الرئيسية | سياسة | "لشهب" لـ"أخبارنا": بلاغ العفو عن الصحافية "الريسوني" يعبر عن نزعة محافظة مخضرمة وحسم نقاش الحريات الفردية

"لشهب" لـ"أخبارنا": بلاغ العفو عن الصحافية "الريسوني" يعبر عن نزعة محافظة مخضرمة وحسم نقاش الحريات الفردية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"لشهب" لـ"أخبارنا": بلاغ العفو عن الصحافية "الريسوني" يعبر عن نزعة محافظة مخضرمة وحسم نقاش الحريات الفردية
 

أخبارنا المغربية:الرباط

عبر الكثير من الإعلاميين والحقوقيين عن سعادتهم وفرحهم بالعفو الملكي عن الصحافية "هاجر الريسوني" بعد إدانتها بتهمة "الإجهاض"،وخلف الحدث موجة من التعاليق والقراءات التي بلغت حد التناقض في قراءة بلاغ العفو.

 فهناك من اعتبره انتصارا للحريات الفردية، ولاسيما أن الصحافية المعنية بعد خروجها من السجن، أكدت على مطالبتها ببراءتها ومن التهم الموجهة إليها، مضيفة أن مسألة الحريات الفردية أصبحت مطلبا حقيقيا لواقع المجتمع المغربي، وأن المغرب يجب أن يكون منسجما مع شعار الحداثة الذي يرفعه، ولذلك، حسب رأيها، "لا ينبغي تجريم الحريات الفردية".

 هذا التصريح، أغضب الكثير من المعلقين على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، وأغلب هؤلاء كانوا من زمرة المدافعين عن الصحافية "هاجر الريسوني" بعد اعتقالها. 

بلمقابل، احتفت جريدة "أخبار اليوم" بالإفراج عن الصحافية، وأعرب زملاؤها عن فرحهم بهذا العفو في أفق العفو عن مدير النشر ورئيس التحرير "توفيق بوعشرين" والصحافي "حميد المهداوي" ومعتقلي الريف. 

من جهته وفي تحليله لبلاغ العفو، قال الإعلامي والباحث في علم التواصل السياسي "نور الدين لشهب" إن بلاغ العفو كُتب من محبرة محافظة كلاسيكية، بحيث أنه يتميز عن البلاغات الأخرى الصادرة عن الديوان الملكي، أو وزارة الخارجية على سبيل المثال.

وأوضح الباحث في تصريحه لموقع "أخبارنا"، أن البلاغ كان مقتضبا بشكل واضح، وكٌتب بجمل بسيطة جدا، ومتماسكة، وعامرة بالقاموس الديني، حيث  نجد أن نظام الجملة محايد بشكل واضح، ويخلو من التوكيد والمفعول المطلق البلاغ، كما أن الكلمات المستعملة منتقاة من القاموس الديني بدرجة أولى، نجد مصطلح الرحمة الخطأ العفو.. ولم يستعمل كلمات من القاموس الحداثي من قبيل الحريات الفردية العلاقات الرضائية.

من جهة أخرى، أكد "لشهب" على أنه وفي مقابل العلاقات الرضائية، استعمل البلاغ مفهوم الأسرة باعتبارها مكونا يحافظ على المجتمع، ومن ثمة تكريس نظيمة الدولة المغربية عبر مسارها التاريخي المحافظ، ولذلك لجأ البلاغ إلى اللغة المحافظة.

 بالمقابل، لاحظ المتحدث أن هندسة البلاغ كانت بليغة إلى حد كبير، جمل بسيطة، قاموس منتقى من المعجم الديني، لغة محايدة خالية من أدوات التوكيد والتقرير، واستطاع أن يعبر عن رسالة دينية بطريقة سياسية تعبر عن روح الإسلام ... الخطأ ثم العفو، وليس شرعنة الزنا، الخطأ في مقابل الهدف النبيل، أي تأسيس الأسرة، وليس علاقات رضائية متحللة من أي التزام أو ميثاق يعزز لحمة المجتمع ويعضد البناء القيمي،  وراء سراب الحريات الفردية.

 وشدد الإعلامي المعروف، على أن مربط الفرس هي السياسة التي يضمرها البلاغ ويجليها في ذات الآن، ومعنى ذلك  أن البلاغ  يعتبر أن إمارة المؤمنين حريصة على الإسلام الرحمة والعفو والاعتدال بعيدا عن قاموس التكفير والتحريم، وبعيدا عن لغة الانحلال التي يدعو إليها البعض، على حد تعبيره.

يضيف "لشهب"، لغة الاعتدال، كما عبر عن ذلك البلاغ بشكل واضح: أن الخطأ وارد وأن الهدف الأسمى كان هو تأسيس الأسرة، والبلاغ يقول بشكل واضح: " لا أشرعن العلاقات كيفما كانت ولا أشرعن الزنا" وهنا نستحضر الكلام أثناء عرض مدونة الأسرة على البرلمان، حيث قال:إني لا أحرم حلال ولا أحلل حراما".

وأشار الباحث في علم التواصل السياسي، إلى أن البلاغ لم يشرعن العلاقات الرضائية ولم يدل برأيه فيما يسمى بالحريات الفردية، وإنما أكد ما سبق بشأن العلاقات الرضائية والتي اعتبرها مرفوضة باستثناء الخطأ الذي يمكن تبريره بالنية في تأسيس أسرة والمساهمة في بناء المجتمع بشكل إيجابي، ولذلك استعمل مصطلح العفو وهو مفهوم ديني عن خطأ ولكن ليس بغاية شرعنة الزنا داخل المجتمع أو التحلل عبر العلاقات الرضائية العشوائية.

وبالنسبة لـ"نور الدين لشهب"، فالبلاغ حسم النقاش حول الحريات الفردية والذي ساهم فيه إسلاميو المشاركة السياسية الرسمية تحت ضغط الخطاب الحداثي من جهة، وتحت إكراه بعض الأخطاء التي وقع فيها بعض القياديين، ناهيك عن خطاب بعض السلفيين...لهذا فإن قبول الإسلاميين مكرهين لفتح نقاش الحريات الفردية وإعادة النظر في القانون الجنائي، قد تم حسمه بلغة البيان، فالبلاغ يظهر على أنه لا يرفض فتح هذا النقاش بشرط أن يكون الهدف نبيلا، وهو تأسيس أسرة وهذا غير كاف إلا إذا تحقق ميثاق الزوجية.

انطلاقا من كل ما سلف، يلاحظ المتحدث أن البلاغ كتب من محبرة محافظة تتضمن العمق السياسي المتجسد في الدور الذي تلعبه إمارة المؤمنين، وهي محبرة مخضرمة عايشت عصرين، عصر الحسن الثاني وعصر محمد السادس، وهي لا تزال مستمرة.

باختصار يؤكد "لشهب"، إن اللغة المحافظة الكلاسيكية [كلاسيكية معناها اصيلة]  تمرر الرسائل السياسية بشكل سلس عبر صياغة جمل بسيطة جدا، وهي ضد نقاش الحريات الفردية كله .. وحماية الشعب عن طريق اللحمة الدينية المتجسدة في إمارة المؤمنين.

 
مجموع المشاهدات: 2692 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | عبدو
التطبيل للعفو
نعم ، تطبلون للعفو ...و لا زال رأيي فيكم يزداد بقينا على أنكم بسبعة أوجه. كيف ذلك؟
1. تطالبون بالحريات الفردية .و عدم تجريم الاجهاض...مع أن الفساد منتشر في البلاد و لا رقيب و لا حسيب....جات غير على هاد الصحافية مسكينة.
2. السجن لهذه الصحافية و خطيبها و الطبيب ...عجبكم الحال.
3. إن كان حقا هد السيدة وخطيبها تورطو في قضية زنى....فلا شفاعة في حد من حدود الله...
المهم من هاد الشي كامل....إلا عتقال مسيس....و العفو مسيس. و ذلك لإسكات كل من خولت له نفسه الحديث عن هذا أو ذاك.... لكن إن تحدث عن ه‍ؤلاء أو أولئك فلا بأس.

انشري يا أخبارنا إن كنت لا تميزين بين هذا أو ذاك و هؤلاء أو أولئك.
2. مع أن
مقبول مرفوض
0
2019/10/19 - 02:33
2 | الله يهدينا
اسي عبدو علاش تدخلو كل شي في السياسة و كل شي ء مسيس الاعتراف بالذنب فضيلة الم يفتي عمها و غيره في الزواج العرفي و هي بنفسها اعترفت بالزواج بالفاتحة و اقر هو عمها انه هاتفها ليهنءها بزواجها فاكدت لي خطبتها هذا ما جاء على لسانه عندما كانت في التحقيق وهنأ باين تناقض في كلامه المهم ما حصل قد حصل و تلك حياتها و الذنب على عاتقها و الله يغفر لمن يشاء
مقبول مرفوض
0
2019/10/19 - 07:49
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع