الرئيسية | سياسة | عندما تكيل وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) المديح للطرح الانفصالي

عندما تكيل وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) المديح للطرح الانفصالي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عندما تكيل وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) المديح للطرح الانفصالي
 

إذا كان القائمون على وكالة الأنباء الفرنسية المرموقة (أ. ف .ب)، يقدمونها كوكالة تزود قرائها ب"خبر دقيق، ومحايد. وجدير بالثقة"، فإن هؤلاء القراء أنفسهم يتفاجؤون في بعض الأحيان بالأخطاء الفادحة التي تصدر عن صحفيي هذه الوكالة، في قصاصاتها الموجهة، وحواراتها المرتبكة، أو أخبارها الكاذبة التي تخدم جماعات للضغط أو أجندات غامضة.

 

تاريخ هذه الوكالة، التي لم يتمكن صحفيوها إلى حدود اللحظة من التخلص من عقدتهم الاستعمارية، غني ب"افتتاحيات ملحمية" تمثل السلاح الإعلامي الفتاك ل"النظام الفرنسي الافريقي"، بحصيلة مقلقة ومثقلة بالانقلابات والمؤامرات السياسية، ودعم للدكتاتوريات التي أضعفت عددا من دول القارة، فضلا عن فضائح مالية بالجملة، وامتيازات ضد القانون، مكنت فرنسا من الحفاظ على موقع عين المراقب على مستعمراتها الافريقية السابقة.

 

لكن اليوم، وفي وقت يدعم فيه المجتمع الدولي بأكمله الحل السياسي لقضية الصحراء المغربية، المرتكز على مقترح الحكم الذاتي، تواصل وكالة الأنباء الفرنسية لعب دور مبعثر لجهود السلام بقصاصات تشيد بالطرح الانفصالي، وتمجد أشباه مناضلين يعملون خدمة للجزائر.

 

وفي وقت تسعى فيه وسائل الإعلام الحديثة والمخضرمة، والحكومات والدول والمؤسسات جاهدة إلى محاربة الأخبار الزائفة، وصل الهذيان بوكالة الأنباء الفرنسية إلى حد إجراء مقابلة مع الانفصالية أمينتو حيدر وتقديمها ك"غاندي الصحراء الغربية".

 

لكن من هي هذه السيدة التي يتملق لها صحفي وكالة الأنباء الفرنسية؟

 

في الواقع يتعلق الأمر بمغربية مزدادة بمدينة طاطا المغربية، تستفيد وتعبث بالانفتاح الديمقراطي للدولة، وتقضي وقتها في التجول عبر العالم بأموال مصالح الاستخبارات الجزائرية، وبجواز سفر مغربي دون أدنى حرج، للترويج للطرح الانفصالي.

 

وتتقاضى هذه المستخدمة السابقة ببلدية بوجدور، أجرها من خلال الركوب على موجة "انتهاكات حقوق الإنسان"، بل الأدهى من ذلك، أنها تمكنت من الحصول على تعويض كبير من هيئة الإنصاف والمصالحة، التي يؤديها دافع الضرائب المغربي والذي تتنكر لها هذه "المناضلة".

 

وباختصار، فإن الأمر يتعلق بقصة مألوفة لخيانة دأبت الجزائر على تفعيلها، في مشهد شبيه بالدمى المتحركة، في كل مرة يتقدم فيها المغرب خطوة نحو التسوية السلمية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

 

وذهب صاحب القصاصة، بعد أن عميت بصيرته، إلى أبعد من ذلك، عندما تحدث عن "ضم" المغرب للصحراء و"استفتاء استقلال الإقليم"، في مشهد يشبه الحجج المخادعة للمصالح الجزائرية - التي يستعيدها الصحفي المذكور - وأسطورة تعد بها الجزائر المحتجزين الصحراويين الموجودين على أراضيها في تندوف كعملة للمساومة.

 

ونسي صحفي وكالة الأنباء الفرنسية، أو بالأحرى تناسى، في قصاصته المليئة بالأكاذيب والحقائق المغلوطة، التاريخ والقانون خاصة القرارات المتوالية لمجلس الأمن بالأمم المتحدة، والتي توجد بها بلاده بصفتها عضوا دائما، مستبعدة بشكل قطعي أي إشارة إلى "الاستقلال" أو "الاستفتاء" ومعيدة تأطير أي قراءة معيبة أو انتقائية لمبدأ تقرير المصير.

 

وتتحدث الأمم المتحدة اليوم، عن حل سياسي ينسجم مع مبادئها ومعاييرها المتمثلة في البراغماتية والواقعية والاستدامة وروح التوافق، التي يجسدها المقترح المغربي للحكم الذاتي الموسع.

 

وكان على مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في جنيف، الذي يبدو أنه مسير كطائرة من دون طيار، تحيين معارفه حول الملف من أجل الاطلاع على رؤية أممية جديدة تدعم المغرب في موقفه وقراراته المتخذة بشكل حر وديمقراطي. إذ لا تشير، لسوء حظ الصحفي، لا إلى "إقليم الصحراء الغربية"، ولا حتى إلى دويلة صغيرة من شأنها أن تفاقم من الوضعية الأمنية المتوترة أصلا بالمنطقة.

 

وللتذكير فقط، فإن كانت وكالة الأنباء الفرنسية تمرر أي شيء، تحت مسمى حرية التعبير التي تزعم الدفاع عنها في ميثاقها، فإنه بالنسبة للمغرب، تمثل الإشادة الممارسة لفائدة الانفصاليين عملا استفزازيا غير مقبول! وعليه، سنمارس، من الآن فصاعدا، حق الرد في كل مرة يسقط فيها صحفي عن الوكالة الفرنسية في خطأ من هذا القبيل سواء عن قصد أو عن غير قصد، أو عندما يقدم نفسه كعميل ملحق بالمصالح الجزائرية.

 
(بقلم عادل الزعري الجابري)
 
مجموع المشاهدات: 13429 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (21 تعليق)

1 | علي كازاوي
الرسالة واضحة
فرنسا ترسل لكم رسالة اريد صفقة للتيجيفي نحو مراكش أكادير صفقة الرفال مكان الميراج...
إلى آخره ...او ترون مني الوجه الآخر
مقبول مرفوض
0
2019/12/05 - 11:10
2 |
الله يعطيك الصحة اسي عادل الزعري الجابري. اخرجت فببهم طولا وعرضا.
مقبول مرفوض
0
2019/12/05 - 11:36
3 | عبدو ي
القنيطرة
هادى هو دور الغربيين من زمان طويل لانهم استعماريون ولى يحبون الا الشر لبلدنى لاكن عندى رجال شرفاء يحبون لبلدهم الخير وغيورون على وطنهم
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 12:08
4 |
عندما تضعف الجبهة الداخلية لأي بلد فالامر يكون اسهل على العدو الخارجي ان يقتحمه ويمزقه
فكاتب المقال نسي او تناسى اننا عبارة عن مستعمرة فرنسية وقضية الصحراء في يد فرنسا وكل قضايانا المصيرية ومشارعنا الضخمة في يد فرنسا وكل او الغالبة الساحقة من مسؤولينا فرنسيون بلكنة عربية .
الحل هو توحيد الصفوف الداخلية بالفعل لا بالاقوال المجوفة
إطلاق حريات التعبير والديمقراطية الحقيقية
ارساء دولة الحق والقانون على ارض الواقع لا على شاشات التلفزيون فقط
اطلاق سراح كافة المعتقلين والمختطفين وإنهاء معانات عائلاتهم
إعادة النظر في ولائات من بيدهم زمام الامور.
التمسك بالملكية كخيار استراتيجي.
محاربة الفساد بالوسائل الناجعة (الفساد لا يحارب بالفاسدين)
التضرع الى الله ان يحفظ بلادنا من الفتن ما ظهر منها ومابطن.
مقبول مرفوض
1
2019/12/06 - 12:40
5 | نجاة
انتظروا مشاكل made in frank
ولاد لحرام
راهم تيقلبو لينا على شي مصيبة باش يديرو المقايضة لصالحهم باقل التكلفة.
انتظروا خلق مشاكل اما اخلاقية او سياسية اواو المهم يصطنعون ازمة ويدخلون على الخط ليساوموا المغاربة.
انا لا اعرف الى متى تبقى العاهرة فرنسا تتحكم في مصائرنا، على المغرب والدبلوماسية المغربية ان تتصرف بحكمة مع المستعمر القديم المتجدد
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 04:12
6 | نجاة
الى متى تفعل بنا فرنسا العمايل؟
فعلا هذه تبحث دائما لتبقينا تحت سيطرتها
هذا الكلام موجه الى من يدافع على الفرنسية وعنوتوجهاتها.
بالاضافة الى لجن لصوصية الادمغة التي تتوالى غي خطف فلذات اكبادنا المتفوقون والزج بهم في دهاليس الغربة فانها تتلصص الحين كي توقع بالغرب في براثيم ككرها لتقايضنا بمشاكل تصطنعها وتعرف كيف تبتز المغاربة.
اما بفضائح اخلاقية او حقوقية او او والان تقف مع الانفصاليين.
حينما نقول زكالة انباء فرنسية فهي اسان حكام فرنسا.
مقبول مرفوض
1
2019/12/06 - 04:12
7 | مخلوف
علينا جعل تعلبمنا بالانجليزية لنتحرر
سنظل تحت وطاة الاستعمار الفرنسي الجديد وعملائه داخليا وخارجبا ولا سببل للتحرر منه الا بالانفصال عن لغته الفرنسبة المتخلفة وجعل تعليمنا من الابتدائي باللغة الانجليزية وخاصة في كافة المواد العلمية والتقنية .... انظروا لتحرر رواندا وانطلاقة ازدهارها ....
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 06:33
8 | سليم
فرنسا
ما دامنا نحن المغاربة لا نريد ان تدخل عقولنا حرية التعبير...فاننا لا نضيف شيء لانفسنا ...طرح تحرير مضى عليه اكثر من 30 سنة..ولم يظهر منه شيء طرح الاستفتاء لم يحل المشكل ...طرح الاستقلال الذاتى لم ينجح وهو التخلي عن المبادى الاصلية الني هى ارضنا...كل هذ بسبب ..ساستنا الاطفال والمراهقين الذين لم يجدو كلمة واحدة للرد عن طرحنا...الشرعي....
هذه السيدة لها جواز مغربي تجول ..بمال ربما المغرب ...الان المنطق هو تحرير المغرب من هؤلاء الذين يحكمون المغرب ...وانذاك كلام اخر...

اما هذه الفضية بهذه السياسة...سوف سنخسرها...
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 07:03
9 | Abo Ayoub
السلام.
شنو علاش كلنا ليكم قلبوبها انجليزية. راه ماما فرنسا باقية تتحلم.
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 07:27
10 | تهامي
متى كانت فرنسا
كفى إستحمارا لعقول المداويخ بقاء عنترة مرهون بفرنسا لو انسحبت لما بقي أحد من المفسدين
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 07:45
11 | Noureddine
ماما فرنسا
الخرجات الاخيرة للاعلام الفرنسي ولوزير الاقتصاد الفرنسي اللدي اعلن بان استثمارات رونوا وبيجوا في المغرب خطأ فادح ويجب تدارك الامر مرده لطغوطات التي تمارس على المغرب حول الخط السككي من مراكش الى اكادير انها ماما فرنسا
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 08:02
12 | Hassan
نلعبو الضامة
كما دارو دول الخليج نهار علقت القناة العربية ها فرنسا حتى هي كتلعب نفس اللعب كل واحد كيقلب على مصلحتو غير اللي ما بغا ايفهم
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 08:05
13 | مغربي غيور
تكالب الوكالة الفرنسية يتزامن مع تنظيم مرتزقة البوليزاريو لمؤتمرهم داخل منطقة تيفاريتي العازلة..هذا أكبر دليل على أن فرنسا هي من تحرك هذه الشرذمة الانفصالية ضد المغرب كورقة ضغط سياسية واقتصادية ضد المملكة..وعساكر الجزائر هم مجرد منفذون للأوامر الفرنسية..لقد قالها الوزير الإيطالي مؤخرا:"فرنسا هي من تنهب ثروات أفريقيا و أفقرتها"..
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 08:29
14 | موح ولد موحا
...
...وكالة الانباء الفرنسية ..طبعا الفرنسية التي دائما تعرقل مساعي الصحراويين في مجلس الامن لصالح المغرب ليطول المشكل و يطول معه استباحة الوطن المغربي و خضوعه للاقتصاد الفرنسي دون مناقشة - اذا كان كذلك لما يقحم كاتب المقال الجزائر ؟ اتكون الجزائر من اعطت تعليماتها للوكالة الاجنبية المذكورة للقيام بهاذا اللقاء ؟ ام تخافون من الساسة الفرنسيين خوف الابل ..؟ -
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 08:48
15 | mohamed
من حق فرنسا وأكثر
بصحتهم الفرنسيين ..هل من فرض عليك ان تنام وقتما يريد وتستيقظ متى يريد وألزمك باقتناء مشروع تي جي في منه بمبالغ باهضة وخيالية وجعلك تدرس لغته البئيسة الميتة لأبنائك منذ فتح عيونهم على الدنيا بل وتقيم مستواهم حسب تعلمهم لهذه اللغة المتخلفة عالميا فيرسب الآلاف من الطلبة فقط لأنهم لا يحسنونها وهي من أكبر أسباب الهدر المدرسي في المغرب ثم تنتظر منهم أن ينصروك في قضيتك الوطنية وهم الذين صنعوها وخلقوها منذ استعمارهم المستمر للآن لبلدان المغرب ...؟؟ فرنسا الآن دولة فاشلة اقتصاديا واجتماعيا وتجتاحها الاحتجاجات يوميا بسبب نخبها المهترئة والمتخلفة والتي تبني اقتصادها على حلب الدول الافريقية المستعمرة وأصبحت متجاوزة من كثير من الدول كالمانيا وتركيا ولم يتبقى لها سوى العودة الى الخيار الاستعماري بشكل فج وظاهر بدل اسلوب المواربة الذي كان قائما مند عقود ....الحل في اكتساب الشجاعة للتحرر من الاستعمار وليس في التماهي معه ومداراته ...منذ الآن يجب تسمية الامور بمسمياتها كفى من تضييع الوقت
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 09:55
16 |
لم يجدو طريق مند 1975 ولها 34حزب وفياج من مسؤولين زفي اخير؟؟
كل يلعب هادي ورقة هل لم تستوعبو بعد بأنكم تفشلون في كل شئ ولا تتعلمون من فشل قديم وحظيو شعب هدا قال عاش شعب هدا فضح شفارة. هدا هدا والبساط يجر من ثحت ارجلكم وغريب في امر 34حزب فياج ديال الوزراء. برلمان مستشارين نائمين في قبة ولجن اكثر من شعب ولا شئ قامو بيه في هدا امر مند سنين وعقود وهم الوجوه الدي كانت في مسيرة تمدح واليوم تحكم ولم يجدو طريق وما هو عجيب كل يخطب ويقول صحراء مغربية وهو لا يعرف ما يفعل ومن اراد كعكة من مغرب يدير عصا فالرويدة وياكل حتي يشبع
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 10:55
17 | عبد الحميد
مقاطعون
إلا زادت فيه ونقلت مصانع السيارات سوف تكون هي الخاسرة الأكبر على الشعب المغربي أن يكون واعي ويشجع منتوج ولاد بلادو ونديرو مقاطعة المنتوجات الأجنبية من بينها شركة أرونج نخليوها تخرج ولا نحلم بأن الجزائر ستفتح الحدود وستتخلى عن البوليزاريو كبرها تصغار مع أحفاد فرنسا
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 11:15
18 | عبد الحميد
مقاطعون
إلا زادت فيه ونقلت مصانع السيارات سوف تكون هي الخاسرة الأكبر على الشعب المغربي أن يكون واعي ويشجع منتوج ولاد بلادو ونديرو مقاطعة المنتوجات الأجنبية من بينها شركة أرونج نخليوها تخرج ولا نحلم بأن الجزائر ستفتح الحدود وستتخلى عن البوليزاريو كبرها تصغار مع أحفاد فرنسا
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 11:16
19 | ريم
المغرب ديما لفوق
المغرب ميتعاونش معاهم في الجانب الامني ويطلق الهجرة على اوروبا ويلغي اللغة الفرنسية نهائيا
ويدخل الصين وامريكا
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 01:11
20 | ابن البلد
المغرب باذن الله عزوجل محفوظ
عندما يكون بلد متماسك وقوي ويعرف كيف يخرج من الازمات فاحمد الله عزوجل على توفيقه بمنه وكرمه...
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 08:21
21 |
صناعة الغباء الرديئة
صنع فرنسي
لإنقاذ استمرار استعمار فرنسا لنا
الإستعمار صنع في فرنسا
Colonisation
Le Colonialisme
made in France

لن ندوخ
لسنا أغبياء، ولو سحبت مستعمِرتنا فرنسا دعمها لوحدتنا، ففرنسا هي التي تستعمر موريطانيا والسينغال ومالي والجزائر وبلادنا والصحراء وتونس وتحاول حاليا السيطرة على ليبيا بواسطة اليهودي حفتر، وفرنسا هي من صنعت مشكل الصحراء لشغل الشعوب عن المطالبة بالاستقلال الحقيقي والوحدة وإزالة كل الحدود الاستعمارية بينها حدود سايكس بيكو واسترجاع كل الثروات التي يسرقها الاستعمار الفرنسي والغربي بإسم وبأيدي خدامه اليهود الذين عينهم حكاما علينا رغم أنف شعوبنا
وللتذكير فعند فرنسا يوجد مصطلح غريب وهو : الجيوش الفرنسية ويعني جيشها والجيوش المرتزقة بالدول التي ذكرنا التي لا تزال تستعمرها حتى الآن بتدويخة الاستقلال المسرحي والاحتفالي الصوري بعدما عينت المرتزقة اليهود حكاما عبيدا في دولنا المستعمرة يسرقوننا لها، ويعذبوننا ببطش بأمرها
كل ثرواتنا وفوسفاطنا وغازنا وبترولنا ونحاسنا وفضتنا وجبال ذهبنا وذهبكم وذهب الشعب تسرقه كله مستعمِرتنا فرنسا
لماذا ؟
لتشبع شعبها وتحقق له الرفاهية وتجوعنا وتجوعكم وتجوع شعبنا حتى يبقى ساكتا تحت بطش وقمع نظام الرشوة والظلم، والتجهيل والتعطيل، والتجويع والتشريد، والقمع والاضطهاد، والفساد النظامي العام والاستعباد الذي تحكمنا به وتستعمرنا به وتسرقنا به وتسكتنا به
لكن شعوبنا لم تعد تسكت
عاش الشعب
وليذهب كل الاستعماريين وخدامهم مرتزقتهم وعبيدهم إلى الجحيم
ولاد فرانسا
لقرودا
ولاد لحرام
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 09:44
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة

image

كرنفال التشهير

image

من هو المُثَقَّف؟