الرئيسية | أخبار وطنية | 420 ألف موقوف في 9 أشهر..مدير الشرطة القضائية يبرر إرتفاع المؤشرات الرقمية للجريمة بالمغرب

420 ألف موقوف في 9 أشهر..مدير الشرطة القضائية يبرر إرتفاع المؤشرات الرقمية للجريمة بالمغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
420 ألف موقوف في 9 أشهر..مدير الشرطة القضائية يبرر إرتفاع المؤشرات الرقمية للجريمة بالمغرب
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

قال والي الأمن محمد الدخيسي، مدير الشرطة القضائية، اليوم الخميس بسلا، إن العمليات الأمنية، التي باشرتها مختلف المصالح والمجموعات التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يناير الماضي و 15 شتنبر الجاري، أسفرت عن توقيف 420.348 شخصا.

وأبرز السيد الدخيسي، خلال ندوة صحفية خصصت للتعريف بالمجهودات التي تبذلها المصالح الأمنية من أجل مكافحة الجريمة وكشف حقيقة ما يروج حولها بشبكات التواصل الاجتماعي، أن من بين هؤلاء الموقوفين 331.252 تم ضبطهم في حالة تلبس، و89.096 شخصا كانوا يشكلون موضوع مذكرات بحث من أجل جنايات وجنح مختلفة، وذلك بنسبة زيادة ناهزت 8,23 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة المنصرمة.



وأضاف أنه تم خلال الفترة ذاتها تسجيل ارتفاع كبير، بمعدل 40 بالمائة، في عدد قضايا المخدرات التي نجحت مصالح الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني في إجهاضها، مشيرا إلى أنه تم أيضا تسجيل ارتفاع مماثل في عدد الأشخاص الموقوفين بنسبة 50 بالمائة، إذ تم توقيف 94.010 شخصا من بينهم 308 أجنبي، في الوقت الذي شهدت فيه نفس الفترة من السنة الماضية توقيف 62.839 شخصا.

ولفت المسؤول الأمني إلى أنه تم كذلك تسجيل نسب حجز نوعية في مختلف أنواع المخدرات، وذلك بفضل تنسيق الجهود بين مصالح الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني في هذا المجال، إذ تم حجز 112 طن و138 كيلوغراما من مخدر الحشيش ومشتقاته، ومليون و161 ألف قرص مخدر، مضيفا أنه تم أيضا حجز 44 كيلوغرام و32 غراما من مخدر الكوكايين، وستة كيلوغرامات و402 غراما من مخدر الهيروين.



ولاحظ، في هذا الصدد، تسجيل ارتفاع كبير في عدد الأقراص المهلوسة التي تم ضبطها خلال الفترة الأولى من السنة الجارية، إذ تزايدت بأكثر من 554.390 قرص محجوز إضافي، أي بمعدل 91 بالمائة، وهي النتائج النوعية التي تم تحصيلها بفضل العمليات المشتركة بين عناصر الأمن الوطني ومصالح مراقبة التراب الوطني، اعتبارا لخطورة هذا النوع من المخدرات التي تبقى مسؤولة عن اقتراف العديد من الجرائم العنيفة. 

وأشار إلى أنه جرى أيضا معالجة 4.042 قضية تتعلق بالهجرة غير المشروعة، مكنت من تفكيك 36 شبكة إجرامية وتوقيف 301 منظما لعمليات الهجرة السرية، وحجز 2.026 وثيقة هوية أو سندات سفر مزورة، فضلا عن توقيف 22.747 مرشحا للهجرة غير المشروعة، من بينهم 16.245 أجنبي. 



وتم أيضا، حسب المسؤول، تسجيل 311 قضية تتعلق بالابتزاز عبر الأنترنت خلال الأشهر الأولى من السنة الجارية، مقابل 321 قضية خلال الفترة المماثلة من السنة المنصرمة، أي بانخفاض قدره 3,12 بالمائة، بينما بلغ عدد الأشخاص الموقوفين في إطار هذه القضايا 219 شخصا، أما الضحايا فقد ناهز عددهم 316 ضحية من بينهم 112 من جنسيات أجنبية.

وشدد على أن المؤشرات الرقمية للجريمة المسجلة بالمدار الحضري، وكذا بعض تجليات المجهودات الأمنية المبذولة لمكافحتها، تؤكد بالملموس، وبلغة الأرقام، بأن إحصائيات الجريمة عرفت تراجعا ملحوظا في الكثير من أصناف الإجرام العنيف، وهو التراجع الذي هم مختلف الولايات الأمنية التي تعرف تجمعات سكنية كبيرة، خاصة الدار البيضاء والرباط وفاس وسلا والعيون ومكناس وغيرها.

وخلص إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني إذ تتفاعل مع انتظارات المواطنين في مجال الأمن، وتتعاطى بإيجابية كبيرة وسرعة قصوى مع كل النداءات والطلبات المنشورة في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن قضايا الأمن، فإنها تبقى حريصة أيضا على مواجهة مروجي الأخبار الزائفة التي تستهدف الشعور العام بالأمن، من خلال فبركة أشرطة أو نشر أخبار تضليلية حول قضايا الحوادث والجريمة، إذ يتم فتح أبحاث قضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة كلما تم رصد المحتويات الرقمية العنيفة التي تكون مشوبة بالتحريف ولها خلفيات إجرامية.

مجموع المشاهدات: 3641 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | عادل
marocain
مع كامل احترامي و تقدري للشرطة و ما يقومون به من اعمال جليلة الا انه المغرب يعرف حالات اجرامية عنيفة لابد من اعطاءها الأهمية و دراسة تفكير الناس و كيف ان العقوبات الخفيفة اللتي تعطى للمجرمين كيف انها تشجعهم على المزيد من الأجرام
انا اناشد القوقيين بان يقومو بدراسات و يلاحضوا كيف ان من يخرجون من السجن هم من يكررون العمل الأجرامي حتى ان بعضم من يقول الحبس احسن من الخارج
و عاش الملك
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 03:51
2 | الحقيقة يالوطني
ارقم ليس لها مع الوقع شيء اغلب عتقالة اصحاب ستهلك مخدر شرا و السكر على المديرية العامة تغير سياسة الفاشلة خاص تغير روؤساء الامن و تغير حت المديرين المركزين في المديرية العامة للامن الوطني
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 04:34
3 | Youssef
Maroc 4ever
يجب دراسة اسباب العود .فالسجن اصبح عند بعض المجرمين عبارة عن مركز للاستجمام و استرجاع لياقته البدنية والصحية من خلال الحقوق المتعددة التي لا يحضى بها خارج اسوار السجن .من ماكل ومشرب و ادوية وعلاجات باهضة الثمن و الانشطة والموسيقى وغيرها من الحقوق .فكيف لهذا المجرم ان يردع بالعقوبة الحبسية ؟؟؟؟؟
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 09:46
4 | عبد الله
البطالة
ارى كل واحد يحلل ويهرزل بدون فائدة البطالة هي المعدلة الكبيرة عندما يصل الشاب الى العشرينات ولا يجد عمل وهو في اشد قوته وهو محتاج لكل شيء ولايجد اي شيء فيتجه الى تعاطي المخدرات الموجودة في الاحياء الشعبية بوفرة والمخدرات تدفعه الى السرقة و السرقة تدفعه الى السجن ولو انه تكون في السجن وخرج يوجهونه الى مؤسسة رعاية السجناء لا فائدة منها انتظر فستنتظر الى ان يرث الله الارض وما عليها لا ارى حل في الافق
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 11:09
5 | حمادة
دخل خرج
كتشدو غير لبراهش ديال الدروبة والأحياء الشعبية و دخلو الف من هنا وتخرجو الف من الجهة الاخرى و المجرمين لكبار متقدروش توصلوليهم اصحاب النفود
مقبول مرفوض
0
2019/09/21 - 02:47
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع