الرئيسية | سياسة | الطيار لـ"أخبارنا": فرنسا تحاول إصلاح علاقتها بالمغرب.. وإشارات الودّ لن تعفي باريس من دعم مغربية الصحراء

الطيار لـ"أخبارنا": فرنسا تحاول إصلاح علاقتها بالمغرب.. وإشارات الودّ لن تعفي باريس من دعم مغربية الصحراء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الطيار لـ"أخبارنا": فرنسا تحاول إصلاح علاقتها بالمغرب.. وإشارات الودّ لن تعفي باريس من دعم مغربية الصحراء
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

قال محمد الطيار، خبير في الدراسات الأمنية والاستراتيجية، إن "فرنسا مارست، طيلة العقود السابقة، الابتزاز والنفاق السياسي، مستغلة في ذلك قضية الصحراء المغربية".

وتابع الطيار، وفق تصريح له خص به موقع "أخبارنا"، أن "فرنسا تعمل بسياسة مزدوجة؛ من جهة منخرطة إلى جانب الجزائر في مساعيها الحثيثة لمعاكسة المغرب، ومن جهة أخرى تنخرط مع المغرب بإشارات ودية لا تخرج عن نطاق النفاق السياسي".

الخبير نفسه أردف أن "فرنسا جن جنونها بعد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء"، مضيفا: "مباشرة بعد هذا الموقف التاريخي، شن إعلام باريس حملة للنيل من المغرب؛ بل إنها التجأت إلى اتهام المغرب بالتجسس على فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون، دون أن تقدم أي أدلة في الموضوع".

الطيار استحضر "خطاب الملك محمد السادس، حينما طرح مسألة النظارة التي ينظر بها المغرب في علاقاته الدبلوماسية؛ وهي رسالة واضحة كانت موجهة بالدرجة الأولى إلى فرنسا"، لافتا إلى أن "باريس لم تخرج، إلى حدود الآن، بموقف صريح من قضية الصحراء المغربية، يؤكد سيادة المملكة على الصحراء".

"إن موقف فرنسا المعلن لا يتعدى مجرد الترحيب بمبادرة الحكم الذاتي لحل النزاع المفتعل؛ ولا يعني موقفها من المقترح المغربي، اعتباره الحل الوحيد لحل نزاع الصحراء في إطار السيادة المغربية، عكس الموقف الإسباني الذي اعتبر الحكم الذاتي هو المقترح الجاد والواقعي وعلى أساسه تحل قضية الصحراء المغربية"، يشرح الخبير في الدراسات الأمنية والاستراتيجية.

كما أوضح المصدر عينه أن "هذه الإشارات، سواء تعلق الأمر بتعيين سفيرة مغربية في فرنسا، أو بتصريحات السفير الفرنسي بخصوص العلاقات بين الرباط وباريس، أو بتصريحات وزير الخارجية الفرنسي الجديد، أو باستقبال الأميرات في قصر الإليزيه؛ لا تعفي باريس من الخروج بموقف دولة واضح وصريح فيما يخص قضية الصحراء المغربية".

كما أبرز الطيار أن "موقفا واضحا من قضية المغاربة الأولى سيُمكن فرنسا من الحفاظ على مصالحها في المغرب، وبإفريقيا بشكل عام، نظرا إلى الوزن الذي يحتله المغرب في "القارة السمراء"، خالصا في ختام تصريحه إلى أن "فرنسا، اليوم أكثر من أي وقت مضى، مطالبة بالخروج بموقف سيادي رسمي يعترف بمغربية الصحراء ويُعيد الدفء إلى العلاقات بين البلدين".

مجموع المشاهدات: 10522 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | من الجنوب الشرقي
عاى فرنسا ان تعترف بمغربية الصحراء الشرقية
الصحراء الجنوببة حررها الحسن الثاني رحمه الله بامسبرة الخضراء. لانحتاج إعتراف فرنسا . بل الواجب على فرنسا أن تعترف بمغربية الصحراء الشرقية
مقبول مرفوض
0
2024/02/23 - 08:11
2 | Bouta
الصحراء مغربية والي الابد
فرنسا دائما تتهرب غامضة نوعاً ما يجب على المملكة المغربية ان تتهرب ايضا من فرنسا يا اما الاعتراف بمغربية الصحراء او قطع العلاقات بصفة نهائية
مقبول مرفوض
0
2024/02/23 - 10:07
3 | لسنا بحاجة لفرنسا
فلتذهب بحالها
بالصراحة المغرب غير محتاج لفرنسا لتدبير اموره ومشاكله وأحسن لينا ان تعطينا فرنسا شبر ديال التيساع وتمشي بحالها وتتركنا بخير حتى إعترافها بالصحراء المغربية غير تزيدو فرأسها ونحن المغاربة سنسلك طريقنا خطوة خطوة حتى نصبح دولة متقدمة ولاباس عليها ونهز رأسنا في السماء فرحانين بالتقدم والازدهار والرخاء الذي سيتحقق في بلدنا، وتنظيم المونديال في المغرب سيساعدنا على النمو العالمي إلى الأمام
مقبول مرفوض
0
2024/02/24 - 02:55
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة