الرئيسية | الأخـيـرة | حولت سيارتها لفصل متنقل.. إيطالية تعلم طلابها تحت منزلهم

حولت سيارتها لفصل متنقل.. إيطالية تعلم طلابها تحت منزلهم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حولت سيارتها لفصل متنقل.. إيطالية تعلم طلابها تحت منزلهم
 

قررت جوليا زافانيني معلمة اللغة الشابة في إحدى مدارس إقليم إميليا رومانيا الإيطالي بشمالي البلاد، تحويل سيارة التخييم الخاصة بها إلى صف دراسي لمتابعة طلابها الذين يواجهون مشكلة في التعلم عن بعد على الإنترنت.

 

"هيا بنا يا رفاق نبدأ الصف" بهذه العبارة فاجئت "زافانيني" وهي مرتدية القناع الواقي والقفازات مع حفاظها على مسافة الأمان، طلابها الـ3 تحت منزلهم، عندما وجدوها أمام سيارتها الخضراء القديمة طراز فولكس فاجن جوكر موديل عام 1987، بداخلها السبورة والمكتب المحمول، بحسب صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية.

 

في مدرسة ابتدائية في مدينة فاينزا بمقاطعة رافينا، بدأت زافانيني مطلع مايو الجاري مشروعها "scuola senza frontiere" أو مدرسة بلا حدود من خلال تحويل عربة نقلها موديل عام 1987 إلى فصل دراسي تذهب بها تحت منزل طلابها الذين هم من أصل أجنبي ويواجهون مشكلة في فهم اللغة الإيطالية ومن ثم عدم القدرة الكافية على التحصيل من صفوف التدريس عن بعد عبر الإنترنت.

 

سيارة التخييم "جولي" كما تسميها زافانيني مجهزة بالسبورة والطباشير وطاولة قابلة للطي وكراسي، وجميع الأدوات التي يتم تطهيرهم قبل وبعد كل درس، تفتحها المعلمة الإيطالية وتخرج منها مكتب يجلس عليه الطلاب في الهواء الطلق، لتقوم هي بالشرح على السبورة المثبتة داخل الحافلة الخضراء.

 

وتذهب المعلمة الإيطالية صاحبة الـ26 عاما لطلابها على الأقل ساعة في الأسبوع، قائلة: "يمكننا كسر الحدود التي يفرضها الفيروس التاجي، كما يمكن تقصير المسافات على طلابنا".

 

عن موقع فيتو
مجموع المشاهدات: 1639 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 |
الاخلاص والجدية في العمل وغيرتها على تلاميذتها
مقبول مرفوض
0
2020/06/03 - 01:10
2 | حسن
درس للتعليم
هدا التعليق موجه الى داك المقاول الوبش مالك المدرسة الخاصة الذي استهزا باباء واولياء التلاميذ.
تعلم ايها الوبش من تصرفات الاشخاص المتحضرين .وهدا العمل ليس بالغريب هنا في اوربا.معلمة تستحق التنويه والشكر على ما تقوم به ومن مالها الخاص.
مقبول مرفوض
0
2020/06/03 - 12:42
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع