الرئيسية | سياسة | نجاح الثورة الجزائرية سيعيد فتح الحدود مع المغرب ونجاة الأمة رهين بمغربة المشرق حسب الرئيس التونسي السابق

نجاح الثورة الجزائرية سيعيد فتح الحدود مع المغرب ونجاة الأمة رهين بمغربة المشرق حسب الرئيس التونسي السابق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نجاح الثورة الجزائرية سيعيد فتح الحدود مع المغرب ونجاة الأمة رهين بمغربة المشرق حسب الرئيس التونسي السابق
 

الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي

لماذا جزء كبير من مصيرنا جميعا مرتبط بنجاح الثورة السلمية الديمقراطية في الجزائر؟

لأسباب مصيرية ثلاثة:

أولا: لأن هذه الثورة ستمكّن الشعب الجزائري العظيم من تسريع واستكمال مسار تحرّره من عدوّيه اللدودين الاستعمار والاستبداد ...ومن ثم الارتفاع إلى مقامه الطبيعي: شعب مواطنين لا شعب رعايا تتحكم فيه نخبة فاسدة عنيفة صادرت دولته وجعلتها نقمة عليه.

ثانيا لأن هذه الثورة الناجحة ستكون درعا للتغيير الذي سيحصل في تونس في الانتخابات المقبلة بعد إغلاق قوس الثورة المضادة ... وقلّ من يعلم من التونسيين كم ساهم النظام الجزائري المنهار في انتصارها سنة 2014.

ثالثا لأن شعب المواطنين هذا لن يسمح بتواصل إغلاق الحدود البرية مع المغرب الشقيق واحتضار الحلم المغاربي. هو سيعيد بعث مشروع الاتحاد المغاربي الضروري لنا جميعا اقتصاديا وأمنيا خاصة وأن كل المنطقة مهددة بانتشار الفيروس الإماراتي الذي هو بصدد تدمير ليبيا ويترصد بتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا على حدّ السواء وخط التماس اليوم طرابلس المحاصرة بأجير محور الشرّ.

بديهي ان وجود الجزائر على خطّ مقاومة هذا الفيروس الخطير شرط أساسي للحفاظ على الأمن القومي لكل المنطقة المغاربية.

وفي هذا الصدد ...بعيدا عن أي مفاضلة '' إقليماوية''- آخر ما يخطر ببالي وما لا يجب أن يخطر ببال أي قارئ- ، أقول أن منطقتنا المغاربية مهددة للأسف الشديد أكثر من أي وقت مضى بالحرائق التي تلتهم شعوب ودول المشرق والمتمثلة في:

- الفاشية الجديدة المتمثلة في النظام المصري الحالي وسياساته في عسكرة وبولسة الدولة وتركيع الشعب بالقوة الفضة التي لا حدود لها والتي لن تؤدي عاجلا أو آجلا إلا لانفجار البركان مجددا مع كل التبعات المعروفة.

-السياسات ''الامبريالية ''الخرقاء لإمارة أبو ظبي وتدخلها المشين في اليمن وليبيا والصومال و كل مكان تستطيع فيه تمويل الثورات المضادة التي تشكل في كل مكان تمهيدا لثورات أعنف فأعنف.

-الصراعات الهووية والطائفية المدمرة للنسيج المجتمعي ولمفهوم دولة القانون والمؤسسات والمواطنة للجميع.

-الحروب الأهلية بالأصل أو بالوكالة.

-التهاب التعصب الديني ( الذي صدرته لنا السعودية وتتبرأ منه اليوم ) وتفاقم الصراع بين العلمانيين أو الليبراليين والاسلاميين ناهيك عن الصراع داخل الإسلاميين أنفسهم .

في المقابل منطقتنا المغاربية اليوم هي :

-مختبر الثورات الديمقراطية السلمية وإرساء دولة القانون والمؤسسات.

- منطقة التجارب الأكثر تقدما في ميدان المساواة بين الرجل والمرأة.

منطقة تجاوز الخلافات العرقية والطائفية بالتخلي عن منطق الأغلبية والأقلية واستبداله بمنطق المكونات ذات القيمة المتساوية.

- منطقة رأب الصدع وتجسير الهوّة بين العلمانيين والإسلاميين.

- منطقة العلاقة السليمة مع الغرب : لا عداء ولا تبعية .

ناهيك عن موقفها الدائم من فلسطين : لا تفويض ولا خيانة للقضية وإنما الاحتضان والدعم الدافع الوحيد المحبة ونصرة الحقّ .

قدر الأمة ونجاتها إذن "مغربة" المشرق لا ''مشرقة'' المغرب.

لكل هذه الأسباب ولثقل مسؤولية أهلنا في الجزائر ودورهم المركزي في بناء منطقة مغاربية قوية وعصية على الفيروسات والحرائق ، ليس لشعب المواطنين في الجزائر إلا خيار واحد: أن ينتصر أو أن ينتصر ...له ...للمنطقة المغاربية ...لكل الأمة من المحيط إلى الخليج .

ولا بدّ لليل أن ينجلي

 
مجموع المشاهدات: 5226 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | ريم
المغرب ديما لفوق
وبعدو علينا ونتما سبب مشاكلنا ما بغينا حدود تفتح وسيرو نتما وثواراتكم الى الجحيم كل بلاد نجاحها رهين بما تحققه لشعبها وفقط اش عندنا ما نستافدو من نجاح ثوراتكم واش مشكلتنا حنا معاكم هو فتح الحدود راه المشكل كبير واش تونس ديالك عمرها عتارفات بالسيادة الوطنية على الصحرا واش دزاير غتعترف بمغربية الصحرا وترجع لينا الصحرا الشرقية ديالنا وتعوض المجرين المغاربة الي طرداتهم من ارضهم واملاكهم المغرب كبير عليكم وانتم غتبقاو حقودين علينا وخا تنجح ثراتكم وتغيرو انظمتكم فالشعوب الي عطا الله عطاه صارت مدجنة كيف ما دجنتوها ادن اي تغيير غيكون اسي
مقبول مرفوض
-3
2019/05/25 - 05:36
2 | farid
tanger
تحليل سليم لمناضل حقيقي في زمن قل فيه الرجال المرزوقي رجل زهد في السلطة وحافظ على مبادئه نحن فعلا في حاجة إلى دولة مواطنين لا رعايا وهذا مايزعج (أمراءجزيرةالعرب)حفاظا على مناصبهم
مقبول مرفوض
0
2019/05/25 - 06:39
3 |
ولكن هذا كان كبر خارج تونس ثم صدروه من المغرب لتونس ليحكمها، وقد نجح في مهمته خدمة للاستعمار الفرنسي ولخدامه ليس بإعادة إنتاج وصناعة عصابة اللصوص ونظام الفساد بل بالحفاظ على نفس عصابة اللصوص ونفس نظام الفساد، ويأتي اليوم ليفتينا في وسائل نجاح الثورة، فليعلم أن الثورة تعبر الحدود المغلقة
والسؤال الذي نريد منه جوابا عنه هو
هل هو يهودي فعلا عرقا ودينا وأصلا أم لا ؟
1- لأنه يتردد أنه يهودي فعلا عرقا ودينا وأصلا بدليل أنه شيوعي بلد من بلاد المسلمين حيث الشيوعيون خدام الاستعمار الفرنسي والغربي يمثلون على الشعب دور المعارضة في مسرحية استقلال السراب الوهمي والاستعماري المخادِع والاحتفالي
2- ولأن ملامحه اليهودية لا تشبه ملامح المسلمين العرب والأمازيغ وغيرهم
3- لأن أنفه يهودي مقوس مثل أغلبية اليهود
وفي الأخير
نقول لك أنك أنت واليهودي الخنوشي زعيم التأسلم الفرنسي قد نجحتما في تنفيذ الخطة الفرنسية واختطاف الثورة والثروة التونسيتين
فإلى
مزبلة التاريخ يا مرتزقة الاستعمار الفرنسي المستمر في تونس البوعزيزي تونس الثروة والثورة المسروقتان والمختطفتان من طرف فرنسا المستعمرة لتونس ودولنا حتى الآن
والشعوب سوف تتحرر تباعا
مقبول مرفوض
-2
2019/05/25 - 06:55
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع