الرئيسية | دين ودنيا | مجلة أمريكية تستشهد بتعاليم الرسول (ص) لمواجهة كورونا

مجلة أمريكية تستشهد بتعاليم الرسول (ص) لمواجهة كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مجلة أمريكية تستشهد بتعاليم الرسول (ص) لمواجهة كورونا
 

في ظل الذعر العالمي من انتشار وباء كورونا، والتوصية باتخاذ التدابير اللازمة لمواجهته، على رأسها البقاء في المنازل والحجر الصحي، سلط تقرير لمجلة أمريكية، الضوء على تعاليم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بهذا الخصوص.

واستشهدت المجلة بإرشاداته حول النظافة، وبحديث له يوصي بعدم دخول أرض حل فيها الوباء، أو الخروج منها، وهذا الإجراء نسميه في وقتنا الحالي "الحجر الصحي".

التقرير نشرته مجلة "نيوزويك"، بعنوان "هل يمكن لقوة الصلاة وحدها إيقاف وباء مثل كورونا؟ حتى الرسول محمد كان له رأي آخر".

وقالت المجلة إن هناك خبراء ومختصي مناعة، يوصون بالحفاظ على النظافة والحجر أو العزل عن الآخرين، باعتبارها أكثر الإجراءات فاعلية لاحتواء كورونا، أو منع انتشار الأمراض المعدية عموما.

وأضافت: هناك شخص آخر أوصى بالنظافة والحجر خلال انتشار وباء، إنه نبي الإسلام محمد، وذلك قبل أكثر من 1300 عام.

وتابعت: رغم أن الرسول محمدًا، لم يكن بأي حال من الأحوال خبيرا "تقليديا" في المسائل المتعلقة بالأمراض القاتلة، إلا أنه قدم نصيحة جيدة لمنع ومكافحة تطور مرض مثل كورونا.

كما استشهدت المجلة بأحاديث للنبي (ص) في هذا السياق، أحدها: إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها.

ولفتت المجلة إلى أن النبي محمد (ص)، حث بقوة أيضا البشر للمحافظة على النظافة وقاية من العدوى، مشيرة إلى جملة من أحاديثه حول ذلك، وهي:

ـ "النظافة من الإيمان"

ـ "إذا استيقظ أحدكم من نومه، فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا، فإنه لا يدري أين باتت يده"ـ 

"بركة الطعام الوضوء قبله، والوضوء بعده".

ومضت المجلة في الحديث عن تعاليم أخرى للنبي محمد (ص)، فيما يخص المرض وضرورة علاجه.

وترجمت حديثا له يقول: تداووا، فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء، إلا الهرم.

تجدر الإشارة أن منظمة الصحة العالمية، والسلطات الصحية للدول، أصدرت تعليمات بالحفاظ الدائم على النظافة وغسل الأيدي، للقضاء على الميكروبات التي قد تعلق باليدين، وأوصتهم بالبقاء داخل المنازل في إطار تدابير مكافحة كورونا.

ويتضح من عنوان تقرير المجلة الأمريكية، أنه ينبغي عدم مواجهة الأمراض مثل كورنا، بالاقتصار على الدعاء والصلاة، بل ينبغي الأخذ بالأسباب، مستشهدة بوصايا النبي محمد  (ص).

عن (الأناضول)

مجموع المشاهدات: 14549 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | السابع
تصحيح
لا أعتقد بأن الصحيفة تؤمن بما تقوله عن نبينا الكريم لكنها تستغل ذلك للتأثير في شريحة مهمة من الناس في امريكا و هم المسلمون خاصة أولئك الذين يقولون مالو اش بغا يوقع لي مكتابة مكتابة و لا يلتزم بالحجر الصحي و النظافة عند كل دخول و خروج و الإصرار على الزيارات و الجماعات رغم المنع.
أنا لا اعارض الفكرة فهي حسنة لكن يجب عدم التهليل بها كأنهم أتوا بما كان خفيا أو انهم قد آمنوا.
إنها وسيلة من وسائل التوعية لا أقل و لا أكثر.
مقبول مرفوض
0
2020/03/21 - 08:53
2 | ودادي بيضاوي مغربي
محمد (ص ) خاتم الأنبياء والرسل
هنا ما محل عصيد من الإعراب
مقبول مرفوض
1
2020/03/21 - 09:49
3 | متتبع
يا صحفي اخبارنا
باراكاو ماتجبدو من جنابكم . راه الكذب حشومة و عار . بدلا ماتقولو شنو كتبو انشروا المقال كما هو بالانجليزية لكي نتاكد من صحة كلامكم . ماتبقاوش تكذبو علينا الله يرحم الوالدين و خليو محمد (ص) عليكم فالتيقار .
مقبول مرفوض
1
2020/03/22 - 01:28
4 | أحمد
ليس حديثا
النظافة من الإيمان ليس حديثا...
فلا تجوز نسبته للنبي صلى الله عليه و سلم ...
و إن كان معناه صحيحا و يوافق النصوص الصحيحة...
مقبول مرفوض
1
2020/03/22 - 11:01
5 | عبد الله أوفارس
إعراب كلمة "عصيد"
إلى ودادي بيضاوي .
إعراب كلمة "عصيد": ضمير مستتر تقديره لاشيئ في رفعه و نصبه و كسره .
مقبول مرفوض
1
2020/03/22 - 11:27
6 | عزوز
السويد
لا ترضي عنك اليهود والنصار حتي تتبيع ملتهم ،، متيقوش فيهوم ،، هوما اكبر مشكيل عندهوم هوا الاسلام ،،
مقبول مرفوض
0
2020/03/22 - 11:54
7 | بنجمزة
كافرونا
ولا يحيق المكر السيئ إلا باهله
بداية الحرب على الإسلام من قديم الزمان ولن تنتهي
نجح أعداء الإسلام في تفكيك صفوف للمسلمين وهذا هو الواقع
مقبول مرفوض
0
2020/03/23 - 11:07
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع