الرئيسية | سياسة | دار بـ 360 درجة: وزير الخارجية الجزائري في تصريح مثير يصف المغرب بـ"الجار والأخ والصديق".. فما السبب؟

دار بـ 360 درجة: وزير الخارجية الجزائري في تصريح مثير يصف المغرب بـ"الجار والأخ والصديق".. فما السبب؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دار بـ 360 درجة: وزير الخارجية الجزائري في تصريح مثير يصف المغرب بـ"الجار والأخ والصديق".. فما السبب؟
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

على غير عادته، وفي تصريح مثير خص به صحيفة "القدس العربي"، تحدث "رمطان العمامرة"، وزير الخارجية الجزائري عن العلاقات المغربية-الإسرائيلية، حيث قال: "إن إسرائيل استقرت على حدود الجزائر، بتحالفها مع المغرب"، حيث وصف هذا الأخير (المغرب) بـ"الجار والأخ والصديق"، وهو التصريح الفجائي الذي طرحت معه أكثر من علامة استفهام، خاصة بعد أن سبقته تصريحات أخرى تضمنت سلسلة من الاتهامات المجانية المباشرة للمغرب، أدلى بها مسؤولون كبار بالجزائر، أبرزهم الرئيس "تبون" ورئيس أركان الحرب "شنقريحة" اللذين وصفا المغرب بـ"العدو التقليدي".

تصريح "لعمامرة" الذي وإن لم يخرج عن السياق المذكور، فقد تضمن عبارات منمقة ومختارة بعناية فائقة، الهدف منها بطبيعة الحال، توجيه رسائل معينة إلى من يهمه الأمر، بدليل قوله أن: "الجزائر تشعر الآن أنها دولة مواجهة مع الكيان الصهيوني الذي كنا نرسل قواتنا لقتاله مع الأشقاء العرب، بعد أن أصبح على حدودنا ويوقع اتفاقات عسكرية وأمنية واستخباراتية مع الجار والأخ والصديق"، الأمر الذي اعتبر بحسب عدد من المهتمين بالشأن السياسي "مناورة" إعلامية ليس إلا، سيما أن "لعمامرة" نفسه، سبق وأن هاجم المغرب في تصريح سابق، تزامنا مع قطع الجزائر لعلاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، حيث قال: "لقد ثبت تاريخيا، وبكل موضوعية، أن المملكة المغربية لم تتوقف يوما عن القيام بأعمال غير ودية وأعمال عدائية ودنيئة ضد بلدنا وذلك منذ استقلال الجزائر"، فضلا عن اتهام المغرب  بالوقوف وراء سلسلة من المشاكل الداخلية التي تتخبط فيها الجارة الشرقية، من قبيل  حرائق غابات القبايل ونقص المياه، مرورا الإرهاب والحالة الكارثية لملاعب كرة القدم.

وفي مقابل ذلك، لم يفوت وزير الخارجية الجزائري الفرصة، من أجل تمرير سلسلة من المغالطات التي تروم إظهار الجزائر في "توب البطل الضحية"، حينما أكد أنها دولة مناصرة للقضية الفلسطينية وأنها ضد إسرائيل، وأنها باتت مستهدفة بسبب مواقفها، حيث قال: "الجزائر تشعر الآن أنها في مواجهة مع الكيان الصهيوني بعد أن أصبح على حدودها ويوقع اتفاقات عسكرية وأمنية واستخباراتية مع الجار والأخ والصديق"، قبل أن يتابع قائلا: "الجزائر تسعى نحو لم شمل العرب في مؤتمر القمة القادم من أجل الوصول إلى موقف مشترك من دعم حقوق الشعب الفلسطيني وإعادة التمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002، دون أن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول".

ورأى عدد من المتتبعين أن محاولة "لعمامرة" الظهور بقناع "الحمل الوديع" و"الضحية المستهدف"، عبر تغيير لهجته العدائية تجاه المغرب، مرده بالأساس إلى إحساس النظام الجزائري بالعزلة واقتراب نهايته، في ظل الإجماع العربي على مغربية الصحراء ودعم كل الخطوات التي يقوم بها المغرب في سبيل حماية وحدة أراضيه وسيادته عليها، وهو الموقف الذي جسده فتح مجموعة من الدول العربية لقنصلياتها بالعيون والداخلة، فضلا عن أخبار أخرى تتحدث عن إمكانية تأجيل القمة العربية المزمع عقدها بالجزائر في مارس المقبل، أو نقلها إلى السعودية.

 

مجموع المشاهدات: 42292 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | عزيز
انه الكوكايين
يا إخواني ان خطابات المسؤولين الجزائريين لم تعد لمها قيمة في المجتمع ولم تعد مصادر موثوق بها لأنهم يتكلمون من اجل الكلام كما انهم عوض التسلح بالمعومات والذكاء يستعملون المخدرات فيقولون ما لا يفقهون
مقبول مرفوض
29
2021/11/30 - 12:42
2 | مصطفى++
تبون
180° ماشي °360 لأنه إلى دار ب °360 يعني رجع كي ما كان
مقبول مرفوض
71
2021/11/30 - 01:00
3 | المنصوري
لا ثقة تعقد عليه
موقف الحرباء الجرباء،من الألف الى الياء.لا صداقة ولا اخوة مع النظام المخادع.لربما يريد انجاح القمة العربية بتلونه المقيت.
مقبول مرفوض
21
2021/11/30 - 01:06
4 | علي
ربما
لعمامرة يريد القفز من الباخرة قبل غرقها
مقبول مرفوض
18
2021/11/30 - 01:18
5 | مراد
مسرحية
الآن يريدون لعب دور الضحية لأنهم أصبحوا معزولين وكذا لا ننسى أن هناك مؤتمر الجامعة العربية بالجزائر و هم متخوفون من أن لا يحضر أحد. لجنة الألعاب المتوسطية تقترب من أن تنتزع منهم دورة 2022 لأن ليس لديهم ملاعب و لا فنادق ولا تكنولوجية ولا أنترنت ولا نقل نتمنى ان يأخذها المغرب هههههه حتى يموتوا بسكتة قلبية.
مقبول مرفوض
6
2021/11/30 - 04:28
6 | الصامد
الصمود
الحمد لله بدات زيارة وزير الدفاع الاسرائيلي الشقيق للمغرب تعطي اكلها، كان على المغرب ان يفعل ذلك من زمان لان العقلية الجزائرية تخاف ما تحشم كانوا يظنون بان تكديس الخردة الروسية تجعل لهم الحق في السيطرة على جنوب المغرب و بالتالي المنفذ على المحيط الاطلسي واستغلوا في ذلك مواردهم البترولية والغازية لان المغرب لا يملك ذلك وبالتالي لا يستطيع الصمود، لكن بزيارة وزير دفاع اسراءيل الشقيقة بدءووا الكابرانات يرتعشون ويتبولون من شدة الخوف وبالتالي كما هي طبيعة العقلية الجزائرية يتعنترون اذا ظنوا انك ظعيف تم ينبطحون
مقبول مرفوض
5
2021/11/30 - 06:44
7 | ح ج
ا سلم
بداية حسن،خطوة لامام،وزمن ..نبادلهم نفس الحب والاحترام الزمن كلام
مقبول مرفوض
0
2021/11/30 - 07:56
8 | Simo
مناورة مكشوفة
هذا اللقاء الصحفي للسيد وزير الخارجية الجزائري ماهو إلا مناورة مكشوفة لا تمر حتى على المبتدأ في الشأن السياسي و ذلك بنجاح المؤتمر القمة العربية المقبل الذي سوف ينعقد في الجزائر و يخشى النظام العسكري الجزائري من حضور الصف الثاني أو الثالث في التمثيل بلدانهم في القمة المزعومة وذلك بوصف المملكة بالأخ والجار .حفظ الله المملكة.
مقبول مرفوض
11
2021/11/30 - 08:02
9 | مراقب
يحفرون حفرة
لاثقة في عتيقة عارفين بان القمة العربية مفاتحها في يد المغرب ومقاطعته لها يعني عدم حضور الرؤساء والملوك . ودهم ممزوج بالسم والحقد لكن هيهات هيهات مع من انه المغرب.
مقبول مرفوض
0
2021/11/30 - 11:10
10 | عطف عاطف
استفيقوا من سباتكم
اقول لاخواننا الشباب منهم المثقفون والاكاديميون وذوي العقول النيرة ان الجزاءر في اعمالكم فلا تتركوا شرذمة من العجزة يسيطرون على خيراتكم افيقوا رحمكمالله
مقبول مرفوض
0
2021/11/30 - 11:10
11 | مراقب
وجهين
خاوة خا وة حتى تمر القمة العربية اونرجعوا عداوة ماهذا الكلخ وفي اي مدرسة قرأتم ياالكابرانات امس المغرب عدو واليوم تصفونه بالجار والاخ لاثقة فيكم
مقبول مرفوض
0
2021/11/30 - 11:15
12 | العربي
مثل عربي
لأمر ما جذع قصير أنفه كما يقول المثل
مقبول مرفوض
0
2021/12/01 - 07:30
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة