الرئيسية | سياسة | كنون لـ"أخبارنا": تصريح وزير الخارجية الإسرائيلي ليس شرطًا.. والصحراء مغربية بقوة القانون والواقع

كنون لـ"أخبارنا": تصريح وزير الخارجية الإسرائيلي ليس شرطًا.. والصحراء مغربية بقوة القانون والواقع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كنون لـ"أخبارنا": تصريح وزير الخارجية الإسرائيلي ليس شرطًا.. والصحراء مغربية بقوة القانون والواقع
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

قال "الحسين كنون"، رئيس المرصد المغاربي للدراسات السياسية الدولية، إن الشرط الإسرائيلي للاعتراف بمغربية الصحراء، المتمثل في تنظيم "قمة النقب2" على الأراضي المغربية خلال الأشهر المقبلة بعد عدة تأجيلات، (الشرط) "لن يؤثر على العلاقات بين الرباط وتل أبيب".

ورفض "كنون"، وفق تصريح له خص به موقع "أخبارنا"، "الحديث عن التطبيع مع إسرائيل؛ بل إن العلاقات كانت سابقا، فقط انقطعت لعدد من الأسباب والعوامل، ثم استُأنفت مجددا بوساطة أمريكية".

واستدل رئيس المرصد المغاربي للدراسات السياسية الدولية على هذا الوضع بكون "الملك الراحل محمد الخامس سبق له أن احتضن اليهود لما تعرضوا للمحرقة فيما يسمى "الهولوكوست" في ألمانيا، ودأب الراحل الحسن الثاني، أيضا، والملك محمد السادس على هذا النهج الإنساني".

"كنون" لفت، في هذا الصدد، إلى أن "توقيع المغرب على "اتفاقية أبراهام" مفاده أن اختلاف الديانات لا يفسد للود قضية. كما أنه لا يعني اختلاف قيم المحبة والسلام التي يدافع عنها المغرب"، كاشفا أن هذا الوضع "لن يحول دون دفاع المغرب عن القضية الفلسطينية، التي يضعها في منزلة قضية الصحراء المغربية".

وفي هذا الصدد؛ أفاد المتحدث نفسه أن "تصريح وزير الخارجية الإسرائيلي ليس شرطا، على اعتبار أن الصحراء مغربية بقوة القانون والواقع وبالشرعية والمشروعية، لاسيما وأن المملكة حصلت على 19 قرارا أمميا يدعم المقترح الذاتي، الذي يتبناه المغرب منذ سنة 2007 لحل هذا النزاع المفتعل منذ عقود من الزمن، ولم يجد بعد طريقه إلى الحل أو التسوية".

كما أشار رئيس المرصد المذكور إلى أن "المغرب استرجع الصحراء عن طريق المسيرة الخضراء دون إراقة نقطة دم"، مشددا على أن "بلادنا قوية بمؤسساتها الدستورية وموقعها الجيو-استراتيجي وبشركائها المتنوعين"، مستطردا أن "الرباط تنهج دوما طريق الطموح والوضوح في إطار منطق رابح رابح".

"إن الدول الراغبة في عقد شراكات مع المغرب يجب عليها احترام الوحدة الترابية للمملكة المغربية، ثم تدعم توجهها الجدي والواقعي الذي من شأنه أن ينهي هذا النزاع المفتعل حول الصحراء"، يقول "كنون" قبل أن يوضح أن "المغرب ينظر إلى شركائه بنظارة الصحراء المغربية، كما جاء على لسان الملك محمد السادس في خطاب ألقاه على الشعب السنة المنقضية".

 هذا وتابع المصدر ذاته أن "فرنسا ومعها إسرائيل، علاوة على الدول التي ما تزال في المنطقة الرمادية، مطالبة بإبداء موقف واضح من قضية المغاربة الأولى؛ إن هي أرادت أن تدخل مع المملكة في شراكات اقتصادية وعسكري وسياسية وأمنية وتجارية".

ولم يفوت "كنون" الفرصة دون أن يؤكد أن "تأجيل بلادنا تنظيم "قمة النقب2" راجع إلى العقيدة المغربية الدبلوماسية، المُهندَسة من لدن الملك محمد السادس، الذي يُقدّر متى تنعقد هذه القمة على الأراضي المغربية من عدمه. وحينما يرى أن الظروف متاحة، سياسيا وجهويا ودوليا، فتنظَّم في المملكة".

وعليه؛ يمضي رئيس المرصد المغاربي قائلا إن "إسرائيل إنْ أرادت الاعتراف بمغربية الصحراء فمرحبا وأهلا بها؛ وإن رغبت في الابتزاز، فالمملكة أقوى منها، على اعتبار أن الرباط فوق الابتزاز وغيرها من أساليب لي اليد".

هذا واستحضر "كنون" الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، الذي قال عنه إنه "اعتراف كاشف وليس مُنشئا، نظرا إلى أن الصحراء في مغربها بقوة القانون"، موضحا أنه "لا يمكن الحديث عن المغرب دون الصحراء والعكس صحيح".

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل أفرجت، أمس الاثنين، عن شرطها للاعتراف بمغربية الصحراء؛ إذ ربطت اعترافها بتنظيم المغرب على أراضيه "قمة النقب2"، التي تأجلت لأكثر من مرة، جراء مواصلة إسرائيل سياستها التصعيدية تُجاه الفلسطينيين.

مجموع المشاهدات: 8748 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | إ.س
النصر قادم.
هذا بديهي ،فالصحراء مغربية وستبقى مغربية وستظل مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولا مساومة فيما هولنا وفيما هو حق لنا ، وفيما نحن نكافح منذ الأزل من أجله ، فالعالم كله يشهد بهذا، ويقر بأن الأمر تم الحسم فيه، ولم يبقى إلا أن ترفع الأعلام الوطنية ، وتقرع طبول النصر، ويدوي خبر الإنتصار جهرا وعلنا في كل ربوع الصحراء و على ا متدادها من طنجة إلى الكويرة، وسيحصل هذا بإذن الله في القريب العاجل، فقد بدت بوادر النصر تلوح في الأفق ،فبشرى للمغاربة ملكا وشعبا ، وسخطا للطامعين والحاقدين .
مقبول مرفوض
4
2023/07/04 - 05:27
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة