الرئيسية | الأخـيـرة | بعدما اجتاحت صورها مواقع التواصل الاجتماعي.. كل ما تود معرفته عن الأسيرة الإسرائيلية "الحسناء" لدى حماس

بعدما اجتاحت صورها مواقع التواصل الاجتماعي.. كل ما تود معرفته عن الأسيرة الإسرائيلية "الحسناء" لدى حماس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعدما اجتاحت صورها مواقع التواصل الاجتماعي.. كل ما تود معرفته عن الأسيرة الإسرائيلية "الحسناء" لدى حماس
 

أخبارنا المغربية- عبد المومن حاج علي

أثار وسم "#باي_مايا" جدلاً واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد انتشار مقطع فيديو يُظهر أحد مقاتلي كتائب القسام وهو يوجه تحية للأسيرة الإسرائيلية "مايا ريجيف جربي" ويقول لها "باي مايا"، فردت عليه بتحية قائلة "باي.. شكرًا".

وجاءت هذه الواقعة في إطار المرحلة الثانية من صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي، بعد التوصل لاتفاق هدنة بوساطة مصرية وقطرية.

وتداول الآلاف مقطع الفيديو، الذي نشرته كتائب القسام العسكرية على وسائل التواصل الاجتماعي، والذي ظهرت فيه الأسيرة الإسرائيلية "مايا" تعتمد على عكازين وهي متجهة نحو سيارة الصليب الأحمر التي كانت تقلها خارج قطاع غزة، حيث استعانت "مايا ريجيف" بأحد مقاتلي كتائب "عز الدين القسام" لتجلس داخل سيارة الإسعاف، وفي لحظة الوداع، قال المقاتل الملثم لمايا "باي مايا"، لترد عليه قائلة "باي.. شكرًا".

وصارت الواقعة مادة دسمة لتعاليق مختلفة ومناقشات حامية على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تناول النشطاء هذا الحدث وعبّروا عن آرائهم ومشاعرهم المتضاربة تجاه الحوار الذي دار بين الأسيرة والمفرج عنها ومقاتب كتائب القسام، بل وأكثر من ذلك تناول العديد من رواد المنصات تحليلات للنظرات التي ألقتها "مايا" على المقاتل والتي رأى فيها البعض تعبيرا عن الإعجاب والحب من طرف الأسيرة المفرج عنها للمقاتل الملثم.

واحتُجزت مايا ريجيف ذات 21 ربيعا برفقة شقيقها يوم السابع من أكتوبر الماضي، بعد إطلاق عملية "طوفان الأقصى"، من قبل المقاومة الفلسطينية، وفي إطار صفقة تبادلية مع الأسرى الفلسطينيين المحتجزين لدى الاحتلال، تم الإفراج عنها.

وتم نقل مايا بعد إطلاق سراحها إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع، حيث تلقت العلاج الطبي اللازم، وتم وصف حالتها بأنها مستقرة وأن حياتها ليست في خطر، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية. والذي سلط الضوء أيضا على العناية الجيدة التي تلقتها مايا أثناء فترة احتجازها لدى المقاومة الفلسطينية.

مجموع المشاهدات: 23303 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | رزين
مغربي حر
و تنتصر فطرة الإنسانية التي جبل عليها الانسان و تسمو به رغم كل الصراعات .
مقبول مرفوض
32
2023/11/28 - 10:24
2 | حسن
عندما تنقلب المفاهيم
ما يثير الانتباه هو انه كل من عرت شعرها و تبرجت تسمونها حسناء ، و كانه لاتوجد حسناوات في المتسترات ، غريب .
مقبول مرفوض
37
2023/11/28 - 11:25
3 | عابر سبيل
حسناء تجلب القلوب
انها حسناء وجميلة وتبدو لطيفة
مقبول مرفوض
0
2023/11/28 - 06:37
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة