الرئيسية | طب وصحة | هل يستحسن التطرق إلى موضوع كورونا أثناء التحدث مع الأطفال؟

هل يستحسن التطرق إلى موضوع كورونا أثناء التحدث مع الأطفال؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل يستحسن التطرق إلى موضوع  كورونا أثناء التحدث مع الأطفال؟
 

هل تتجنب الموضوع وتأمل أن ينتهي قريباً؟ أم توضح جائحة فيروس كورونا بكل حقائقها الكئيبة؟

هناك الكثير من الطرق التي يمكن أن يجربها الآباء للتحدث مع أبنائهم عن أزمة فيروس كورونا (كوفيد19-) ولا يبدو أن أيا منها خيار سهل حقاً.

وقال المكتب الأوروبي التابع لمنظمة الصحة العالمية إنه حتى إذا كان الطفل صغيراً أو أنك تخشى أن تصيبه بالفزع، فإن من الأفضل التزام الصراحة معه.

وفي إرشادات توضح أثر جائحة فيروس كورونا على نفسية الإنسان، تقول منظمة الصحة العالمية إنه من الضروري شرح الأزمة بصراحة للأطفال بطريقة يمكنهم فهمها.

القدوة وضبط الأعصاب
ويقول مسؤولو الصحة: "الأطفال يتمتعون بقدرة عالية على الادراك، وسوف يقتدون بآبائهم في كيفية مواجهة الأمر. وينبغي على الآباء ضبط أعصابهم حتى يمكن أن يكونوا مثالاً لأطفالهم".

وتؤكد منظمة الصحة العالمية إن هذه فترة غير مسبوقة للجميع، خصوصاً الأطفال الذين يمكن أن يمروا بنفس مسببات القلق مثل البالغين بما في ذلك الخوف من الموت وفقدان الأقارب ونقلهم إلى المستشفى.

ومن المفيد أيضاً شغل حياة الطفل اليومية بالأنشطة وغيرها من المسائل المعتادة، خصوصاً إذا بدت الأمور مختلفة الآن بالنسبة لهم.

وإذا ما كانت مدارسهم مغلقة، فسوف يفتقدون أيضاً للجو المعتاد المفعم بالأشياء التي يتطلعون لها والعمل تجاهها، ناهيك عن وجود فرص أقل لرؤية أصدقائهم.

مجموع المشاهدات: 454 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة