الرئيسية | سياسة | هل تستمر القطيعة الدبلوماسية بين المغرب وإيران بعد مصرع الرئيس "إبراهيم رئيسي"؟

هل تستمر القطيعة الدبلوماسية بين المغرب وإيران بعد مصرع الرئيس "إبراهيم رئيسي"؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل تستمر القطيعة الدبلوماسية بين المغرب وإيران بعد مصرع الرئيس "إبراهيم رئيسي"؟
 

اخبارنا المغربية- محمد الحبشاوي

تشهد العلاقات المغربية الإيرانية منذ شهر ماي من سنة 2018، قطيعة دبلوماسية، على خلفية اتهام المملكة المغربية لـ "حزب الله" اللبناني المدعوم من النظام الايراني، بالتورط في تدريب مرتزقة "جبهة البوليساريو" الإرهابية "عسكريا"، وذلك عن طريق سفارة طهران بالعاصمة الجزائرية، الامر الذي اعتبرته الرباط تهديدا رسميا لأمن واستقرار وحدتها الترابية من طنجة إلى الگويرة.

فبعد أن أعلنت طهران خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، عن مصرع الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي"، عقب سقوط المروحية التي كان على متنها رفقة عدد من المسؤولين، شمال غرب ايران، طرح عدد من متابعي الشأن الدولي بالمغرب، أسئلة بخصوص إمكانية عودة العلاقة بين الرباط وطهران، بعد هذه الحادثة التي هزت أركان عدد من الدول الحليفة لإيران، وفي مقدمتها الجارة الشرقية الجزائر.

وفي هذا السياق قال الدكتور "سعيد الصديقي"، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله في تصريح ل"اخبارنا"، أنه ينبغي أن ننتظر انتقال السلطة إلئ الرئيس القادم بعد إجراء اللانتخابات، تم بعد ذلك نشكل رؤية عن مدى احتمال تغير السياسة الخارجية الإيرانية.

 وتابع المتحدث أن هامش التغير يضل دائماً محدودا، لان الخطوط العارضة للسياسة الخارجية الإيرانية، لا يحددها رئيس الدولة وحده، بل يضل المرشد الاعلى "علي خميني" فاعلا اساسيا في رسم معالم السياسة الخارجية، لذلك نلاحظ ثبات هذه السياسة مع حلفائها الاساسيين.

واضاف الأستاذ الجامعي أن التغيرات التي تحدث تكون طفيفة، وتساهم فيها عوامل أخرى، خاصة إستعداد الغرب للتفاوض حول الملف النووي الايراني وغير ذلك،بمعنى ان شخصية الرئيس يضل تاثيرها على السياسة الخارجية الإيرانية محدودا.

وأوضح الدكتور الصديقي أن محددات العلاقات الإيرانية المغربية، خلال السنوات الاخيرة لم تكن لأسباب شخصية مرتبطة بشخص الرئيس أو وزير خارجية أو غير ذلك، وإنما بسبب موقف إيران من قضية الصحراء، واتهام المغرب لإيران بدعم جبهة البوليساريو.

وقال أستاذ العلاقات الدولية، في ختام تصريحه، أن التطور الإيجابي في العلاقات بين البلدين لن يكون إلا بوضع ترتيبات جديدة بين الرباط وطهران، في ما يتعلق بقضية الصحراء التي كانت المحدد الأساسي للأزمة بين البلدين خلال السنوات الأخيرة.

 

مجموع المشاهدات: 14366 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | مواطن حر
الصحراء مغربية
التشدد لايخدم مصالح الدول على الصعيد الدولي ولهذا فالأجدر للنظام القادم في طهران إظهار الليونة والواقعية في سياسته الخارجية حتى يخرج البلاد من العقوبات الدولية التي يدفع الشعب ثمنها قبل الحكام
مقبول مرفوض
0
2024/05/21 - 10:47
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة