الرئيسية | سياسة | "الريسوني" يُقدّم جملةً من التوضيحات بشأن تصريحاته حول موريتانيا والصحراء المغربية

"الريسوني" يُقدّم جملةً من التوضيحات بشأن تصريحاته حول موريتانيا والصحراء المغربية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صورة أحمد الريسوني صورة أحمد الريسوني
 

أخبارنا المغربية ـــ الرباط

بعد الجدل الذي أثارته تصريحات أحمد الريسوني، رئيس اتحاد علماء المسلمين، بخصوص موريتانيا والصحراء المغربية؛ خرج هذا الأخير عن صمته، مقدما عددا من التوضيحات في الموضوع، من أجل "تصحيح ما وقع من سوء فهم أو سوء تأويل أو تزيد على كلامي".

وكشف الريسوني، في مقال توضيحي له اطلع موقع "أخبارنا" على مضامينه، أنه "غير خاف أن دول المنطقة المغاربية كلها تعاني من تداعيات مشكلة الصحراء المغربية، التي يسميها البعض "الصحراء الغربية"، والتي وصفتُها في الحوار بكونها "صناعة استعمارية"". 

وزاد رئيس اتحاد علماء المسلمين أنه "يوجد على حدود المغرب مع الجزائر تنظيم مسلح يسمى "جبهة البوليساريو"، أو "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب"، مضيفا أنه "سبق لهذا التنظيم أن أعلن عن إقامته لما سماه "الجمهورية العربية الصحراوية"". 

الريسوني شدد على أن هذه المنظمة كما يعلم الجميع "محضونة ومدعومة بالكامل من الدولة الجزائرية، وتتخذ من مدينة تندوف الجزائرية عاصمة فعلية لها، وفيها قاموا بتجميع الآلاف من أبناء صحراء (الساقية الحمراء ووادي الذهب)، يعيشون في المخيمات – في أوضاع مزرية – منذ عشرات السنين".

لأجل ذلك، يستطرد رئيس اتحاد علماء المسلمين، "دعوت إلى السماح للعلماء والدعاة المغاربة، ولعموم المغاربة، بالعبور إلى مدينة تندوف ومخيماتها، للتواصل والتحاور والتفاهم مع إخوانهم المغاربة الصحراويين المحجوزين هناك، حول الوحدة والأخوة التي تجمعنا، وحول عبثية المشروع الانفصالي، الذي تقاتل لأجله جبهة البوليساريو، مسنودة وموجهة من الجيش الجزائري".

وعلى هذا الأساس، أردف الريسوني أنه "يؤمن، مثل كافة أبناء المنطقة، أن بلدان المغرب العربي الخمسة في أمس الحاجة إلى تجاوز هذه المشكلة، التي تعرقل وتعطل جهود الوحدة والتنمية، وتهدد السلم والاستقرار بالمنطقة". 

كما دعا رئيس اتحاد علماء المسلمين "إخواننا المسؤولين الجزائريين إلى أن يتركوا للمغرب معالجة النزاع باعتباره قضية داخلية".

هذا وتابع الريسوني أنه "يؤمن، مثل كافة العقلاء، أن الحرب لن تأتي بحل أبدا، ولكنها تأتي بالدمار والخراب والاستنزاف للجميع، وتأتي بمزيد من التمزقات الداخلية والتدخلات الأجنبية".

"إن استقلال موريتانيا اعترض عليه المغرب لعدة سنين لأسباب تاريخية ثم اعترف به"، يقول رئيس اتحاد علماء المسلمين قبل أن يضيف أن "موريتانيا أصبحت إحدى الدول الخمس المكونة لاتحاد المغرب العربي".

ولفت الريسوني إلى أن "هذا هو الواقع المعترف به عالميا ومن دول المنطقة، موردا: "أما أشواق الوحدة القديمة، وتطلعاتها المتجددة، فلا سبيل إليها اليوم إلا ضمن سياسة وحدوية متدرجة، إرادية متبادلة"، كاشفا أن "أفضل صيغها المتاحة اليوم هي إحياء "اتحاد المغرب العربي" وتحريك قطاره".

رئيس اتحاد علماء المسلمين أكد أنه لا فريق لديه بين مغربي وجزائري، أو مغربي وموريتاني، أو مغربي وتونسي، أو مغربي وليبي؛ "بل إن المسلمين كلهم إخوتي وأحبتي، وللقرابة والجيرة زيادة حق".

وخلص الريسوني إلى أن "هذا هو موقفي الدائم، أذكره الآن بشكل أكثر وضوحا ودقة مما جاء في الحوار الصحفي المشار إليه، راجيا من الجميع استبعاد سوء الظن وسوء التأويل، وعدم اللجوء إلى التزيد والتقويل".

مجموع المشاهدات: 14072 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | اطلسي ازم
كلام خاوي
المغرب لا يعترف بالحدود الموروثة عن الاستعمار وكفى. ادا التفاوض حول تيندوف و بشار و شمال موريطانيا امر وارد .
مقبول مرفوض
0
2022/08/17 - 02:00
2 | عبد الرحمان
منصف
رأيه الشخصي في محله ومتطابق مع التاريخ بدون مزايدات أما ما صدر عن الموريتانيين والعسكر الجزائري فهو مجرد مزايداتوالركوب على الأمواج وإتقان لعب دور الضحية لا غير.
مقبول مرفوض
0
2022/08/17 - 02:18
3 | مراقب
لا للفتنة
اش هاذ الدخول او الخروج في الكلام ياسي الريسوني قلتها لك من قبل ،ابتعد عن السياسة واهتم بالدين واجتهد فيه اكثر
مقبول مرفوض
-1
2022/08/17 - 02:33
4 | مغربي
أوروبا
أنا مغربي مسلم ولن أسمح لأي واحد كيف ما كان منصبه أن يتكلم على المسلمين كلهم لايمتلني أحد
مقبول مرفوض
0
2022/08/17 - 04:58
5 | Karim
تصحيح
المغربي هو الدي يعيش في المغرب و ليس في الجزائر، ممكن نسميهم مغاربيين نظرا لانتسابهم لمنطقة المغرب الكبير، لكن دولة المغرب و حضارته مرتبطة بالمغرب فقط و ليس بالجزائر و هذه حقيقة تاريخية لا يجب تزويرها الا بعض المناطق التي كانت تابعة للمغرب مثل تلمسان و بشار و تندوف و مناطق صحراوية شاسعة، اما شمال الجزائر و تونس كانوا تابعين للمغرب في فترة وجيزة فقط و هي فترة الموحدين، اما موريطانيا كانت في اغلب الاوقات جزء من التراب المغربي،.
مقبول مرفوض
0
2022/08/17 - 07:01
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة

إسهال

وداعا عائشة الشنا!