الرئيسية | سياسة | سقطة مدوية لـ"بنعبد الله" أثناء مؤتمر شبيبة حزبه وهكذا ساهم في انسحاب جزء من شباب "الكتاب"

سقطة مدوية لـ"بنعبد الله" أثناء مؤتمر شبيبة حزبه وهكذا ساهم في انسحاب جزء من شباب "الكتاب"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سقطة مدوية لـ"بنعبد الله" أثناء مؤتمر شبيبة حزبه وهكذا ساهم في انسحاب جزء من شباب "الكتاب"
 

أخبارنا المغربية:الرباط

سقط الأمين العام لحزب الكتاب "نبيل بنعبدلله" سقطة مدوية خلال  المؤتمر الثامن  للشبيبة الاشتراكية المنعقد ببوزنيقة ايام  6/7/8 شتنبر، بعد تدخله بثقله من اجل توجيه  انتخابات الكاتب العام  لشبيبة حزبه وذلك بعد عمله على  حشد الدعم من اجل انتخاب "بوخنفر" احد الشباب الموالين له والمحسوبين عليه.

وحسب مصادر من داخل مؤتمر شبيبة الحزب المذكور، فما قام به "بنعبد الله" اأغضب معظم الشباب المؤتمرين الذين عبروا عن ادانتهم و سخطهم على ممارسته المكشوفة والمفضوحة، خصوصا عندما عبر (بنعبدالله)عن رغبته في الرفع من اعضاء المجلس المركزي باضافة اسماء لم تخضع لعملية انتخاب المؤتمرين بالاقاليم بهدف الرفع شيئا ما من حظوظ بوخنفر ضد المرشحين المنافسين له الذين يتوفرون على حظوظ كبيرة لظفر والفوز بالقيادة.

 مما ادى الى توقيف المؤتمر ورفع شعارات مناوئة لـ"التحكم" في طريقة التصويت وضدا على محاولة استمالة وتوجيه الاصوات لصالح بوخنفر الذي لم يحظى برضا المؤتمرين الذين لهم رأي اخر في هذا الشأن. 

الأمر الذي جعل الامين العام نبيل بنعبدلله، في موقف حرج  خاصة موقفه المتناقض بين ما صرح به في كلمته في الجلسة الافتاحية التي رفع فيها شعارات الديمقراطية وضخ نفس ديمقراطي جديد يتميز بالاستقلالية والحياذ،لكنه سرعان ماعاد في اليوم الثالت من عمر المؤتمر الذي يشهد عملية الاقتراع لانتخاب الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية ليعلن و يعبر صراحة عن مظاهر التحكم بالقوة مستغلا منصبه كامين عام، على حد تعبير المصادر.

وأوضحت مصادر "أخبارنا"، ان نوايا الأمين العام اتضحت جليا، من خلال مشاهدته وترصده أثناء تكثيف اتصالاته وكولسته في صفوف المؤتمرات و المؤتمرين، في الوقت الذي كان يتعين عليه مغادرة المؤتمر بعد القائه لكلمته الافتتاحية ليترك المجال للجنة التحضرية للقيام بدورها و واجبها.

تصرفات "نبيل بنعبد الله"، دفعت بالعديد من الشباب المؤتمرين الى مغادرة المؤتمر، ليساهم بذلك امين عام حزب الكتاب  في عزوف ونفور الشباب من العمل السياسي، تقول ذات المصادر.

مجموع المشاهدات: 6208 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | عمار رفيق
الحزب
الاحزاب الإدارية التي تسيرها الداخلية صريحة مع نفسها وتعلن عن مواقفها انها جزء من المخزن !!
المصيبة هذا الحزب التقدمي فهو عبثي يدعي الديمقراطية وهو يمثل الديكتاتورية والعبث في اقبح صورها زعيمه المنافق اصبح من المعمرين وبطل الانتهازية وصار مجرد ذيل لحزب الخوانجية طمعا في المناصب وقد بصبح غدا ذيل لحزب الحمامة في إطار قاعدة الارتزاق وكراء الحناك التي يتبعها كرويدة ديال السكور
مقبول مرفوض
3
2019/09/09 - 09:40
2 | البزازي احمد
مريرت المركز
نفس المشهد للمؤتمر الاخير و الذي كان قبله و هذا يعني ان الاحزاب محفظة و لا يدخلها مناضل شريف
المناضل المتشبع بالمبادىء و المتمرس لتبقى الساحة للاميين حزبيا
مقبول مرفوض
3
2019/09/09 - 12:54
3 | جمال بدر الدين
الديموقراجية...
هكذا هم السياسيون الشياشيون المخاربة...ااذين يأتي خطابهم ديماغوجيا...وتأتي ممارستهم تسلطية تحكمية ليؤكدوا لمن يحتاج إلى تأكيد أن المشهد لايمكن أن يكون ديموقراطيا في مغرب الغرائب والعجائب...سنظل نحكي ونكتب التقارير وندعو إلى شيء لايمكن أن يتحقق إلا إذا تحققت شروطه...وشروط الديموقراطية في مغربنا هذا لا أثر لها وما يجري هنا وهناك أدلة قائمة ومعيشة تفسر وتوضح ذلك...لهذا يئس المغاربة من هؤلاء وأمثالهم ومن اللعبة برمتها....
مقبول مرفوض
2
2019/09/09 - 01:11
4 |
سبحانه نفس الممارسات و التخركات مان يقوم بها في مؤتمر2010 عندما صعد امينا عاما حيث شهدته يتحرك اكثر من الاخرين رغم انه يجب ان يقف على الحياد متله متل سعيد السعدي الذي توارى الى الوراء و بقي نبيل يكولس و يهلوض ختى اصبخ امينا عاما لتلات ولايات و يحدثك عن التحكم الويل للشبيبة التي باعت ضميرها
مقبول مرفوض
2
2019/09/09 - 01:53
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة

image

المتفرجـــون

image

واقع العلاقات الدولية