ما هي الدولة التي رفضت حضور المغرب قمة برلين؟

سياسة

20/01/2020 15:34:00

أخبارنا المغربية

ما هي الدولة التي رفضت حضور المغرب قمة برلين؟

أخبارنا المغربية: 

كشفت تقارير إعلامية أن إيطاليا اقترحت على ألمانيا استدعاء دول المغرب العربي ومنها المغرب، لمؤتمر الأزمة الليبية، لكن برلين اعتبرت حضور هذه الدول غير ضروري وغير مجدي للبحث عن الحل، وانتهت القمة الأحد في برلين بتوصيات منها حظر الأسلحة على أطراف النزاع.

وقالت صحيفة "القدس العربي"، نقلا عن مصادر أوروبية رفيعة،  أن وزارة الخارجية الإيطالية هي التي تولت صياغة مجموعة من المقترحات العملية وكذلك اقتراح مجموعة من الدول التي يجب استدعاءها الى قمة برلين لاسيما بعد الزيارات التي قام بها عميد الدبلوماسية الإيطالية دي مايو الى دول شمال إفريقيا ومنها المغرب خلال نوفمبر الماضي. 

وتولت إيطاليا هذه المهمة بحكم أنها الدولة الأوروبية التي تعرف جيدا ليبيا بسبب العلاقات القوية على اعتبار الاستعمار الإيطالي لهذا البلد المغاربي.

وكان المسؤول الإيطالي يقدم كل المقترحات والتوصيات الى وزارة الخارجية الألمانية التي يترأسها هايكو ماس ومنها توصية رئيسية بضرورة مشاركة المغرب والجزائر وتونس لسببين رئيسيين، وهما: يتجلى السبب الأول في القواسم المشتركة للدول الثلاث مع ليبيا إضافة الى موريتانيا ومساعي هذه الدول الى إيجاد حل منذ سنوات ومها دور المغرب والجزائر بالخصوص،

بينما يتمثل السبب الثاني، وفق الوثيقة التوصية الإيطالية، في العلاقات النوعية والمتينة التي تجمع بين قبائل ليبيا ونظيرتها في الجزائر وتونس، وهو عامل سيساعد على الحل، تضيف الصحيفة .

وأشارت "القدس العربي" أن المغرب كان متيقن بتوصله باستدعاء الحضور حتى أن وزير الخارجية ناصر بوريطة رفقة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لم يبرمجا أي لقاءات رسمية خلال نهاية الأسبوع، وزاد يقين المغاربة بتوصل الاستدعاء بعد توجيه برلين دعوة الى الجزائر للحضور. لكن في آخر المطاف شطبت برلين على المغرب ووجهت دعوة متأخرة لتونس.

وأضاف المصدر أن الموقف الألماني هو الذي دفع بالخارجية المغربية الى إصدار بيان شديد اللهجة ضد برلين ليلة السبت الماضي يتضمن بعض الجمل القوية ومنها “المملكة المغربية لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع”. ثم جملة أقوى وهي” لا يمكن للبلد المضيف لهذا المؤتمر (ألمانيا)، البعيد عن المنطقة وعن تشعبات الأزمة الليبية، تحويله إلى أداة للدفع بمصالحه الوطنية”.

وانتهت قمة برلين الأحد 19 يناير بتوصيات وقعت عليها 16 دولة ومنظمة مشاركة ومنها حظر تصدير الأسلحة الى ليبيا ودعم مساعي الأمم المتحدة من أجل السلام.

 

 

 

مجموع المشاهدات: 49669 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (21 تعليق)

1 - سفيان 2020/01/20 - 04:03
مساكن
مساكن مزال مبغاتش تصرط ليهم انهم تقصاو وخرجوهم من الحضور بغيت نعرف اشنو دار هار بوريطة ولا العتماني في مصارهم المهني باش احضرو لهاد اللقاء مقدروش اتفاهمو تحى مع مجموعة ديال البوليزاريو لمدوخاهم هادي خمسين عام ومفدروش اصيبو الحل لمشكل الصحراء كيفاش بغيتي اعولو عليكم باش تحلو مشاكل الغير مخصكم تقلقو راها الجزاىر نابت عليكم
مقبول مرفوض
-4
2 - كمال 2020/01/20 - 04:12
حمزة مون بيبي
لورا هاد الاقساء هو حساب مون بيبي لقد تم تسريب معلومات حول بوريطة والعتماني من طرف الشرطي المتهم في المشاركم في هاد الحساب بتقديم معلومات شخصية لعصابة حمزة مون بيبي يجب البحت المعمق في هاد الملف ت
مقبول مرفوض
-11
3 - 2020/01/20 - 04:15
متى يفهم المغرب والنظام المغربي على الخصوص انه في نظر الاتحاد الأوروبي مجرد شرطي على حدوده الجنوبية فقط ومصدر للثروة السمكية بثمن زهيد ومكان جيد جدا للسياحة الجنسية لهم ماعدا ذلك فالمغرب لا يساوي قشرة بصلة وعليه ان يطيعهم في كل مايطلبونه منه وإلا فملف الصحراء جاهز وأمور اخرى....
مقبول مرفوض
6
4 - سيدي حنيني 2020/01/20 - 04:48
تبون
اان كانت المانيا قد اقصت المغرب من الماركة .لانه ليس له اهمية ...فمن اقصى اهم عضو مشارك من الصورة اعلاه
مقبول مرفوض
-2
5 - simo 2020/01/20 - 04:51
في الاخير لا يصح الا الصحيح
المغرب بعيد على ليبيا . والمانيا كانت صائبة في اختيار تونس و الجزائر وو ايطاليا . بحكم االجوار الدي جمع بينهم . هم الاولى . حتى لا تتدفق الاسلحة عبر الحدود .اتمنى من بلدي المغرب ان يتقبل هذا الامر بواقعية .نريد لاخوتنا في ليبيا الاستقرار وراحة النفس انشاء الله من خلال هذا المؤتمر والله المعين
مقبول مرفوض
4
6 - أحمد 2020/01/20 - 05:21
السلام عليكم
رحم الله عبدا عرف قدره وجلس وراءه المغرب ماعندو مايدير اختصاص المغرب هو الجوسسة للغرب لا مكان له في القمة وهدا الشى عارفتو ألمانيا والغيرها
مقبول مرفوض
3
7 - حسن 2020/01/20 - 05:21
لاشئ
لقد تم إحضار تبون للتقديم أكواب الشاي للكبار فقط بعض حسمهم في مصير ليبيا و تقسيم الكعكة فيما بينهم.
الشعب الجزائري يناضل من أجل التحرر من قبضة الجيش الذي أتى بتبون و دول الإستكبار تحاول أن تعطيه مزيد من (القيمة) من خلال هذا الحضور الرمزية ليس إلا.
مقبول مرفوض
4
8 - حمزاوي 2020/01/20 - 05:30
أشعب والأعرابي
المغرب كالعجوز التي لم تستدعى للعرس وراحة تنتقد الطعام المقدم بأنه مالح او محروق!!!! حتى المانيا البعيدة تريدون جعلها عدو لسبب عدم دعوة المغرب المشكل الليبي الذي لا يعني كم لا من قريب ولا من بعيد لا مستمرة ولا حدود ولا نسب . لا تقلقوا فهناك جزر القمر ستوجه لكم الدعوة لحضور حفل زفاف النت الرئيس الأمين محارب الفساد هههه
مقبول مرفوض
0
9 - rabatage 2020/01/20 - 06:20
ملاحظة
ما هي الدولة وليس من هي الدولة
من للعاقل وما لغير العاقل
مقبول مرفوض
6
10 - طارق 2020/01/20 - 06:48
شاهد
باغيين غير البوزات الخاوية و تاكلو غريبة و اتاي...دولة ليتترمي ولاد الثانويات للحبس حيت كتبو مقال في الانتيرنيت و زيد ساعة اضافية على شعب كامل و تسيفط ولاد خمس سنوات يفيقو مع الفجر...فقط حيت 20 وزير بغا على ظهر 40 مليون واحد ...دير خير في راسها و تكمش....معمري شفت شي رءيس دار زيارة رسمية لنا...تلجواب باين و الله يعفو علينا
مقبول مرفوض
-1
11 - الداه 2020/01/20 - 07:05
الداه
الى بعض الجزائريين اذناب العصابة المعلقين هنا.لما تم استدعاء الجزائر ومصر النظامين العسكريين غير الشرعيين الانقلابيين فالامر واضح وضوح الشمس وهو ان الدول الغربية تعرف جيدا ان النظامين يبحثون عن الشرعية من الخارج وبذلك سيرغمون بقبول اي شيء تقدم عليه الدول الغربية في شأن ليبيا وعصا الشرعية على رأسيهما .وهو في نفس الوقت تضمن تشتت دول المغرب الكبير .
انه ضرب بحجرة واحدة عنصرين.
بيكفي السيسي وتبون الصور الملتقطة معهم.
انها مسؤولية تاريخية خطيرة خصوصا للنظام الجزائري تجاه الدول الخمس للاتحاد
مقبول مرفوض
1
12 - علوان 2020/01/20 - 07:36
هناك كثير من الجزاءريبن يعلقون وكانهم مغاربة للذي قال بأن المغرب لا بعترف به أحد والاخر الدي قال رحم الله من عرف قدره أقول أولا المغرب لا يحتاج الى شرعية لأنه اقدم من بعض الدول بما فيها ألمانيا تانيا المغرب لن يدهب لاسترزاق شرعية لرءيس وضعه الجيش ومرفوض من الشعب فاستدعاءه هو صك بيعة لفرنسا والمانيا أما تفعل كل ما نريد أو
وفي أو اشياء كثيرة أما قدر المغرب معروف فااجميع يشهد بأن المغرب بلد ودولة عريقة واصيلة أما اللقيط فهو يعرف نفسه فهو لااصل له وبع علم
مقبول مرفوض
4
13 - مواطن 2020/01/20 - 07:55
متتبع
المغرب موقفه معروف لا احد يستطيع أن يزحزحه .
تم استدعاء المعنيون المباشرين فقط لتلقي التعليمات من القوى العظمى . الدليل هو أن أصحاب الخلاف السراج وحفتر لم يتم استدعاؤهم.
مقبول مرفوض
3
14 - مبارك البيضاء 2020/01/20 - 08:14
الدولة التي رفضت حضور المملكة المغربية لمؤتمر برلين حول مشكلة ليبيا قد تكون هي تركيا..... لماذا؟
لأن المغرب هو البلد العربي الوحيد اللي الإمبراطورية العثمانية لم تستطيع السيطرة عليه و احتلاله. .... الأتراك مازال باقي فيهم الحال???? و الدليل الثانيه هو أن أردوغان الرئيس التركي زار عدة دول عربية من بينها تونس و الجزائر و لم يقم بأي زيارة إلى المغرب.
مقبول مرفوض
0
15 - simo 2020/01/20 - 09:01
غياب فيه خير.
من الأفضل للمغرب أن لا يحضر هذه القمة. أولا لكي لا يتحمل مسؤولية تاريخية، ثانيا لكي لا يكون حظورة صورى وشكلي كما هو بالنسبة للعديد من الوجوه، فالقمة يديرها الكبار لمن لهم مخططات وحسابات بينهم للتغلغل في شمال إفريقيا. ثالثا البيان الختامي لا يحمل أي مؤشر لحل الأزمة وإنما توقف مؤقت للقتال حتى ترسم خريطة في للكواليس حينها يستأنف القتال بالوكالة بأبناء ليبيا. وحتى الفرقاء المتصارعين في ليبيا لم يكن لهم أي تأثير وكلهم تدخلاتهم كانت بالوكالة ممن يدير الحرب هناك، حتى أنهم ثم إقساؤهم في أخد الصورة التدكارية في آخر المؤتمر. وفي الأخير هذا المؤتمر لا يعترف لا بلقاء السخيرات ولا الوساطة الجزائرية ولا يراعى سوى المصالح للقوى الكبرى وحلف الناتو ومنع توغل الروس في ليبيا القريبة من الحدود البحرية الأروبية وأشياء لا نفهمها.
مقبول مرفوض
2
16 - من الريف 2020/01/20 - 09:07
إلى كان العثماني لي كان غيمشى دارو خير كبير
نتمنى الفرج لإخواننا الليبيين
مقبول مرفوض
3
17 - عبد السلام 2020/01/20 - 09:29
الدبلوماسية
تحية خالصة للدبلوماسي المحنك السيد بوريطة الذي لايتوانا في الدفاع عن مصالح المملكة. نعم الرجل الذكي والمواطن.
مقبول مرفوض
3
18 - محمد 2020/01/20 - 10:01
لا فرق
حظور الرئيس الجزائري طبون كان شكلياً و لا معنى له. أما الرئيس المصري فهو ظروري لأنه هو من سينفذ ما تخطط له فرنسا و ألمانيا. خلاصة القول الإثنين مثقوبين لذى لا داعي للإهتمام.
مقبول مرفوض
5
19 - حسن 2020/01/21 - 12:43
غير مفهوم
هذا الإقصاء المتعمد يوضح بأن القنوات الديبالديبلوماسية المغربية ضعيفة وتفتقد للحنكة السياسية الدولية.
خاصة وأن المغرب هو البلد الأقرب والأصلح للقيام بالوساطة بين أطراف النزاع بليبيا. فلو أن وزارة الخارجية استغلت اتفاقية الصخيرات دوليا لكان المغرب أول الضيوف في برلين.
مقبول مرفوض
-1
20 - مغربي 2020/01/21 - 12:20
تركيا هي من ستشعل عافية في هادي منطقة *تدكرو هدا جيدا
تدكرو جيدا ان عافية ستشعل وحان الوقت لكي تلعب تركيا ورقة رابحة في مغرب العربي والله عظيم حتي تكون هادي منطقة اكثر من سوريا وعراق وحان الوقت بجمع بلطجية واشعال فتنة في تونس جزائر ومغرب لان دور حان لكي تبدا عافية في منطقة وتدكرو جيدا هدا مقال وستكون اكثر من دواعش سوريا وعراق الدي ستفادت منهم تركيا في ماضي ولقد حان دوركم
مقبول مرفوض
0
21 - راي خاص 2020/01/22 - 02:21
واضح
المغرب ليس في مستوى مثل هذه التظاهرات العالمية .
مقبول مرفوض
0
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك