الرئيسية | سياسة | "غليان" يعيش على وقعه البرلمان بسبب غلاء الأسعار وتدهور القدرة الشرائية للمواطنين

"غليان" يعيش على وقعه البرلمان بسبب غلاء الأسعار وتدهور القدرة الشرائية للمواطنين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صورة من الأرشيف صورة من الأرشيف
 

أخبارنا المغربية:أبو فراس

يعيش مجلس النواب في الآونة الأخيرة، خصوصا منذ بداية الأسبوع الجاري، على وقع غليان وصفه جزء كبير من البرلمانيين بغير المسبوق.

وخلق الارتفاع الصاروخي في أسعار المواد الغذائية الأساسية والمحروقات، الذي يعرفه المغرب في الآونة الأخيرة، بسبب الأزمة التي تجتاح العالم بأسره، شرخا "كبيرا" في صفوف نواب الأمة.

بالإضافة، إلى أن التدهور الملحوظ، الذي ضرب جيوب المواطنين أو بلغة الاقتصاد، القدرة الشرائية للأغلبية، بما في ذلك الطبقة المتوسطة الهشة أصلا، ساهم بدوره بشكل مؤثر في تعميق الفجوة بين البرلمانيين، سواء بمجلس النواب أو مجلس المستشارين.

والملفت للنظر، حسب حديث الموقع الإخباري "أخبارنا المغربية"، مع عديد النواب والمستشارين سواء بمجلس النواب أو مجلس المستشارين، أن الغليان المذكور الذي يعيشه البرلمان يمس الأغلبية والمعارضة على حد سواء.

فلا حديث في صفوف البرلمانيين، سوى عن غلاء الأسعار والقدرة الشرائية للمواطنين، والمخاوف المثارة حول النقطتين.

وتتفق الأغلبية والمعارضة بالبرلمان، على ضرورة الإسراع في اتخاذ تدابير كفيلة بالحد من تداعيات النقطتين السالفتي الذكر على الطبقات الهشة والمتوسطة بالمجتمع، درءا لأي "انفلات" اجتماعي مفاجئ، وغير محسوب العواقب...

لكن المثير في الأمر من الناحية الإيجابية، أن هواجس البرلمانيين بالأغلبية والمعارضة، يبدو أنها نابعة من إحساس ضخم بالمسؤولية تجاه الناخبين.

في ذات السياق، تؤكد جميع الفرق البرلمانية المعارضة والمساندة، أنها في تواصل دائم ومثمر مع الحكومة من أجل الوصول إلى الصيغ الكفيلة، للحد من تأثيرات الأزمة الاقتصادية على المواطنيين، مشيرة إلى أن السلطة التنفيذية بدورها تسعى جاهدة إلى تجاوز الأزمة والوصول بالبلد إلى بر الأمان.

مجموع المشاهدات: 7383 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (8 تعليق)

1 | عبد الله
إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
البرلمان في نسخته الحالية في مرحلة موت سريري . ليس بمقدوره تقديم أي شيء للمغاربة. نحن نواجه مصيرا مجهولا و المعنيون في حالة شرود
مقبول مرفوض
10
2022/07/06 - 10:02
2 | بوجمعة
ارتفاع أسعار المواد والخدمات
المقلق في رأيي هو كون : - بالرغم من كون التضخم يرتبط بأزمة جل الاقتصاديات ، الا ان تكوينه ببلادنا لا يعكس منطق السوق والاقتصادي معا . فادا ارتفع ثمن المحروقات مثلا بنسبة 2 % يعتمد الفاعلين نسب الزيادة في هوامش الربح وفي آثمان المواد والخدمات عند البيع والتموين نسبا مزاجية غير بريئة من الاحتيال و التفاهات تفوق بكثير تغير سعر الطاقة ( 20 او 30 او اكثر ) . - الدعم ، ولو انه خصص لتجميد أثر النقل على السعر ، فإن نجاعته بقيت ضعيفة . فهل الدعم المخصص للنقل مثلا يقي الأسعار الحالية من إضافة زيادات خدمات النقل؟..وشكرا
مقبول مرفوض
7
2022/07/06 - 11:07
3 | simo
تاونات
في ضل الارتفاع المهول للاسعار حيث الحكومة تتحمل جزء من المسؤولية . وهذا يحرض على الاحتقان الاجتماعي والاخلال بالنضام العام يمكن ان يؤدي الى عواقب وخيمة.
مقبول مرفوض
7
2022/07/06 - 12:12
4 | مغربي
عد تنازلي
اصلا ولينا كنشوفو ضواهر بسبب الفقر لم نعهدها خروج الفتيتت الى طريق الفساد لكسب بعض الدريهمات انعدام الافاق قلق ارتفاع مسبة الانتحار و الاكتئاب
مقبول مرفوض
2
2022/07/06 - 01:25
5 | عبد المالك الهواري
كذبة القرن
البرلمان المغربي هو آخر موقع جغرافي و "سياسي" يمكن أن يحصل فيه الغليان بسبب مشاكل الشعب. من يستفيد من الريع، و يتهافت على الحلوى الملكية و يقبل بكبش العيد هدية....لا يمكنه أن يفكر في قضايا الشعب.
مقبول مرفوض
1
2022/07/06 - 01:34
6 | مواطن
حسبنا الله ونعم الوكيل
لماذا لاتفرض الضريبة على ثروات الوزراء والبرامانيين والمستشارين ؟أظن أنها ستساهم هاته الأموال المستخلصة من هاته الضرائب من حدة إلتهاب الأسعار، أم أن الغني يزداد فحشا والفقير يزداد فقرا. أين هي تحويلات المغاربة بالخارج،لماذا لاتتستخدم للنقص من الغلاء، كل واحد منا يعرف أين تذهب هاته الأموال الطائلة.
مقبول مرفوض
1
2022/07/06 - 04:13
7 | مصطفى
mostafabarcaا
في الدول المتقدمة البرلمان يمثل الشعب في المغرب يمثل السلطة اوالا كانت الطبقة المتوسطة هشة او هذا غير صحيح فلماذا لا يتكلمون على الطبقة الفقيرة والمعوزة
مقبول مرفوض
2
2022/07/06 - 05:36
8 | عبد الله
حسبنا الله ونعم الوكيل
صلاة الجنازة على شيء اسمه البرلمان
مقبول مرفوض
0
2022/07/06 - 11:24
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة