الرئيسية | طب وصحة | نصائح بارتداء الكمامة لمنع عودة انتشار كورنا

نصائح بارتداء الكمامة لمنع عودة انتشار كورنا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نصائح بارتداء الكمامة لمنع عودة انتشار كورنا
 

احتمالية الإصابة بعدوى أمراض الجهاز التنفسي المختلفة مرتفعة حالياً في ألمانيا. إذ وفق وزارة الصحة، يبلغ معدل الإصابة بفيروس كورونا وحده حالياً حوالي 1700 إصابة جديدة لكل 100 ألف نسمة خلال سبعة أيام. لكن الأرقام الدقيقة غير متوفرة لأن عدد الاختبارات منخفض للغاية. لكن فيروسات أخرى آخذة في الارتفاع في الوقت الحالي. بالإضافة إلى نزلات البرد والالتهابات الشبيهة بالأنفلونزا، يتم أيضاً رصد موجة من الفيروس المخلوي التنفسي (RSV)، وفق معهد روبرت كوخ.

تعامل الناس مع هذا الوضع يختلف بشكل تام. فمن ناحية، يميل ثلثاهم إلى عدم القلق بشأن العدوى خلال أعياد الميلاد، كما أظهر استطلاع أجراه معهد أبحاث الرأي YouGov لضالح وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن 36 في المائة من المشاركين لا يشعرون بالقلق على الإطلاق، و28 في المائة لا يشعرون بالقلق، و6 في المائة قلقون للغاية، و24 في المائة قلقون إلى حد ما.

هل الكمامة فعالة أم لا؟

من جهة أخرى يحرص البعض الآن على إرتداء الكمامة مجدداً في وسائل النقل العام أوعند التواجد بداخل الأماكن المغلقة المزدحمة، إما بغرض حماية أنفسهم من العدوى أو منعها من الانتقال إلى الآخرين. وفي هذا الصدد أوصى وزير الصحة الألماني، كارل لوترباخ، بارتداء الكمامة أو إجراء اختبار الكشف عن كورونا عند الشك، وعند زيارة الأشخاص من الفئات المعرضة للخطر، وقال " إن العدوى التي يتم تجنبها تعد بمثابة هدية عيد ميلاد إضافية".

من جانبه أكد وزير الصحة في ولاية راينلاند بالاتينات، كليمنس هوخ، أن "ارتداء كمامة "إف إف بي2" بداخل القطارات أو في السوبر ماركت يعد سلوكاً معقولًا للغاية".

من جانبه أوضح الطبيب والصحفي، كريستوف شبيخت للتلفزيون الألماني الثاني (ZDF): "الكمامة تحمي، لا شك في ذلك - وخاصة في ظل ظروف معينة"، مشيراً إلى ضرورة إرتدائها بالشكل الصحيح. ويقول شبيخت: "يبدأ الأمر بالحجم الصحيح". كما شدد على أنه يجب ارتداء الكمامة "في المكان الذي يتم فيه انتقال الفيروس، وبالأخص في الأماكن الخاصة" المغلقة، لأن هذا هو المكان الذي قد يصاب فيه معظم الناس، "ثم يمكن للكمامة منع العدوى حقًا." ولكن هناك بالتحديد لا يتم عادةً ارتداء الكمامة.

كما أثبتت العديد من الدراسات الأخرى فوائد الكمامة، غير أن هناك معضلة تواجع علماء الأوبئة في تحديد مدى فعاليتها. إذ من الصعب تحديد الإجراء الذي كان فعالاً في احتواء فيروس كورونا، لأنه تم استخدام العديد من الأدوات والآليات في الوقت نفسه.

مجموع المشاهدات: 5020 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة