الرئيسية | طب وصحة | هل تسمح أوروبا أيضا بتلقيح الأطفال قريبا؟

هل تسمح أوروبا أيضا بتلقيح الأطفال قريبا؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل تسمح أوروبا أيضا بتلقيح الأطفال قريبا؟
 

في كندا أصبح من الممكن الآن إعطاء لقاح كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12و 15 عاماً، حسبما أعلنت هيئة الصحة الكندية "بعد فحص علمي شامل ومستقل". وُصفت الموافقة بالخطوة الهامة في مكافحة وباء كورونا. وفقا لشركة بيونتيك الألمانية تعد كندا واحدة من أوائل الدول في العالم التي سمحت باستخدام اللقاح لهذه الفئة العمرية.

وكشفت دراسات سابقة أن الإصابة بفيروس كورونا عند الأطفالغالباً ما تكون خالية من الأعراض أو قد تقتصر على أعراض خفيفة. قد تطول فترة الإصابة لديهم ولكن ظهور الأعراض الشديدة أمر نادر للغاية حتى الآن عند هذه الفئة. في بداية جائحة كورونا، أصيب عدد أقل من الأطفال بالفيروس مقارنة بكبار السن. كما أظهرت الدراسات أن الإصابة بالفيروس لدى الأطفال غالبا ما تكون خالية من الأعراض أو تصاحبها أعراض خفيفة. غير أن الوضع الآن تغير مع ظهور الطفرات الجديدة من فيروس كورونا. إذ ازداد عدد الإصابات لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً بفيروس كورونا.كما يمكن أن تنتقل العدوى من الأم إلى جنينها أو العكس. رغم أنه لا يزال هناك عدد قليل من النساء الحوامل المصابات بعدوى كورونا، إلا أن هناك حالات إصابة تمر بأعراض أكثر خطورة مما كانت عليه في نفس الفترة من العام الماضي.

تلقيح الأطفال دون سن 16عاماً

في ألمانيا يجري حالياً النقاش حول وجوب تطعيم الأطفال دون سن 16 عاماً ضد فيروس كورونا، الموقع الإلكتروني للقناة البافارية (BR) سلط الضوء على هذا النقاش وخلفياته. والذي يرتبط بسؤال أخلاقي، كما يقول البروفيسور يوهانس هوبنر، رئيس الجمعية الألمانية لأمراض الأطفال المعدية في تصريح للقناة: وهو هل يجب تطعيم الأطفال لحماية الكبار؟ يستفيد الأطفال المصابون بأمراض باطنية بشكل مباشر من التطعيم. لدى الأطفال الأصحاء، يجب على المرء أن يوازن بين المخاطر والفوائد (...) يُنصح البالغون بالتطعيم ضد السعال الديكي من أجل حماية الأطفال. وبهذه الطريقة تحمي إحدى المجموعات الأخرى، أي البالغين وكبار السن والمرضى. الرأي نفسه يشاطره خبير الأمراض المعدية، بيتر كريمسنر، الباحث في جامعة توبنغن الألمانية: "عند النظر للأمر من المنظور الأوسع، فمن المنطقي أنه يجب علينا تطعيم الجميع، بما في ذلك الأطفال والشباب، إذا أردنا تحقيق مناعة القطيع لإبقاء العدوى تحت السيطرة ".

في الوقت الحالي لا توجد لقاحات ضد كورونا للأطفال دون سن 16 عاماً. بالنسبة للأطفال من سن الثانية عشرة، تقدمت شركتا بيونتيك و فايزر في الولايات المتحدة الأمريكية بطلب للحصول على موافقة طارئة للقاح. وتظهر نتائج الدراسة الأولية حماية بنسبة مائة في المائة. كما سيتم تقديم طلب للموافقة على اللقاح في الاتحاد الأوروبي قريباً للأطفال من سن 12إلى 15 عاماً. من جانبه صرح وزير الصحة الألماني ينس سبان، أنه يمكن استخدام اللقاح "إذا لم يظهر شيء غير عادي" خلال العطلة الصيفية.

الأولوية للتلاميذ والطلبة

في الوقت نفسه، فإن الدراسات حول فعالية لقاح بايونتيك وفايز لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وأحد عشر عاماً جارية في الولايات المتحدة الأمريكية. في حين تتوقع بيونتيك جمع بيانات موثوقة بحلول سبتمبر/ أيلول2021، يرى البروفيسور يوهانس هوبنر أنها ستكون متوفرة مع بداية العام المقبل. عندها فقط يمكن تقديم طلب للموافقة. ولأسباب تتعلق بالسلامة، سيتم مراقبة المشاركين الشباب في الدراسة الأمريكية لمدة تصل إلى عامين بعد جرعة التطعيم الأولى، وفقاً لبيونتيك وفايزر.

من جانبه يرى بودو بلاختر، عالم الفيروسات بجامعة ماينز، أن دراسات اللقاحات على الأطفالهي في الأساس مماثلة لتلك التي تجرى على  البالغين. تبدأ بجرعة منخفضة وتراقب ثم تنتقل إلى الجرعة التالية ثم تقسم عادة إلى مجموعات عمرية من 2 إلى 5 سنوات ومن 6 إلى 8 سنوات. لكن أحد الاختلافات في الدراسات التي أجريت على اللقاحات بين الفئتين العمريتن، تتمثل في أن هذه الدراسات على البالغين، تأخذ الأمراض الأخرى في عين الاعتبار على عكس الأطفال الذين يفترض أنهم أقل عرضة للأمراض الشائعة.

من جهة أخرى يرى عضو مجلس الأخلاقيات في ألمانيا فولفرام هين، أنه يجب إعطاء أطفال المدارس والطلاب الأولوية للتطعيم ضد كورونا قبل رفع أولوية التطعيم بشكل كلي، نظراً للضررالذي لحق بهذه الفئة جراء قيود كورونا.

مجموع المشاهدات: 1239 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة