الرئيسية | أخبار وطنية | على بعد أيام قليلة من عودتها، تجدد مطلب إلغاء الساعة الإضافية

على بعد أيام قليلة من عودتها، تجدد مطلب إلغاء الساعة الإضافية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
على بعد أيام قليلة من عودتها، تجدد مطلب إلغاء الساعة الإضافية
 

أخبارنا المغربية - الرباط

على بعد أيام قليلة من إعادة العمل بها، طالبت فاطمة التامني، النائبة البرلمانية عن تحالف فيدرالية اليسار، رئيس الحكومة عزيز أخنوش، بإلغاء الساعة الإضافية، مشيرة إلى مخلفاتها السلبية على صحة وجودة حياة المغاربة.
وقالت التامني في سؤال كتابي موجه إلى رئيس الحكومة "لقد تعالت أصوات غالبية الشعب المغربي رافضة الساعة المضافة، وطالبت بإلغائها والتراجع عنها بشكل نهائي، لمخلفاتها السلبية على صحة وحياة المغاربة، خاصة الأطفال والتلاميذ والآباء والأمهات، والنساء العاملات اللائي يغادرن مساكنهن في جنح الظلام، وعلى المجتمع برمته".
وتابعت أن "الحكومة خرجت في شخص ناطقها الرسمي بتصريح أكد من خلاله بأن الموضوع مطروح للنقاش في شموليته مع إمكانية مراجعة هذه الساعة، لذلك نذكر الحكومة بضرورة القيام بوظيفتها المتمثلة في خدمة المواطن، والاستجابة لطلب إلغاء هذه الساعة، وتخليصه من المعاناة المترتبة بسبب الأضرار الناجمة عن الاختلال الذي يصيب حياة الأشخاص، ويؤثر على جودتها".
وأردفت البرلمانية "أما اعتبار هذا "الابتكار "، حسب بعض المسؤولين، استثمارا يرتبط بالاقتصاد الوطني وبالمخزون الطاقي للبلد، فحتى إن سلمنا به جدلا، فلا يمكن أن يكون على حساب الاستثمار في العنصر البشري".
وزادت موضحة أن "عدد من الدراسات والاستطلاعات الخاصة بهذه القضية، التي أرهقت المغاربة، خلصت إلى أن هناك ارتباطا وثيقا بين إضافة الساعة وبين الاضطرابات النفسية والاجتماعية التي تصيب الإنسان باعتبار أن لكل ساعته البيولوجية تنظم أوقات الاستيقاظ والنوم، وأن كل اختلال فيها يؤدي لا محالة إلى اختلال الحالة المزاجية والوظيفية للإنسان، وبالتالي اختلال نظام الحياة والتأثير على جودتها".
وفي الختام، تساءلت البرلمانية "لماذا تحولت الصيغة المعتمدة، قسرا، من توقيت صيفي إلى توقيت مستمر ودائم؟ ولماذا تتخلون عنها في شهر رمضان ؟ ولماذا نجد عدة دول تراجعت عنها بعد أن جربتها، وخلصت إلى آثارها السلبية على الجدوى والمردودية مثل الصين والأرجنتين وتونس وروسيا وأرمينيا وغيرها كثير؟".

مجموع المشاهدات: 7386 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | سارة
حسبنا الله ونعم الوكيل
مصلحة المواطن آخر همهم ،كالعادة سيتجاهلون الموضوع
مقبول مرفوض
3
2022/04/28 - 02:22
2 | عبد الله
صيحة في واد
الحكومة جاءت فقط لحماية مصالح الدوائر المالية الكبرى لا غير بدليل ان لا شيء ملموس تحقق في تحسين مستوى عيش المغاربة اقتصاديا و اجتماعيا. الأمور تزداد سوءا بمتوالية هندسية يوما بعد يوم
مقبول مرفوض
1
2022/04/28 - 02:24
3 | الحسين
مقال رائع جدا
أحسن مقال والمطلب الوحيد الذي طالبت به الحكومة عند توليها تسيير شؤوننا نحن المغاربة ولكن لا حياة لمن تنادي .أخاف أن تنضاف مشاكل هذه الساعة المشؤومة إلى المعاناة اليومية الأخرى :غلاء كل شيء ،المازوط، ماطيشا، الجلبانة كل الخضر ،الدجاج ،اللحم مواد البناء سعر الطاكسي الكبير والصغير .
مقبول مرفوض
1
2022/04/28 - 03:40
4 | رضى روان
الراشدية
إن الساعة الإضافية جد ضارة بالمنظومة التعليمية لأن أغلب التلاميذ يستكملون نومهم بالاقسام ناهيك عن الشرائح المجتمعية الأخرى كلها سلبيات وتضر بالانتاجية.
مقبول مرفوض
1
2022/04/28 - 04:11
5 | صلاح الدين
عين الصواب
لماذا تعاند الحكومة المواطنين في موضوع إلغاء هذه الساعة الكئيبة؟ أعتقد أن انشغالات الشعب هي آخر اهتمام حكومتنا الموقرة.
مقبول مرفوض
1
2022/04/28 - 04:19
6 | طنجاوي
وبعد....
لا يجب أن نأمل كثيرا في تغيير الساعة المشؤومة!سوف تبقى معنا إلى الأبد!!
مقبول مرفوض
1
2022/04/28 - 04:54
7 | Hicham ben taieb
غريب
من خطط لهذه الساعة المشؤومة اراد بها تعذيب و التكرفيس للشعب المغربي.. سيرىيا ابن كيران بغيتلك الصهد...
مقبول مرفوض
1
2022/04/28 - 05:09
8 | عبدالله الصاحيب
Gadfy [email protected]
الله يعطيك الصحة خربقونا بهد ساعة زيد نقص
مقبول مرفوض
0
2022/04/28 - 07:08
9 | Hammourabi
Gmt
On espère de tout notre coeur que cette demande soit satisfaite et que toutes les pendules soient à l'heure
مقبول مرفوض
0
2022/04/28 - 07:15
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة