الرئيسية | طب وصحة | الرطوبة العالية تُفاقم متاعب مرضى حساسية عث الغبار المنزلي

الرطوبة العالية تُفاقم متاعب مرضى حساسية عث الغبار المنزلي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرطوبة العالية تُفاقم متاعب مرضى حساسية عث الغبار المنزلي
 

حذرت البروفيسورة داجمار فون بوبنوف من أن الرطوبة العالية في الغرفة تساعد على تكاثر عث الغبار المنزلي، مما يُفاقم متاعب المرضى المصابين بحساسية تجاه العث، والتي تتمثل في الطفح الجلدي وحكة العيون وانسداد الأنف.

ولتجنب ذلك تنصح أخصائية الأمراض الجلدية والحساسية الألمانية بعدم تدفئة الغرفة بشدة خلال فصل الشتاء؛ حيث ينبغي أن تتراوح رطوبة الهواء النسبية بين 40 و60%، وهو ما يمكن قياسه بواسطة مقياس الرطوبة، في حين ينبغي أن تبلغ درجة حرارة الغرفة نحو 20 درجة مئوية، مع مراعاة تهوية الغرفة بانتظام.

ومن المفيد لمرضى حساسية عث الغبار المنزلي استخدام أغطية المراتب الخاصة المعروفة باسم (Encasings)، والتي تحد من مسببات الحساسية. كما تتوفر مثل هذه الأغطية للوسائد والبطانيات.

وينبغي أيضا غسل أغطية السرير أسبوعيا، وكذلك الوسائد والبطانيات بانتظام، في درجة حرارة لا تقل عن 60 درجة مئوية.

مجموع المشاهدات: 1405 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة