الرئيسية | الأخـيـرة | مبتور الساقين يسير 40 كيلومتراً من أجل والدته

مبتور الساقين يسير 40 كيلومتراً من أجل والدته

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مبتور الساقين يسير 40 كيلومتراً من أجل والدته
 

 

أكمل رجل ولد بلا ساقين رحلة بلغت مسافتها 40 كيلومتراً، سيراً على عكازيه وأطرافه الاصطناعية، والتي قام بها بهدف جمع التبرعات لصالح جمعية الأمراض العصبية الحركية، التي تشرف على علاج والدته.
قرر الصحفي التلفزيوني ريتشارد بولينز (40 عاماً) من مدينة لندن، القيام برحلة طويلة لمسافة 40 كيلومتراً سيراً على أطرافه الاصطناعية وعكازيه، بعد أن أصيبت والدته بمرض عصبي حركي في عام 2016.
وقد مر ريتشارد خلال رحلته التي استغرقت أربعة أيام، بمعالم سياحية وأثرية مثل قصر باكينغهام وحديقة لندن، وفي اليوم الأخير من الرحلة، انطلق ريتشارد من نادي بيلسايز سكوير سيناغوغ، الذي انتمى إليه معظم أفراد عائلته، وانتهى به المطاف في منزل والديه في منطقة وودسايد بارك.
وقال ريتشارد معلقاً على تجربته: " ثمة أسباب كثيرة دفعتني للقيام بهذا الإنجاز، مثل تحدي إعاقتي، ومساعدة الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العصبية بما فيهم والدتي."
ويعد هذا الإنجاز ذا أهمية بالغة بالنسبة لريتشارد، لأنه أراد أن يثبت مقدرته على المشى بالرغم من حالته الصحية التي عانى منها منذ ولادته، إضافة إلى أنه انتهز الفرصة لجمع التبرعات لصالح الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العصبية الحركية.
يذكر أن رحلة ريتشارد حققت أهدافها بنجاح، حيث تمكن من جمع مبلغ 5500 جنيه إسترليني خلال رحلته، وفق ما نقل موقع "ميترو" الإلكتروني. 

مجموع المشاهدات: 1148 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع