الرئيسية | الأخـيـرة | على غرار طرزان وماوكلي.. بشر ترعرعوا مع الحيوانات؟

على غرار طرزان وماوكلي.. بشر ترعرعوا مع الحيوانات؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
على غرار طرزان وماوكلي.. بشر ترعرعوا مع الحيوانات؟
 


كرست المصورة جوليا فولرتون-باتن مشروعاً لها لتسليط الضوء على قصص لأطفال تركوا وحيدين أو ضاعوا ليعيشوا سنوات من عمرهم مع الحيوانات بعيداً عن بني البشر. ووصل مشروع المصورة لنهائيات "جوائز ماغنوم للتصوير 2016"، حسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لمجلة "شتيرن" الألمانية.

مع القرود

"الفتاة بلا اسم" عنوان كتاب يحكي القصة المأساوية للكولومبية مارينا تشابمان، التي اختطفت في أمريكا الجنوبية عام 1954 في سن الخامسة وتركت لمصيرها في الغابة قبل أن يعثر عليها بعد خمس سنوات.

عاشت مارينا مع مجموعة من قرود الكبوشي في الغابة. كانت تتغذى على التوت والجذور والموز التي تسقطها القرود. ومشت مثل القرود على أربع ونامت في تجاويف الأشجار. ذات مرة، أصيبت بتسمم غذائي، قادها قرد مسن إلى بركة ماء: بعد أن شربت، تقيأت وبدأت في التعافي.

عندما اكتشفها الصيادون في الغابة بعد خمس سنوات، كانت قد نسيت لغتها الأم تماماً. باعها الصيادون إلى بيت دعارة، الذي ما لبث أن هربت منه. بعد ذلك عاشت في الشوارع. ثم قيل إنه تم القبض عليها من قبل عائلة مافيا، ولكن أطلق سراحها أحد الجيران وسلمها إلى ابنته في العاصمة الكولومبية.

نشأت مارينا مع أطفال العائلة الخمسة. وعندما أصبحت مراهقة بدأت العمل كخادمة وانتقلت مع العائلة إلى المملكة المتحدة. تزوجت فيما بعد وأنجبت أطفالاً. كتبت مع ابنتها كتاب "الفتاة بلا اسم".


مع الكلاب

تم العثور على الأوكرانية أوكسانا مالايا في عام 1991 وهي مع الكلاب. آنذاك كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات وعاشت مع الكلاب طوال السنوات الست الماضية. وقيل إن والديها كانا مدمنين على الكحول وتركاها في الخارج طوال الليل. ولكيلا تموت من البرد، دخلت إلى بيت الكلاب. عند العثور عليها، كانت تتصرف مثل الكلاب: تركض على أربع، وتلهث، وتنبح. وكل ما كانت تتذكره من كلام بني البشر هو "نعم" و"لا".

بعد العلاج المكثف، استعادت مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية الأساسية. بعد ذلك عاشت بقية عمرها تهتم بالحيوانات.

مجموع المشاهدات: 2888 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة