الرئيسية | سياسة | هل قضت زلة لسان "أخنوش" في حق المغاربة فعلا على آماله في رئاسة الحكومة القادمة؟

هل قضت زلة لسان "أخنوش" في حق المغاربة فعلا على آماله في رئاسة الحكومة القادمة؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل قضت زلة لسان "أخنوش" في حق المغاربة فعلا على آماله في رئاسة الحكومة القادمة؟
 

بقلم: اسماعيل الحلوتي

لو أن عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار ذي رمز "الحمامة الزرقاء"، كان يعلم من قبل ما يمكن لخفة لسانه أن تجلب عليه من انتقادات لاذعة وتثيره من ردود أفعال واسعة في منصات التواصل الاجتماعي ومختلف وسائل الإعلام داخل المغرب وخارجه، ما كان ليطلق الكلام على عواهنه ولحرص على مراقبة كلماته، خلال افتتاح مؤتمر مغاربة العالم بإيطاليا، الذي احتضنته مدينة ميلانو يوم السبت 7 دجنبر 2019.

ذلك أن صاحب شعار "أغراس أغراس" الذي يراهن على أن يتصدر حزبه نتائج الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها عام 2021، ويسابق الزمان من أجل الظفر برئاسة الحكومة القادمة، أبى في لحظة انتشاء مفرط واندفاع كبير إلا أن يؤكد على أن حزبه لا يألو جهدا في تشجيع الشباب على الانخراط في السياسة، داعيا مغاربة إيطاليا إلى المساهمة في بناء النموذج التنموي وعدم ترك المكان للظلاميين، مشددا على أنه لا مكان في المغرب للذين يسبونه ويمسون بثوابته ويسعون إلى الهدم وتقويض الجهود، وزاد بأن توعدهم ب"إعادة التربية" على اعتبار أن محاربة مثل هذه السلوكات الرعناء ليست من مسؤولية المحاكم وحدها، بل هي واجب وطني يهم جميع المغاربة، حيث قال في معرض كلمته إن: "من ينقصه الترابي يجب علينا إعادة تربيته"...

وهي العبارات التي استفزت المغاربة، وأثارت موجة عارمة من الاستنكار والتنديد، عكستها مجموعة من التعاليق على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث هناك من اعتبرها إهانة في حق شعب أبي، استرخص الشرفاء من أبنائه أرواحهم فداء للوطن وقدموا تضحيات جساما في سبيل انعتاقه من ربقة الاستعمار الغاشم. وهناك من رأى فيها هجوما سافرا على مشاعرهم وتهديدا خطيرا لهم، لا يجوز السكوت عنه ما لم يعد أخنوش إلى جادة الصواب ويعتذر عما بدر منه.

وهناك من دعا إلى إحياء "مقاطعة" منتوجات شركاته وشركات زوجته. كما طالب آخرون بإعفائه فورا من مهامه، لاسيما أنه صار أكثر غرورا بنفسه، وإلا ما كان له أن ينتفض ضد المجلس الأعلى للحسابات الذي كشفت تقاريره عن تجاوزاته، المتمثلة أساسا في عدم إخضاع المواد الغذائية الرائجة داخل المغرب للمراقبة على غرار تلك المصدرة إلى الخارج، ناهيكم عما تعرفه مجازر اللحوم من قذارة وإهمال ضريبي في مجال الصيد البحري، و"تآمره" مع شركات المحروقات على تحديد سعر البيع وفق مزاجه دون احترام قانون المنافسة ولا مبال بالقدرة الشرائية للمستهلك. وهناك من أشفق لحاله معتبرا أن استعجاله بلوغ رئاسة الحكومة، أفقده القدرة على التمييز وتقدير العواقب، وأن ما صرح به لا يعدو أن يكون زلة لسان عابرة لا ترقى إلى مستوى الاستبداد والسلطوية والحنين إلى سنوات الجمر والرصاص، كما ذهب إلى ذلك بعضهم.

فالمغاربة ضاقوا ذرعا بعبث النخب السياسية ولم يعد بوسعهم تحمل المزيد من الاعتداء ليس فقط على قدرتهم الشرائية وضرب مكتسباتهم وإجهاض أحلامهم، بل والحط كذلك من كرامتهم وتدمير معنوياتهم. إذ كيف لوزير يتحمل مسؤولية أحد أهم وأكبر القطاعات الحيوية منذ سنة 2007، أن يجيز لنفسه بهكذا تصريحات مستفزة، وهو يعرف أكثر من غيره أن بلادنا تعيش على صفيح ساخن من الاحتجاجات ضد الأوضاع المزرية في سائر المجالات... وارتفاع معدلات الفقر والأمية والبطالة واتساع دائرة الفوارق الاجتماعية والمجالية والتهميش والإقصاء والظلم واستشراء الفساد؟ ألا يعلم سيادته وهو رئيس حزب سياسي كبير يضم آلاف "المناضلين"، أنه باتهامه جزء من المغاربة بعديمي التربية والإساءة إلى الوطن ومؤسساته، لا يعمل سوى على إذكاء نيران الفتنة بين المواطنين؟

إن معظم المغاربة يتميزون بتربية حسنة وخلق رفيع، يحترمون مؤسساتهم وشعار بلدهم الخالد، ولا يحق لأي كان مهما كبر مركزه وامتلأت خزائنه، المزايدة عليهم في وطنيتهم واحتقارهم والتطاول عليهم بالشتم واستعراض العضلات، وهم الذين رفعوا السلاح في وجه المحتل وطردوه خارج الحدود. فإذا كان هناك من يحتاج حقا إلى المساءلة وإعادة التربية، فهم أولئك المنتخبون وأعضاء الحكومة، الذين لا يشغل بالهم كسابقيهم عدا التهافت على المناصب والمكاسب ولا يكفون عن نهب ثروات البلاد والعباد. فهم أولئك الفاشلون في تدبير الشأن العام، المنفصلون عن هموم الشعب وغير القادرين على تحقيق التنمية وتوفير الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وهم الذين أخفقوا في التوزيع العادل للثروة والنهوض بأوضاع الصحة والتعليم والقضاء ومعالجة ملفات الفقر والبطالة، والتواصل مع المواطنين واحترام حقوقهم، ودفعوا بالمواطنين وخاصة الشباب منهم إلى الكفر بالسياسة والعزوف الانتخابي، لانشغالهم فقط بتوزيع الغنائم الريعية والصراعات الحزبية وتصفية الحسابات السياسوية والخطابات الشعبوية....

إن أخنوش شأنه شأن باقي أمناء الأحزاب السياسية في تصريحاتهم الارتجالية وغير المحسوبة العواقب، حيث أنه أخطأ الهدف وأساء التقدير، ولم يعمل سوى على تأجيج نيران الغضب وهو يدعو إلى الاحتكام لقانون الغاب بالتحريض على من اعتبرهم "قليلي الترابي" عوض الانتصار لدولة القانون والمؤسسات، ناسيا أن القائد السياسي لا يصنعه المال ولا النفوذ ولا الدين، وإنما تصنعه قوة شخصيته وقدرته على حسن التدبير وترجمة الأقوال إلى أفعال، والتحلي بالحكمة والصبر وفن الخطابة ومشاركة الجماهير انشغالاتها والسعي إلى محاولة الاستجابة لانتظاراتها...

مجموع المشاهدات: 13313 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (24 تعليق)

1 | محمد
ماشي غير أجي ولعب مع المنتخب
صفات الزعيم السياسي الناجح عديدة أهمها : الكاريزما والقدرة على الإقناع وإنتاج الأفكار والبرامج حسب الحاجة،القدرة على كسب تأييد جماهيري واسع لهذه الأفكار، تراكم وتنوع نجاحات القائد السياسي في مهامه السابقة ومدى شعور المواطنين بها...هذه كلها مزايا تخلق تأييدا شعبيا واسعا للقيادة السياسية المحترمة.ويبدو واضحا جدا جدا أن كل رصيد هذا الرجل هو ما ورثه عن أبيه من مال.لا كاريزما لا أفكار لا قدرة على الإقناع لا رصيد على صعيد الإنجازات،أكثر من ذلك كان استمرار حضوره في الساحة السياسية منتجا لمزيد من العبث لذلك أغلب المغاربة طلقوا الانتخابات والسياسة بشكل عام.
مقبول مرفوض
4
2019/12/16 - 08:58
2 | الراضي
التسرع
ع.أخنوش يفتقد لتجربة السياسية بدأ الحملة الإنتخابية مبكرا جدا و وضع نفسه هذفا للنقد لكل من هو غاضب على صواب أم على خطإ.إختيار الوقت المناسب مهم في العمل السياسي.حين ستنطلق الحملة الإنتخابية فعلا قد يكون أخنوش قد أحرق كل أوراقه.ربما كان عليه الإكتفاء بالقول أن لحزبه طموحات سياسية ككل الأحزاب و أن يرسخ صورة له تظهر أنه الرجل العصري الذي يمكن أن يقدم الجديد للمغرب.
مقبول مرفوض
3
2019/12/16 - 09:12
3 | محمد صلاح
أحزاب المغرب والمسؤولية
بلغنا من العمر الستين ونحن نراقب ونسير وراء أحزاب لامبالون بواجبهم الشرعي والقانوني .
همهم الوحيد كيفية استمالة المواطنين لصالحهم .
في المغرب تبدأ الحملة الانتخابية فور فرز نتائج الانتخابات وتستمر 4 سنوات.
في المغرب تباع الاصوات وإذا القسم ...
المواطن المغربي هو الوحيد الدي يزكي الكاذب الأحزاب ولو علم به.....
نؤيد نحن تعيين المسؤولين من طرف الملك بدل انتخابهم.
المنتخبين أكثر فسادا من الموظفين المعينين من طرف ملك المغرب
مقبول مرفوض
3
2019/12/16 - 09:17
4 | Hicham
Hypocrite
Akhennouch a parfaitement raison et je salue hautement son franc-parler, que voulez vous ? Une bande d hypocrate et d incomptent guide par un benkirane? On a besoin d hommes politiques comme akhenouch , qui critique les maux de sa société
مقبول مرفوض
-8
2019/12/16 - 09:17
5 | يوسف
زلة لسان اخنوش
هوا في الحقيقة مكاين لا زلة لا والو
فعلا لي ممربيش خاصو يتربا على هادوك لي كيكرسيو الناس في الشارع ولي كيظلو يطعنو في اعراض الناس وزيد وزيد على هاد المقاس متربيين هوا أشار ليهم مباشرة قال لي ممربيش خاصو يتربا لمغاربة ولاو حاضيين غير الكلام خاصنا نشوفو الافعال عاد نحكمو على الناس ولا ملي كطيح البقرة كيقواو جناوي الله يهدينا وصافي
مقبول مرفوض
-7
2019/12/16 - 09:32
6 | مظلوم
المغرب
إن القائد السياسي لا يصنعه مال ولا نفوذ ولا دين ولا نصب وإنما تصنعه قوته الشخصية وتربيته وأخلاقه العالية وقدرته على حسن التدبير وترجمة الأقوال الى الأفعال والتحلي بالحكمة والصبر ومشاركة المواطنين إنشغالتهم والسعي الى إستجابة لإنتظاراتهم كما فعل ويفعل أردوغان وترودور ومركيل وغيرهم من زعماء الحقيقيين في اليابان وكوريا وأنجلترا وفرلندا وبلجييكا وسويسرا وأستراليا ونيوزيلند وماليزيا وسانكافورا ورواندا والقائمة طويلة
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 09:32
7 | مغربي
Action
اي مخلوق بشري على الساحة السياسية الى حدود الساعة سيختاره المغاربة رئيسا للحكومة في باله دائما المغاربة اغبياء و ان لم يصرح بها علانية.للننا نجعل من اكبر المنافقين الغشاشين و اللصوص اولياء امورنا.
مقبول مرفوض
2
2019/12/16 - 09:36
8 | عبد السلام الظفيري
امعاه الحق
نحن منتناقضون.ففي وقت نشتكي من تصرفات طائشة و قلة الترابي من فرط ما نعيشه يوميا من كلام فاحش وتصرفات إجرامية وقلة الأدب نهاجم اخنوش لانه قال الحقيقة
مقبول مرفوض
-5
2019/12/16 - 09:41
9 |
زلة لسان اخنوش
انا متافق معاه بحال أغلبية لمغاربة
لي ممربيش خاصو يتربا على هادوك لي كيكرسيو الناس بسيوف اش غنقولو ليهم مربيين لي كيلو يطعنوا في اعراض الناس مربيين
هدا غير دباب بن كيران لي منوض هاد الحملة على هاد الراجل الله يهدينا كلشي باين وواضح
مقبول مرفوض
-7
2019/12/16 - 09:42
10 | محمد
صاحب المقال منح الرئاسة لأخنوش وهذا يمكن ان يكون صائبا في المغرب إلا أنه انتزعها منه بعد تصريحاته وهذا لايمكن أن يحدث في المغرب لأن المال يغير كل شيء
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 09:57
11 | ملاحظ
هذه هي خصوصيتنا نحن نهتم بالتفهات ونترك المهم فماقاله اخنوش هو حقيقة وضعنا التي تعم البلاد في جميع المناحي والمراتب فحتى في مساجدنا تلقى التحذير ضع حذاءك امامك ولكن حين يجهر الواحد بالحقيقة الكل يتسلط عليه
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 10:08
12 | عبد العزيز الوطني
نصراء الحق
ان عزيز اخنوش راجل هو لي صدق مزيان من جميع الاحزاب ،الشعب خاصو تربية باش نكونو بحال اوروبا حنا ممربيينش والله،ها الي قطع الباسبور ها لي ما بغي الجنسية ها لي هاز السيوفة اباغي ايقتل ها لي شارب بيرة اونوض الحيحة ها لي باغي دولة مستقلة هالي اينوض فالفيتن هاز راية اخرى ها لي سرق الحلوى من الرلمان واخ اشد4 دالمليون ها لي كايكول فلوس الشعب شوية ديال الوطنية المغرب واحد من طنجة الى الكويرةلا دولة مستقلة ولا حكم داتي لي ما بغيش اشد بلاصتو فالحبس اولا يحفر قبرو
مقبول مرفوض
-1
2019/12/16 - 10:28
13 | عمار
المغرب بيتنا
أخنوش نموذج لتعامل و خطاب مؤسسات الدولة التسلطية العنيفة و حقيقة لو كان الشعب على خلق ما كان فخامة السلطان أخنوش في منصبه
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 11:04
14 | عمار
المغرب بيتنا
اليوم سأرد على كل من ينتقد السيد السلطان أخنوش حبيبي فالخطأ في من لا يفهم الكلام أنتم يا من عشش الجهل في مخاخكم فغشى حتى قلوبكم بالحقد نعم العظيم أخنوش لم يكذب فهناك فئة من المغاربة تحتاج إلى إعادة التربية أنتم من مفهومكم عن التربية هو العصا و العنف و التعذيب لكن فخامة أخنوش المعظم يقصد التربية باللطف اللين و تقديم المساعدة للمحتاج و الضعيف . و شكرا و عاش صاحب الفخامة السامية المعظم أخنوش باشا
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 11:14
15 | فساد
فساد
أحزاب فاسدة بامتياز وفاشلة ومرتشية
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 11:45
16 | محمد
اخنوش
أخنوش مقال الا الحق
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 12:33
17 |
بلا بلا بلا بلا
علاش هاد الهدرة كاملة .....يراهن على أن يتصدر حزبه نتائج الإنتخابات....هادا إن دل على شيء فإنما يدل على عدم نزاهة الإنتخابات في المغرب.
مافيا الإنتخابات.لكن اللي بغيت نفهم هاد الموضوع علاش طرحتوه فهاد الوقت بالدات واش نتوما معانا ولا معاهوم ولا تابعين الرابحة
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 12:57
18 | جمال
الرئيس والقائد
سلام النخبة السياسية المغربية باكملها لا تمثل العشر من شخصية الرئيس التركي اردوغان دو الكاريزما القوية،الشخصية الوازنة والجادبية العالية والقائد الهمام و و . .،تابعوه في اللقاءات الصحفية متى يجيب وكيف يجيب وفن الرد، انه مدرسة ،الله يعطينا من امثاله.
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 01:18
19 | الحاج
الركوب المجاني
اعتقد ان كل حزب يتربص بالاخر ومن هنا تاتي التاويلات لخدمة اهداف سياسية .مثلا كلام اخنوش واضح لان لدينا بشر يستحق التربي .لماذا نعمم هذا الكلام اليس لدينا من يشرمل ومن يشب ويسب ويهدد حياة الناس بالسيوف ...نحن جميعا نعرف بلدنا .كفى من المزايدة السياسوية والركوب على الاحدات وتاويل الكلمات على الاحزاب ان تصارع بعضها بالبرامج وخدمة المواطن والوطن وليس حضيني نحضيك .المغاربة عاقين بالجميع من اخنوش الى بنكران وبركة ولشكر والعنصر واهل البام واهل ياسين وجماعة منيب وغيرهم كفى من الضحك على المغاربة سياتي يوم للحساب لامحالة .اختم بسؤال هل الراكبون على كلام الحمامة اعجبهم كلام مول الكاسكيتة وغيره؟كل اناء بما فيه ينضح
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 02:04
20 | Safi ali
Le type
C’est le parti de ce sbire qui contribuer à la destruction du pays il est au pouvoir depuis 40 ans pour ceux qui ont la mémoire courte !
Ce pays est abîmé au niveau de l’éducation de la morale c’est à cause des types comme ce sbire ou la voix de son maître qui haïssent les marocains de souche
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 03:06
21 | الداه
الداه
غباء البعض يساند اخنوش بدعوى انه يدافع عن التوابث الوطنية. يا اخواني التوابث الوطنية لايجب ان يحتكرها حزب ولاشخص بل هي مسؤولية الجميع وهذه المسؤولية يتحملها الجميع تجاه القانون والقضاء....الخطير في الامر أن اخنوش قال انه هو وجماعته من سيتولون تربية من يضربون التوابث لأي حق له ذلك ؟ اخنوش الغى القضاء والقانون وبالتالي يجب محاسبته اشد حساب ...ولاحظوا كيف يتصرف اعضاء هذا الحزب المتسلط بدأ ببورسعيد والعلمية و و و. انها ضربة قوية لحزب الاحرار الاشرار...ولذلك على الكل ان يدفع بحل حزب قياد المغرب في السبعينات
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 03:51
22 | قال وصدق
مجتمعنا في خطر
السيد صدق في قوله التربية ثم التربية ثم التربية
1 للذي يحرق راية بلاده الأم
2 للذي يسب الوطن الذي ينتني إليه
3 للذي يسب ملك البلاد مصدر الأمن والأمان
4 للذي يتعرض للمارة إيذاء بالسيوف والأحجار
5 للذي يغتصب بناتنا واطفالنا دون رحمة
6 للذي يخرب كل ممتلكات الناس المشتركة
7 للذي يسوق سيارته و يرمي الازبال من نوافذها
8 للذي يقذف السائقين بالطريق السيار فوق القناطر بالحجارة
9 للذي يبول ويتغوط في جدران المنازل و البنايات
10 للذي يزرع الفتن و النزاعات بين الناس وما أكثرهم
11للذي يبيع وطنه و يتآمر ضده من أجل دريهمات يقبضها من عدو خارجي
12 للذي يذبح والده او والدته دون رحمة ولا شفقة وهذا ما اصبحنا نراه مؤخرا
13 لمثل أولئك اللذين ذبحوا السائحتين بأحد قرى مراكش دون ادنى شعور بالإنسانية
14 وأخيرا لذاك الذي يقول أننا نقولو العام زين أقول له وانوض الشريف ربي ونربي و كلشي يربي اولادو والوطن يربي مواطنيه وإلا فلن تسلم الجرة هذه المرة
مقبول مرفوض
-2
2019/12/16 - 05:49
23 | bravo
le meilleur choix c'est Mr Akhanouch
Le seul qui peut vraiment changer quelque chose c'est Mr Akhanouch , tout le reste c'est des bras casses de populistes.
Vivement Akhanouch comme 1er ministre.
Tout le monde sait de qui il parlait, c'est que les haineux du PJD qui veulent lui faire dire ce qu'il n a pas dit.
Le premier li khass t3awad lih trabi c'est sans doute le batard et haineux Benkiran
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 06:12
24 | مواطن
الوطن الحبيب المغرب
تحية نضالية تجمعية للأستاذ اخنوش
مقبول مرفوض
0
2019/12/16 - 07:56
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة