الرئيسية | سياسة | نبيلة منيب: العلاقات المغربية الجزائرية بلغت "الحضيض"، وهذه رسالتي لأحرار الجزائر

نبيلة منيب: العلاقات المغربية الجزائرية بلغت "الحضيض"، وهذه رسالتي لأحرار الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نبيلة منيب: العلاقات المغربية الجزائرية بلغت "الحضيض"، وهذه رسالتي لأحرار الجزائر
 

أخبارنا المغربية - عبد المومن حاج علي 

قالت النائبة البرلمانية عن الحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، بأن مستقبل المغرب مرتبط بالجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا، والأمر كذلك بالنسبة لهذه الدول التي تخلصت من المستعمر المباشر غير أنها لم تنجح في فهم مخططات الاستعمار الغير مباشر، التي تحول دون تحقيق شعوبها للتنمية والتقدم الازدهار.

وأضافت منيب: "نحن كشعوب ضحت من أجل طرد المستعمر المباشر، لم نستطيع فهم المخططات الجهنمية للاستعمار الغير مباشر، والتي تخلق حزازات بين الشعوب، نحن نريد أن يكون هناك تكامل مغاربي حتى يمكننا مستقبلا التفاوض جميعا وأن نشكل قوة في جنوب البحر الأبيض المتوسط خدمة لتطلعات شعوبنا فيما يخص التحرشات الغربية، البناء الديمقراطي، تحقيق التنمية، وإحقاق العدالة بمفهومها الشامل، حتى لا نبقى بلدانا بدون ديمقراطية وبدون حقوق الإنسان، ولانحترم الحقوق والحريات، وبلدانا يستشري فيها الفساد".

وواصلت: "ليس من مصلحتنا المضي في مسار السباب بين الشعوب الشقيقة، التي امتزجت دماؤها في الأمس القريب خلال حروب التحرير، نحن نعلم بأن هناك ذباب من خارج المغرب والجزائر يريد خلق المشاكل بين البلدين، ولانريد الانصياع لهذه المخططات سواء الآن أو في المستقبل".

وبخصوص العلاقة التي تجمع بين الشعبين المغربي والجزائري قالت منيب : "الشعب الجزائري تربطنا معه علاقة طيبة ببعض سياسييه ومفكريه وباحثيه واقتصادييه، فهم يحبون الشعب المغربي ويعلمون أن مستقبل المغرب مع الجزائر ومستقبل الجزائر كذلك مع المغرب، ويجب علينا ألا ننصاع لدعوات الفتنة، أما كرة القدم فهي لعبة فقط".

وأكدت المتحدثة على ضرورة الإتحاد اذا ابتغت شعوب المغرب الكبير بلوغ الرخاء حيث قالت: "يجب أن نتجند جميعا لبناء الديمقراطية والتنمية بمفهومها الشامل، وتحقيق التوزيع العادل للثروة لأننا نمتلك ثروات وخيرات كثيرة، ويجب علينا أن نمضي في الاتجاه الصحيح وألا ننخرط في المخططات الجيواستراتيجية التي تعمل بسياسة فرق تسد، وتريد خلق المشاكل بين الأشقاء".

وحول الوضع الحالي الذي بلغته العلاقة بين المغرب والجزائر صرحت منيب: "أظن بأن الآفاق لا يمكن إلا أن تكون واعدة، لأن الوضع الذي وصلنا له يمكن وصفه بـ "الحضيض"، نحن بعد الاستقلال المباشر من فرنسا التي استعمرت الجزائر 132 سنة، واستعمرت المغرب كذلك، قلنا بأن التنمية لن تتحقق إلا بتعاوننا جميعا وتوجهنا معا في الاتجاه الصحيح رغم أن نظامنا كان ملكي دستوري آنذاك وهم اعتمدوا نظاما اشتراكيا في شكل مع الأسف لم يستفد معه الشعب الجزائري، من حيث التوزيع العادل للثروات وكان كذلك فساد واحتكار للحكم من قبل المجموعة الحاكمة، لكن أملنا كبير في بناء الديمقراطية ببلداننا وتوحيد الشعوب".

وتطرقت منيب لتطور وعي الشعوب العربية في سياق الأحداث الدولية الجارية معلقة: "يظهر لي بأن وعي الشعوب يتنامى خصوصا بعد سقوط قناع المنتظم الدولي الغاشم الذي يكيل بمكيالين، ويضرب إخواننا في فلسطين، ويسمح للكيان الصهيوني بتنفيذ إبادة جماعية في حق الفلسطينيين، ويشجعه ويمنحه الأسلحة، في الوقت الذي يُعد لنا مخططا جديدا وخريطة جديدة من أجل تفكيك أوصال البلدان العربية التي من بينها المغرب والجزائر وتونس والسودان والصومال..."

وطالبت البرلمانية والأستاذة الجامعية بحق الشعوب في عالم عادل، حيث أكدت بأنه "يمكننا أن نحلم به لكن وجب علينا التحرك والعمل على بلوغه، خصوصا وأن العالم اليوم يعرف تقلبات ربما ستكون في صالح الدول النامية والشعوب كالشعب المغربي والشعب الجزائري".

وفي رسالتها لمن سمتهم بالأحرار من الشعب الجزائري، قالت منيب : أدعوكم لعدم نسيان أن الشعب المغربي شعب شقيق، وأن المغاربة يحبون الجزائريين، كما يحب الجزائريون المغاربة، وأن مصلحتنا في تحديد عدونا المشترك المتمثل في الغرب المتغطرس الذي لا يرى فينا إلا عبيدا". وواصلت "نحن نريد أن نكون متحررين وتحررنا سيأتي بتظافر الجهود على المستوى الاقتصادي والبحث العلمي والفلاحي والطاقي.. لبناء مغرب كبير يكون للبلدين دور أساسي فيه للإنفتاح على إفريقيا التي تتجه اليوم نحو التحرر والقوة".

مجموع المشاهدات: 11855 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | محمد
لمن تحكي زبورك يابنعدي
كفى من النفاق وتسمية الاشياء بمسمياتها.فالنظام العسكي في الجزاءر هو سرطان الامة وعميل الاستعمار ومخططاته في المنطقة.هذا النظام الذي يدرس لابناءه في المدارس بان عدوه هو المغرب كما يفعل حزب الله في لبنان تجاه اسراءيل. ان حقد الكابرانات تجاه النظام الملكي في المغرب جعلهم ينفقون اكتر من 600 مليار دولار لتفتيت هذا الوطن فهم لا يهمهم الاستتمار في الخسارة من اجل بلوغ اهدافهم.الحل الوحيد هو سقوط النظام الحسكري دون هذا الشرط يبقى كل شيء مجرد اوهام
مقبول مرفوض
3
2024/02/06 - 07:42
2 | قرفاوي
السيدة منيب
أقول للسيدة منيب أن كلامها جد منطقي و واقعي و رسالتها مفهومة و مؤثرة و لكن هؤلاء الناس و أعني بهم الشعوب المغاربية عامة و الجزائرية خاصة أصبحوا ضحايا إعلامهم الذي يزرع فيهم الكراهية بتعليمات مخبراتية ، فلا حياة لمن تنادي .
مقبول مرفوض
13
2024/02/06 - 07:58
3 | متقاعد
الصحراء مغربية
سيدتي منيب ..اريد أن نسمي الاشياء بمسمياتها ...النظام الجزاءري نظام حقود للشعبين المغربي والجزائري ..ومعادي لتطلعات شعوبنا المغاربية في التقدم والتنمية والحصول على التوزيع العادل لثرواتنا ومحاكمة ومحاسبة المفسدين في اوطاننا ..وهو ينصاع لأوامر فرنسا الامبريالية ...أما المغرب فقد قدم اليد الممدودة عبر عنها ملك البلاد غير مامرة في خطاباته ولم تلق الا آذانا صماء..وهم بهذا يعتقدون أننا جبناء ...لا والله نحن ابناء يوسف بن تاشفين وقباءل ايت سغروشن وايت عطا عسو وباسلام لقادرون على حرق الاخضر واليابس ان مس شبر من ترابنا الوطني
مقبول مرفوض
3
2024/02/07 - 04:00
4 | طرفة
نظام العجزة السبب
المشكل يكمن في قضية الصحراء اولا و مسألة الزعامة التي يريد النظام الجزائري فرضها على دول الجوار ظانا منه أن من يمتلك مساحة الأرض أكبر فهو الزعيم بمفهومه البليد. فهو يعتبر تونس الأخت الصغرى و كذلك موريتانيا التي يعتبرها ضعيفة لا تستطيع حماية نفسها... الخ. و إذا كان الحال هكذا فلا أظن شيء سيتغير في المستقبل في ظل وجود نظام عجائز الذي6 يفكر بفكر الستينات و هو يعيش في القرن الواحد و العشرين...
مقبول مرفوض
3
2024/02/07 - 08:08
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة