الرئيسية | سياسة | بعد نقاش ساخن.. الاستقلاليون يحددون موعدا رسميا لعقد مؤتمرهم العام وسط توافق يحسم هوية القائد الجديد للحزب

بعد نقاش ساخن.. الاستقلاليون يحددون موعدا رسميا لعقد مؤتمرهم العام وسط توافق يحسم هوية القائد الجديد للحزب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد نقاش ساخن.. الاستقلاليون يحددون موعدا رسميا لعقد مؤتمرهم العام وسط توافق يحسم هوية القائد الجديد للحزب
 

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

علمنا في موقع "أخبارنا" أن المركز العام لحزب الاستقلال بالرباط، احتضن أمس الأربعاء، اجتماعا للجنة التنفيذية، ترأسه الأمين العام "نزار بركة"، خصص للتداول حول المؤتمر العام الثامن عشر للحزب.

وارتباطا بالموضوع، أكد حزب "الميزان" عبر بلاغ له، توصل موقع "أخبارنا" بنسخة منه، أنه بعد نقاش جدي ومسؤول وعميق استحضر خلاله أعضاء اللجنة التنفيذية الرهانات السياسية والتنظيمية المقبلة، والحرص على وحدة الحزب وتقوية صفوفه، والتعبئة الجماعية لتوفير جميع الشروط لإنجاح المؤتمر العام المقبل، اتفق أعضاء اللجنة التنفيذية بالإجماع على ما يلي :

أولا: الدعوة إلى عقد المؤتمر الثامن عشر لحزب الاستقلال في أجل لا يتجاوز نهاية شهر أبريل 2024، والعمل على أجرأة هذا الاتفاق وفق المساطر والمقتضيات القانونية الواردة في النظام الأساسي للحزب، وخاصة الفصل 92 منه. 

ثانيا: عقد دورة المجلس الوطني للحزب يوم السبت 2 مارس 2024، من أجل انتخاب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثامن عشر، وتشكيل مكتبها وجميع اللجان المتفرعة عنها في أول اجتماع لها وفق ما تنص عليه قوانين الحزب.

ثالثا : دعوة جميع الاستقلاليات و الاستقلاليين إلى التعبئة والمساهمة الفاعلة في إنجاح جميع المحطات التنظيمية المقبلة المتعلقة بالمؤتمر العام.

مصادر مطلعة، أوضحت أن أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، وبعد نقاش ساخن ومستفيض، استمر لساعات طوال، اتفقوا على تجاوز كل الخلافات السابقة التي كانت وراء تأجيل عقد مؤتمرهم الوطني، مشيرة إلى أن الأطراف الماسكة بزمام الحزب، كان لها دور كبير في التوصل إلى اتفاق، هاجسه الأول والأخير هو تحكيم لغة العقل وتفادي كل المشاكل التي من شأنها أن تنسف وحدة القواعد.

وعلى ضوء هذا التوافق، أكدت المصادر ذاتها أن الاستقلاليون و الاستقلاليات اتفقوا أيضا على عدم محاكاة سيناريو مؤتمر "البام" الأخير، في إشارة إلى إستبعاد إمكانية اللجوء إلى "قيادة جماعية" لتسيير الحزب، سيما بعد الصراع الخفي بين تيار "بركة" وتيار "ولد الرشيد" الذي كاد ينسف وحدة الحزب.

ذات المصادر، أشارت إلى أن التوجه العام للحزب، يسير نحو اختيار "مرشح واحد"، يحظى بإجماع كل مكونات حزب الاستقلال، وهو "نزار بركة" الذي قد ينتخب لولاية ثانية على التوالي، سيما بعد انتزاعه دعما رسميا من القيادي "حمدي ولد الرشيد"، الذي يملك الكلمة الفيصل داخل قواعد حزب "علال".

مجموع المشاهدات: 9438 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | كمال
العدالةة
.....ولد الرشيد امينا عاما لحزب الاستقلال...مستقبلا....لما لا سيعطيه طعما جديدا....
مقبول مرفوض
0
2024/02/16 - 01:05
2 | محمد عبد المالك
رحم الله اللغة العربية
يجب احترام قواعد اللغة العربية كتب في التعليق الصحفي لهذا الموضوع( ان الاستقلاليون)والصحيح أن الاستقلاليين
مقبول مرفوض
0
2024/02/16 - 08:09
3 | مواطن حر
الصحراء مغربية
شخصيا رغم عدم وجود أية علاقة لي بالأحزاب حاليا ..ارى أن السيد بركة رجل نقي يستحق الثقة من حزبه ...لكننا كمواطنين نتمنى أن يدافع من موقعه كزعيم حزب عتيد ووطني وعضويته داخل الحكومة ايضا أن يدافع عن طبقة الفقراء والكادحين والمتقاعدين المتضررين والارامل ..وان يقف في وجه من يريدون ان يتسببوا في زعزعة السلم الاجتماعي عبر رفع أسعار مواد أساسية يحتاجها فقراء هذا الوطن من خضر ودقيق وزيت وشاي وسكر وبوطاغاز ..الخ
مقبول مرفوض
1
2024/02/16 - 08:20
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة