الرئيسية | سياسة | أزولاي: فيينا تصغي إلى المشروع المجتمعي الذي يعرف المغرب كيف يعبر عنه ويقترحه على الآخرين

أزولاي: فيينا تصغي إلى المشروع المجتمعي الذي يعرف المغرب كيف يعبر عنه ويقترحه على الآخرين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أزولاي: فيينا تصغي إلى المشروع المجتمعي الذي يعرف المغرب كيف يعبر عنه ويقترحه على الآخرين
 

 بعمق مكتسباته وبالآفاق التي يسير نحوها، وبالتوافق الفريد لمجتمعه المدني حول جميع مكونات تنوعه، حل المغرب ضيفا في قلب أسبوع مغربي مكثف بفيينا، طبعته سلسلة لقاءات ومحاضرات نشطها مستشار جلالة الملك، السيد أندري أزولاي.

وعقد السيد أزولاي الذي زار النمسا بدعوة من منظمة القادة الشباب المغاربة ونظيرتها النمساوية، لقاءات مع وزراء أوروبا والدستور (كاترين إدستادلر)، والاقتصاد (مارتن كوشر)، والنساء والإدماج (سوزان راب) والشباب (كلوديا بلاكولم).

وخلال جلسات العمل هاته، أبرز مستشار جلالة الملك أبعاد “التماسك، الخصوصية والحداثة الاجتماعية للمشروع المجتمعي الذي يتبناه المغرب”.

“إنه مشروع سيكون جديرا بشركائنا أن يقدروا أبعاده، بوعي وموضوعية”، خصوصا فيما يتصل بالمكانة المخولة للتعددية في جميع مكوناتها وللغنى في طابعه المركب، يقول السيد أزولاي مذكرا بأن المغرب يحتفي نهاية فبراير الجاري بالذكرى الـ 240 لإقامة العلاقات الدبلوماسية مع النمسا (28 فبراير 1783).

وثمن الزيارة الرسمية التي يقوم بها للمغرب مستشار النمسا كارل نيهامر (من 27 فبراير إلى 1 مارس)، مستعرضا العمق التاريخي لميثاق الثقة والاحترام المتبادل بين الحضارتين المغربية والنمساوية، بثقلهما المؤثر على الساحة الدولية، قبل أزيد من قرنين.

وأوضح السيد أزولاي أمام الأكاديمية الدبلوماسية لفيينا، المنتدى النمساوي للعلاقات الدولية وكذا ممثلي قطاع الأعمال، “أنه ثقل يعيش اليوم لحظة وتمظهرا جديدين حين تختار فيينا والمؤسسات التي تتمركز فيها، على مدى أسبوع، الإصغاء لما يعرف المغرب، القوي بالقيادة الروحية والدنيوية التي يجسدها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قوله واقتراحه على الآخرين في الفضاء الأوروبي، المتوسطي وعلى صعيد القارة الإفريقية”.

وكان السيد أزولاي، مرفوقا بعز الدين فرحان، سفير جلالة الملك بالنمسا، ونادية بوعيدة، رئيسة لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والشؤون الإسلامية بمجلس النواب، قد التقى هانس فيشر، الرئيس النمساوي السابق و”رفيق الدرب منذ زمن طويل”، وكذا مع عدة شخصيات تنتمي للمشهد السياسي النمساوي.

و. م. ع

مجموع المشاهدات: 2460 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة