الرئيسية | الأخـيـرة | أزمة ديموغرافية في روسيا: تناقص مستمر في عدد السكان يهدد مستقبل البلاد

أزمة ديموغرافية في روسيا: تناقص مستمر في عدد السكان يهدد مستقبل البلاد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أزمة ديموغرافية في روسيا: تناقص مستمر في عدد السكان يهدد مستقبل البلاد
 

تعيش روسيا مرحلة حرجة فيما يتعلق بنموها السكاني، حيث تواجه تراجعاً مستمراً في معدلات الولادة منذ سقوط الاتحاد السوفيتي. وقد أشار مركز تحليل الاقتصاد الكلي والتنبؤات إلى ضرورة إقرار الحكومة بفشل سياسات تحفيز الإنجاب، خصوصًا بعد أن سجلت روسيا في عام 2023 أقل معدلات المواليد منذ تفكك الاتحاد السوفيتي .

يتوقع التحليل الإحصائي استمرار هذا التراجع في المستقبل، حيث من المنتظر أن ينخفض عدد المواليد في الأعوام القادمة، بمعدلات تصل إلى 1.170 مليون طفل في عام 2024 وتواصل انخفاضها حتى عام 2026. هذا التناقص في معدلات الولادة يقابله ارتفاع في معدلات الوفيات، حيث بلغ عدد الوفيات في العام الماضي 1.79 مليون نسمة، مما أدى إلى تقلص صافي عدد السكان بمقدار 495.2 ألف نسمة.

حذر إيغور يفريموف، الباحث في معهد غايدار للسياسة الاقتصادية، من أن استمرار تناقص السكان يمثل تهديدًا مباشرًا لخطط التنمية في روسيا. وأكد على ضرورة اعتماد سياسات واقعية أكثر من الطابع المحافظ الحالي، مشيرًا إلى أن التحديات الحالية قد تعيد رسم الخريطة الديموغرافية لروسيا بشكل جذري.

من جانبه، ركز الرئيس الروسي على أهمية مواجهة الأزمة السكانية، مشيرًا إلى أن الوضع الحالي أكثر خطورة من تلك التي شهدتها روسيا خلال الحرب العالمية الثانية. ويعتقد الخبراء أن الأوضاع الاقتصادية السيئة في التسعينيات، إلى جانب تداعيات جائحة كورونا والتحديات العسكرية والعقوبات الغربية، كلها عوامل ساهمت في تفاقم هذه الأزمة الديموغرافية.

مجموع المشاهدات: 3375 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة