الرئيسية | طب وصحة | ما الذي فعله تغير المناخ في أدمغة الأطفال؟

ما الذي فعله تغير المناخ في أدمغة الأطفال؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ما الذي فعله تغير المناخ في أدمغة الأطفال؟
 


كشف علماء عن تعرض الأطفال بشكل غير عادي لعواقب التغير المناخ وتلوث الهواء، وكلاهما يرجع إلى حد كبير إلى حرق الوقود الأحفوري.

ومن خلال دراسة النساء الحوامل وأطفالهن، أظهرت النتائج أن تغير المناخ وتلوث الهواء يتسببان في أضرار جسيمة لصحة الأطفال وتنمية العقول، حتى أثناء وجودهم في الرحم، ما جعل باحثون يطالبون بتصنيف الأمر تحت بند "حالة طوارئ صحية عامة"، وخاصة بالنسبة للأطفال الذين هم؛ بسبب لون بشرتهم أو دخل الأسرة، الأكثر تضرراً.

وقالت فريدريكا فريرا، أستاذة الصحة العامة والباحثة بمركز كولومبيا للصحة البيئية للأطفال بالولايات المتحدة، إن تغير المناخ وتلوث الهواء يؤثران على نمو الدماغ بشكل كبير في السنوات العشرين الماضية، بحسب مقال نشرته في موقع صحيفة التايمز.

وأفادت أن "الأبحاث ربطت الآن بين التعرض لتلوث الهواء قبل الولادة وبعدها وبين انخفاض معدل الذكاء وغيره من المشكلات الإدراكية، واضطرابات النمو مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد، والاكتئاب والقلق، وحتى التغيرات الهيكلية في أدمغة الأطفال".

وأظهرت الأبحاث أيضاً كيف يؤدي نزوح العائلات المرتبط بالمناخ إلى تعطيل تعليم الأطفال، إضافة إلى مشاكل الصحة العقلية مثل اضطراب ما بعد الصدمة والقلق والاكتئاب لدى الأطفال.

وتقول فريرا إنه غالباً ما تستمر هذه الحالات، مما يؤثر على الصحة ووظائف المخ في مرحلة البلوغ، كما أنها تضيف إلى قائمة الأضرار التي تم الاعتراف على نطاق واسع بأنها مرتبطة بتغير المناخ وتلوث الهواء مثل الأمراض المرتبطة بالحرارة والغرق والصدمات الجسدية من العواصف والفيضانات الشديدة، والولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة والربو وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي، مشيرة إلى أن المواد الكيميائية السامة والضغوط التي تتعرض لها الأم الحامل يمكن أن تنتقل إلى الجنين ودماغه.

وتقول الباحثة إن مما يزيد المشكلة تعقيداً أن الأطفال يفتقرون أيضاً إلى آليات الدفاع البيولوجي التي تعمل بكامل طاقتها والتي تعمل لدى البالغين، مثل أنظمة الإنزيمات المعقدة التي تزيل السموم من الملوثات الضارة وتصلح تلف الحمض النووي.

ودعت فريرا إلى أن تتحمل الحكومة المسؤولية الأساسية حيال الأمر، وأن تحمي النمو الفكري لجميع الأطفال وصحتهم العقلية والبدنية، مما يسمح لهم بالازدهار وتحقيق أقصى إمكاناتهم.

كما دعت المواطنين إلى انتخاب القادة الذين سيعملون من أجل وضع الحلول التشريعية والسياسية التي تفيد الأطفال لتعود بالفائدة على الجميع، إلى جانب اتخاذ قرارات ذكية بشأن الطاقة والحرارة في المنازل، والاهتمام بتناول المزيد من الأطعمة النباتية وتقليل اللحوم ومنتجات الألبان.

عماد حسن

مجموع المشاهدات: 1039 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة