعلم هل هؤلاء يستحقون شرف الانتساب الى وزارة التربية تلاميد السنة الخامسة ابتدائي لا يعرفون قراءة اعلان بالعربية شيء مؤسف
مقبول مرفوض
-2
2022/11/10 - 10:52
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة