الرئيسية | الأخـيـرة | أنفقت آلاف الدولارات وغيرت لون مقلتها باستخدام الوشم.. والنتيجة صادمة

أنفقت آلاف الدولارات وغيرت لون مقلتها باستخدام الوشم.. والنتيجة صادمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أنفقت آلاف الدولارات وغيرت لون مقلتها باستخدام الوشم.. والنتيجة صادمة
 

أنفقت 26 ألف دولار لتعديل شكلها وتحويل جسدها إلى "لوحة فنية". هذه "اللوحة" تشكلت باستخدام حوالي 200 وشم. إنها الأسترالية أمبر لوك (24 عاما)، والتي قسمت لسانها إلى نصفين وأطالت شحمة أذنها وكبّرت ثدييها ونفخت شفتيها ووجنتيها. كما أنها تصبغ شعرها بشكل دائم باللون الأزرق وتطلق على نفسها لقب "التنين الأبيض أزرق العينين"

أما عملية التجميل الأخيرة التي خضعت لها فكانت خطيرة وبحاجة إلى شجاعة كبيرة تصل إلى حد التهور، إذ رسمت وشما على مقلة عينها. لكن هذه العملية لم تكن مثل العمليات السابقة، إذ أدت إلى إصابتها بالعمى الكامل لمدة ثلاثة أسابيع.

وتصف العملية وخطورتها بالقول "لا أستطيع أن أصف لكم شعوري حينها" وتضيف متحدثة عمّا عانته من آلام ومخاطر أثناءها "بمجرد اختراق الحبر مقلة العين، شعرت وكأنه (رسام الوشم) قد أمسك بعشر شطايا من الزجاج وفركها في عيني"، وتقول إن ذلك حدث "أربع مرات لكل عين". حسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" عن حوار لها مع قناة "Barcroft Tv" البريطانية.

وتعتقد أمبر أن رسام الوشم قد وخز الإبرة وحقن الحبر عميقا في مقلة عينها، ويبدو أن ذلك قد أدى إلى إصابتها بالعمى التام لمدة ثلاثة أسابيع بعد العملية. وقد سبب ذلك حزنا شديدا لوالدتها فيكي، التي انهارت وبكت بحرقة وقالت لقناة "Barcroft Tv" موجهة كلامها لابنتها "لماذا تفعلين ذلك بنفسك؟ تعرفين أنه خطير".

لكن يبدو أن معاناة أمبر وإصابتها بالعمى قد جعلها تعيد التفكير في عمليات التجميل والوشم التي كانت تفكر بها وتريد إجراءها مستقبلا. إذ أنها تخطط لتغطية جسمها بالكامل ولا تترك أي مساحة منها بدون وشم حتى عيد ميلادها الخامس والعشرين في شهر مارس/ آذار القادم. ونقلت عنها صحيفة ديلي ميل على موقعها الالكتروني قولها "لا أخطط لإجراء عمليات تعديل متطرفة/ قاسية على جسمي بهذه الطريقة، فلا مزيد من تقسيم اللسان ولا مزيد من وشم العين".

لكن يبدو أنها لن تخضع لعمليات تجميل وتعديل ووشم خطيرة مثل الأخيرة، أما غير ذلك من العمليات فستجريها، مثل عملية تكبير وتكوير مؤخرتها حسب موقع "Tag24" الألماني الذي أفاد بأنها تعتزم إجراء هذه العملية من خلال شفط بعض الشحوم من مواقع معينة في جسمها ومن ثم حقنها في منطقة المؤخرة.

وتجدر الإشارة إلى أن أمبر لوك لم تكن راضية عن شكلها الأساسي وبدأت برسم الوشم على جسدها وإجراء تعديلات قبل نحو عشر سنوات، وتقول إنها ليست نادمة على ما قامت به وإن ذلك زادها ثقة بالنفس.

مجموع المشاهدات: 3718 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

dw

أقلام حرة