الرئيسية | دين ودنيا | تقييم عوامل النجاح والإخفاق في حياة الإنسان

تقييم عوامل النجاح والإخفاق في حياة الإنسان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقييم عوامل النجاح والإخفاق في حياة الإنسان
 

 يمكن أن يعيش الإنسان في هذه الحياة دون أن يواجه إخفاقاً في مجمل حياته. لأن طبيعة هذه الحياة تختزن الفشل والإخفاق لمن يتحرك فيها ويتفاعل معها.

المهم هو كيفية استفادة الانسان من حالات الإخفاق وعوامل الفشل وتحويلها إلى عوامل للنجاح وتبديلها إلى عناصر قوة، فعليه أن:

يتحرك لمعرفة نقاط الضعف والقصور.

معرفة جوانب النقص والحاجة.

إصلاح المواقف الخاطئة والممارسات السلبية.

والخلاصة أن يدرس من جديد وضع جميع القوى والقابليات ويضعها في بوتقة الاختبار ويستخلص منها النتائج والدروس.

صحيح أن الاخفاقات أحياناً تكون ثقيلة وباهضة الثمن، ولكن إذا تحرك الإنسان على مستوى استثمار هذه الإخفاقات من خلال إعادة النظر بدقة في مجمل البرامج والمخططات والكشف عن مناطق الاهتزاز والخلل، فإن الثمن الذي يدفعه لهذه الإخفاقات لا يكون كثيراً، بل أحياناً يكون الربح الحاصل من هذا الإخفاق والفشل أكثر بكثير من الضرر أو الخسارة الناتجة منه، وبعبارة أخرى، أن حالات الإخفاق والفشل إنما تكون خطيرة في صورتين:

1-  في صورة أن تكون عاملاً وسبباً لليأس وخوار العزيمة وإضعاف المعنوية.

2-  في صورة ما لو لم يستثمرها الإنسان فيضعها على طاولة البحث والدراسة ويستخلص منها النتائج والدروس لإكمال المخطط السابق وجبران الأخطاء وإصلاح الخلل.

وطبعاً ينبغي بذل الجهد الوافر لتوقّي حدوث أي إخفاق وفشل في أي مقطع من مقاطع الحياة، ولكن في صورة حدوث مثل هذا الأمر فإن أحد الوظائف المهمة للمدير أو القائد هي عقد جلسات المشورة بشكل مستمر ومنظم لدراسة علل وعوامل هذا الإخفاق.إن أهم مسألة في هذا المجال والتي ينبغي مراعاتها بدقة في مثل هذه الجلسات:

1-  عدم إغماض النظر عن ذكر الحقائق المرة وكتمان الموارد المؤلمة، بل ينبغي الانفتاح عليها والاعتراف بها بكامل الجرأة والتسلط على النفس ودراستها بشكل دقيق ومفصل.

2-  اجتناب حالات التبرير لعوامل الفشل والهزيمة والإصرار على تبرئة الذات أو إلقاء اللوم على الأشخاص الآخرين أو عوامل أخرى، لأنه لا شيء أخطر من عدم رؤية الإنسان لنقاط ضعفه وقصوره وإلقاء اللوم على الآخرين، لأن ذلك من شأنه أن يعرضه مرة أخرى للفشل والسقوط في هوة الإخفاق.

3-  ينبغي التحلي بالشجاعة الكاملة لدى دراسة عوامل الضعف والقصور واجتناب التعصب والخجل، ودراسة المسائل الخاصة بالموضوع بدقة بالتوكل على الله تعالى وإخلاص النية وصفاء القلب وبشجاعة، وتقبل جميع التبعات الناشئة عن تلك الحادثة، وفي هذه الصورة فقط يمكن التعرف على الأسباب الحقيقية للحادثة واستثمارها بشكل إيجابي وتحويلها إلى سلم للرقي وجسر لتحقيق النصر والنجاح في المستقبل.

4-  عند دراسة هذه المسائل الحساسة يجب على الإنسان المؤمن أن يستعيذ بالله من الوساوس الشيطانية التي تزين للإنسان الأمور غير الواقعية: (وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون)[1]. وتدفع بالإنسان في طريق الضلالة والانحراف، وينبغي عليه الاستمداد من الذات المقدسة ويسأله العين البصيرة والقلب العارف بالحقائق .].

 [1]  سورة النمل، الآية 24.

 

 

 

مجموع المشاهدات: 2632 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع