الرئيسية | أخبار وطنية | فريق من "المكتب الشريف للفوسفاط" يطور منتوجا معقما لليدين ولأدوات العمل

فريق من "المكتب الشريف للفوسفاط" يطور منتوجا معقما لليدين ولأدوات العمل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فريق من "المكتب الشريف للفوسفاط" يطور منتوجا معقما لليدين ولأدوات العمل
 

أخبارنا المغربية - الرباط  

قام فريق من مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط على مستوى الجرف الأصفر ( الجديدة ) بتطوير منتوج منظف ومعقم لليدين ولأدوات العمل ( سائل كحولي مائي) موجه للاستخدام الداخلي، وذلك في إطار التدابير المتعلقة بحماية العاملين بهذا الموقع الصناعي الهام، من انتشار فيروس كورونا ( كوفيد 19 ).

ويعد هذا المنتوج ثمرة شراكة بين مجموعة من الأطباء الذين يشتغلون بالمكتب الشريف للفوسفاط ، وباحثين من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (بنجرير)، ومجموعات ( process Jorf Lasfar ).

وعلم لدى مصدر مسؤول بالجرف الأصفر، أن فكرة إنتاج هذا السائل، والتي هي من اقتراح أحد العاملين بموقع المكتب الشريف للفوسفاط ، مستوحاة من تركيب كيميائي متضمن في منشور للمنظمة العالمية للصحة.

وبناء عليه، جرى تشكيل فريق عمل يجمع بين الطب المهني، ومجموعات ( process Jorf Lasfar )، وباحثين من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، الذين أجروا مختلف الاختبارات في مختبر هذه الجامعة على مستوى الجرف الأصفر .

وأبرز المصدر نفسه في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن عينة من هذا المنتوج قدمت للتصديق عليها من قبل السلطات الصحية ، التي وافقت على مكونات المنتوج ، وتم بعد ذلك السماح بعملية الإنتاج .

وفي سياق متصل اعتبر السيد اسماعيل اليوبي مدير برنامج ( programm Act4Community ) أن الأمر يتعلق بمنتوج معقم لليدين ، مشيرا إلى أن تركيبة هذا المنتوج واستعماله ، موصى بها من قبل المنظمة العالمية للصحة ، وذلك في إطار تدابير النظافة والوقاية من الإصابة بفيروس كورونا .

وتابع أن هذا المنتوج موجه لجميع العاملين والمناولين النشيطين ، إذ يمكن استخدامه لتطهير وتعقيم اليدين، ولكن أيضا لتنظيف أدوات العمل، مثل لوحات مفاتيح الحواسيب أو الهواتف.

وأشار إلى أنه يمكن التوجه إلى الرفع من حجم الإنتاج حسب الحاجة، وفي ضوء توفر المواد الخام، لافتا إلى أن جزءا من الإنتاج سيوجه للسلطات الصحية لسد احتياجات المستشفيات الإقليمية.

مجموع المشاهدات: 10118 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | الأندلسي
ماهو مقدار نصيبنا من الفوسفاط مند 1962 الى الأن
ككل الشعبي المغربي أتسائل ماهو مقدار نصيبي من هذة الثروة الطبيعية المعدنية المغربية
كم هو مقدار عائدات الفرد الواحد منها مند 1962 الى اليوم .
انا لم اتلقى من الدولة المغربية ولو درهم واحد مند ولادتي الى اليوم . وقد بغلت من العمر مبلغا
مقبول مرفوض
1
2020/04/08 - 06:41
2 | بيرنار
آودييي
قربالة على والو ...كانصوبوه غا بوحدنا فالدار ..
مقبول مرفوض
0
2020/04/08 - 07:10
3 | الحسين
مرحبا المنتوج المغربي
فرصة المنتوج المغربي الخالص لرفض نفسه في السوق المغربية وكذلك الكفاءات المغربية لإثبات ذاتها
مقبول مرفوض
0
2020/04/08 - 09:40
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة