الرئيسية | سياسة | اقتحام معبر مليلية مدبر ومحاولة فاشلة للمس بسمعة المملكة من طرف جهات خارجية حسب حزب مغربي معارض

اقتحام معبر مليلية مدبر ومحاولة فاشلة للمس بسمعة المملكة من طرف جهات خارجية حسب حزب مغربي معارض

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اقتحام معبر مليلية مدبر ومحاولة فاشلة للمس بسمعة المملكة من طرف جهات خارجية حسب حزب مغربي معارض
 

أخبارنا المغربية:الشيخ بوعرفة

وصف حزب "الحركة الشعبية" محاولة اقتحام معبر مليلية المحتلة والناظور، بالعملية المدبرة، التي تسعى إلى المس بسمعة المغرب.

وقال التنظيم المحسوب على المعارضة البرلمانية، إن فجائية الاقتحام الجماعي، وتنظيمه وتكراره، وتسخير الآليات الإعلامية لتشويه الحقائق، مؤشرات تجعل العملية ممنهجة ومدبرة من طرف جهات خارجية.

وأكدت ذات الجهة السياسية، على أن العملية في عمقها، محاولة  فاشلة ، ساعية للمس بسمعة المملكة من طرف جهات خارجية، لم تستسغ النجاحات الدبلوماسية المتلاحقة لبلادنا، والتي جعلت المغرب رقما صعبا، في كل المعادلات الجيو استراتجية، إقليميا، جهويا، ودوليا.

من جهة أخرى، أعلنت "السنبلة" عن تضامنها مع القوات العمومية، التي تدخلت لأداء واجبها الوطني بكل مهنية، وفي احترام تام لمبادئ القانون وحقوق الإنسان، مما كلفها إصابة العديد من أفرادها في هذا التدخل المشروع .

ودعا التنظيم السياسي، كافة المؤسسات المعنية، إلى تسليط الضوء على خلفيات هذا الاقتحام، بغية  الكشف عن الأيادي الخفية التي تحرك خيوط هذه المؤامرات التي تحاك ضد البلد، والتي بكل تأكيد لن تنال أبدأ مرادها من وطن عظيم من حجم المغرب القوي بمؤسساته، وبالخيار الديمقراطي الذي أضحى ثابتا من ثوابت الدستور وبفضل تلاحم جبهته الداخلية المتراصة، على حد تعبيره)التنظيم السياسي(.

ولم يفوت الحزب المذكور الفرصة، ليذكر بالجهود الجبارة وغير المسبوقة لبلادنا تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لبلورة وتنزيل رؤية جديدة في مجال سياسة الهجرة، والتي مكنت من إدماج الآلاف من المهاجرين  وتسوية وضعيتهم القانونية على ضوء تحول بلادنا من بلد عبور إلى بلد استقبال.

كما استحضر، جعل المملكة المغربية ملف الهجرة ضمن  إحدى الملفات ذات الأولوية  في سياساتها الخارجية في إطار الدفاع عن المصالح  الإستراتيجية للقارة الإفريقية.

وجدد "الحركة الشعبية"، تأكيده ودعمه لمواصلة تنزيل الإستراتيجية الوطنية في مجال الهجرة، بأبعادها الحقوقية، التنموية، الإنسانية، والأمنية، وجعل ملف الهجرة ضمن أولويات الحوار بين الشمال والجنوب، مشيرا إلى انخراطه في مساعي بلادنا الموصولة لبناء رؤية إفريقية موحدة اتجاه هذا الملف الشائك .

مجموع المشاهدات: 5594 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | أحمد
مغربي حر
واضح وضوح الشمس أن دولة الخسائر ونظام الكابرانات وراء ذلك.. نسأل الله أن يرد كيدهم في نحورهم
مقبول مرفوض
-1
2022/06/29 - 11:40
2 | مجرد رأي لاغير
لاتعليق
دويلة الكابرنات وكلابها هم من اطلقوا الاشاعات ض المغرب.
مقبول مرفوض
-1
2022/06/29 - 11:58
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة