الرئيسية | دين ودنيا | الوقاية هي الغاية في زمن الفتن

الوقاية هي الغاية في زمن الفتن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الوقاية هي الغاية في زمن الفتن
 

ورد الحديث في الصحيحين عن أسامة رضي الله عنه “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرف على أطم من أطام المدينة فقال لأصحابه هل ترون ما أرى إني أرى مواقع الفتن من خلال بيوتكم كمواقع القطر ”

 

قوله : ” الأطم ” (بضم الهمزة والطاء – هو القصر والحصن ، وجمعه آطام ، ومعنى ” أشرف ” : علا وارتفع ، والتشبيه بمواقع القطر في الكثرة والعموم ، أي : إنها كثيرة ، وتعم الناس ، لا تختص بها طائفة…..(المنهاج)

 

وورد عنه صلى الله عليه وسلم  أيضا “سيأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر” قال الطيبي : المعنى كما لا يقدر القابض على الجمر أن يصبر لإحراق يده ، كذلك المتدين يومئذ لا يقدر على ثباته على دينه لغلبة العصاة والمعاصي وانتشار الفسق وضعف الإيمان انتهى.

– وقال القاري : الظاهر أن معنى الحديث كما لا يمكن القبض على الجمرة إلا بصبر شديد وتحمل غلبة المشقة كذلك في ذلك الزمان لا يتصور حفظ دينه ونور إيمانه إلا بصبر عظيم انتهى.

 

وقال صلى الله عليه وسلم : “العبادة في الهرج كهجرة إلي” قال النووي المراد بالهرج الفتنة واختلاط أمور الناس.

 

الحديث الأول: فيها بيان وقوع كثرة الفتن حيث شبهها نبينا صلى الله عليه وسلم بعدد قطرات المطر

 

الحديث الثاني : بيان ما يقع من شدة في هذا الفتن

 

والحديث الثالث : فضل العبادة في زمن الفتن.

 

اختصاراً أيها المباركون حذرنا  نبينا صلى الله عليه وسلم أشد التحذير على  ما تقع من الفتن  كقطع الليل المظلمة يفتتن المسلم في دينه وماله وأهله و شهوته حيث لا يستطيع  التمييز بين الصواب والخطاء وبين الحلال والحرام وبين التشابه والبين -نسأل الله السلامة العافية – ثم بين لنا أحسن التبين وأرشدنا إلى سبل الوقاية منها، سأذكر لكم جملة من  هذه السبل الواردة في الكتاب والسنة لنحفظ بها إيماننا في زمن حيث لايخفى علينا كم ظهر من الفتن في ثوابتنا وفي عبادتنا وفي أهلنا وأموالنا والى الله المشتكى.

 

أولاً: الدعاء : وهو أصل كل عبادة ورد في الآثار “الدعاء هو العبادة” ، وسوال الله تعالى  بالدعاء قبل وقوع الفتن من أعظم أسباب الثبات على الإيمان كما كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من فتن كثيرة فيقول: اللهم اني اعوذ بك من فتنة المحيا والممات ومن فتنة القبر ومن فتنة المسيح الدجال ومن شر فتنة الغنى ومن فتنة الفقر “.وكان صلى الله عليه وسلم يسأل الله الشوق الى لقائه من غير ضراء مضرة ولافتنة مضلة.

ثانياً: المحافظة على الصلوات المفروضة : فهي أكبر وقاية من فتن لا سيما فتنة الشهوات قال الله تعالى: “إن الصلاة تنهى عن الفحشاء المنكر” الآية فلا فتنة أكبر من الفواحش خاصة في زمن سهل الوصول إليها.

 

ثالثاً: كثرة ذكر الله تعالى ، منها المحافظة على أذكار الصباح والمساء وكذلك قراءة القرآن وتدبر به فالقرآن من أعظم أسباب الوقاية قال الله تعالى : “إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون”.

 

رابعاً : البعد عن مواطن الفتن، ومنها عدم مجالسة  رفقاء السوء  والفرار منها إذا وقعت، قال: عمرو بن العاص رضي الله عنه  بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة فقال: إذا رأيتم الناس قد مرجت عهودهم، وخفت أماناتهم، وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت: كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟ قال: الزم بيتك، واملك عليك لسانك، وخذ بما تعرف، ودع ما تنكر، وعليك بأمر خاصة نفسك، ودع عنك أمر العامة. رواه أحمد وأبوداود والحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

 

 

مجموع المشاهدات: 2422 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | Mostafa
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله عنا خير الجزاء. وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين.
مقبول مرفوض
0
2019/12/14 - 07:43
2 | بالي حياة
اللهم اجرنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن
واحفظ اللهم بلادنا وبلاد المسلمين اجمعين
وارنا الحق حقا والباطل باطلا يارب
مقبول مرفوض
0
2019/12/15 - 06:51
3 | خالد
نسأل الله العافية
جزاكم الله خيرا اللهم احفظ بلدنا وملكنا وجميع المسلمين والهمنا الحكمة والرشد آمين
مقبول مرفوض
1
2019/12/15 - 11:32
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة

image

كرنفال التشهير

image

من هو المُثَقَّف؟