الرئيسية | طب وصحة | علماء يحذرون من تحفيز "اللقاحات الضعيفة" لتحورات كورونا

علماء يحذرون من تحفيز "اللقاحات الضعيفة" لتحورات كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
علماء يحذرون من تحفيز "اللقاحات الضعيفة" لتحورات كورونا
 

أصيب ثلاثة أرباع سكان مدينة ماناوس في البرازيل، بفيروس كورونا المستجد، وبينما توقع الجميع أن يساعد هذا في تطوير مناعة القطيع، إلا أنه في ديسمبر الماضي، اكتظت المستشفيات بالمرضى فجأة مرة أخرى، الأمر الذي وضع العلماء أمام العديد من علامات الاستفهام.

يرجع العلماء الإصابات الجديدة إلى نسخة "بي 1" المتحورة من الفيروس والتي تعجز المناعة المكتسبة عن التصدي لها، الأمر الذي يعرف بظاهرة "التهرب المناعي" والتي تعني خفض قدرة الأجسام المضادة على التعرف على النسخة الجديدة من الفيروس، وهي الظاهرة تقلق العلماء بشدة لأنها تعني أن المتعافين يمكن أن يصابوا مرة أخرى وأن اللقاحات المستخدمة لم تعد فعالة أو تحتاج إلى جرعات منشطة في أفضل الأحوال.

لكن حتى الآن، لا يبدو أن الفيروس التاجي المستحدث أصبح مقاوماً للقاحات كوفيد 19، كما يقول خبير التطعيمات  فيليب كراوس، الذي يرأس مجموعة عمل منظمة الصحة العالمية المعنية بلقاحات فيروس كورونا.
وقال كراوس في تصريحات لمجلة "ساينس ماغازين" إن "الأخبار غير السارة لهذه النسخة المتحورة، تشير إلى أن الفيروس يمكن أن يتطور إلى نوع مقاوم للقاحات".

تحور الفيروس
لفهم آلية تحور الفيروسات يجب أولا معرفة طريقة تكاثرها، إذ تنقل الفيروسات معلوماتها الجينية إلى ما يطلق عليه "الخلية المضيفة"، وأثناء ذلك تحدث أخطاء صغيرة للغاية في نسخ المعلومات مع كل عملية تكاثر، وكل خطأ من هذه الأخطاء يغير أيضاً الشفرة الجينية للفيروس، وهذا ما يعرف بتحور الفيروس.

في الوقت نفسه يشكل اللقاح نوعا من الضغط على الفيروس الذي يحاول بكافة الطرق التحور من أجل المحافظة على قدرته على التكاثر، وبهذا تخرج نسخ جديدة أكثر قدرة على التكاثر ولا يمكن لجهاز المناعة التصدي لها، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الفيروس صار أكثر فتكا، لأن قتل الفيروس للخلايا التي يعيش بداخلها، يعني بشكل مباشر الحد من قدرة الفيروس نفسه على التكاثر.

لكن هذه المعلومات تتناقض مع البيانات البحثية القادمة من بريطانيا والتي تشير إلى أن الفيروس المتحور الذي تم رصده في البلاد، ليس أكثر قدرة على الانتشار بنسبة 70 بالمائة فحسب، لكنه أكثر فتكا أيضا، غير أن هذه المعلومات مازالت ضعيفة من الناحية العلمية وبحاجة للمزيد من البحث.

هل يمكن أن يأتي اللقاح بتأثير عكسي؟

استخدام لقاحات ضعيفة أو وجود مسافة زمنية طويلة بين جرعتي اللقاح، يمكنه أن يجعل عملية اللقاح تأتي بنتائج عكسية تماما، أمر يحذر منه خبير الفيروسات أندرو ريد من جامعة بنسلفانيا، الذي خلص مع فريق بحثي درس فيروس أنفلونزا الطيور في عام 2001، إلى أن اللقاحات الضعيفة يمكنها في بعض الأحيان أن تحفز تطوير سلالات أكثر خطورة من الفيروسات.

هذه الحقائق العلمية هي السبب في الانتقادات الشديدة للتأخر المحتمل لتوفير الجرعة الثانية في الولايات المتحدة وبريطانيا، فعلى الرغم من أن الحصول على الجرعة الأولى يعني زيادة عدد الأشخاص الذين يتمتعون بـ"حماية أولية" إلا أن الجسم لا يكون في وضع يمكنه من بناء مناعة كافية، كما يعطي الفيروس فترة أطول لحماية نفسه من التطعيم القاتل.

التأخير واسع النطاق في الحصول على الجرعة الثانية يعني أن ملايين الأشخاص سيكون لديهم أجسام مضادة كافية لإبطاء الفيروس ولكن ليس للقضاء عليه، وهذه تحديدا هي البيئة المثالية لظهور سلالات مقاومة للقاحات، كما يوضح عالم الفيروسات فلوريان كرامر من مدرسة إيكان للطب في ماونت سيناي

لكن آراء العلماء متباينة حول هذه النقطة، إذ يرى بعض العلماء أن الانتشار السريع والخارج عن السيطرة للفيروس يشكل الخطر الأكبر على الإطلاق، عالم الفيروسات ريد يرى أنه من المنطقي العمل على تطعيم أكبر عدد ممكن من الناس بجرعة واحدة على الأقل، ويضيف "مناعة جزئية لعدد أكبر من الناس، أفضل من مناعة كاملة لعدد أقل".

مجموع المشاهدات: 1660 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة