الرئيسية | الأخـيـرة | بعد عامين من تهريبها إلى الصين...كمبودية تعود إلى الوطن بعد استغلالها جنسيا

بعد عامين من تهريبها إلى الصين...كمبودية تعود إلى الوطن بعد استغلالها جنسيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد عامين من تهريبها إلى الصين...كمبودية تعود إلى الوطن بعد استغلالها جنسيا
 

أنقذت فتاة كمبودية كان قد تم تهريبها إلى الصين قبل عامين تقريباً وذلك بعد أن طلبت المساعدة عبر فيسبوك. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكمبودية، كوي كونغ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الخميس (3 كانون الأول/ ديسمبر)، إن السلطات الصينية عثرت على الفتاة، البالغ عمرها 20 عاماً، وفقا لصحيفة "بنوم بنه بوست"، وسوف تعود قريباً إلى الوطن من إقليم هينان.

وقال كونغ: "هي الآن في مركز شرطة صيني، وعندما تكتمل الأوراق القانونية، ستتم إعادتها إلى كمبوديا".
وحظيت محنة الفتاة التي استمرت لأكثر من عامين باهتمام الرأي العام قبل أيام، عندما تمكنت من الوصول إلى فيسبوك ونشر رسالة، حيث قالت إنها حصلت على وعد بـ"وظيفة جيدة" في الصين، لكنها أجبرت بدلاً من ذلك على الزواج من رجال صينيين، وفقاً لمحطة "صوت الديمقراطية" الإذاعية الكمبودية.
وكتبت في منشورها على فيسبوك: "قالوا إنني إذا لم أتعامل معهم كأزواج، فسوف يبيعونني إلى بيت دعارة"، ثم طالبت رئيس وزراء كمبوديا هون سين بالتدخل.
فيما قالت والدة الفتاة لـ"صوت الديمقراطية"، إن ابنتها نُقلت إلى الصين في عام 2018 مع 5 فتيات أخريات تتراوح أعمارهن بين 17 و20 عاماً.  وإنها قد اتصلت بالشرطة العام الماضي بعد أن علمت أن ابنتها تعرضت للاعتداء الجنسي.
وفي تصريحات للمحطة، قال مسؤول من إقليم كراتاي، حيث تقيم الأسرة، إنه لم يتم اتخاذ أي إجراء فوري لأن السلطات لم تتمكن من تحديد مكان الفتيات قبل منشور الفتاة.
وتعهدت كمبوديا والصين بمعالجة مشكلة تهريب النساء إلى الصين للزواج. ويقول النشطاء إن الجهود تتطلب تمويلاً أكبر.

مجموع المشاهدات: 1353 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | Simo
المغول الصيني
لو حكمت الصين العالم سوف ترون غراءب الجراءم ، ليست عندهم رحمة حتى مع الحيوانات فما بالك مع الانسان. الاسلام هو المخول الوحيد لحكم العالم بالعدل حيث الكل سواسية امام القانون. عنصرية الغرب وعنجهيته و ابتزازه للدول الضعيفة و سرقة خيراتها و تدميرها بحروب اهلية ، كل هذا لا يخول له تسيير العالم و نرى اليوم من ظلم واجرام لخير دليل على ذلك. الحمدلله على نعمة الاسلام.
مقبول مرفوض
0
2020/12/04 - 02:59
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة